الواجهة » الإسلام » النبي وأهل البيت » اهل البيت عليهم السلام » الامام الحسين عليه السلام » رجال .. فازوا مع الحسين (ع) » القاسم بن الحسن المجتبى عليه السّلام
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


القاسم بن الحسن المجتبى عليه السّلام

هذا هو القاسم
أبوه: الإمام الحسن المجتبى سبط رسول الله صلّى الله عليه وآله وريحانته، وسيّد شباب أهل الجنّة.. ابن أمير المؤمنين، وسيّد الوصيّين عليّ بن أبي طالب، وابن سيّدة نساءالعالمين من الأوّلين والآخِرين فاطمة الزهراء البتول، بضعة الهادي المصطفى الرسول، صلوات الله عليهم أجمعين.
وأُمّه: رَمْلَة (1) وقد ورد ذِكْر القاسم بن الحسن المجتبى عليه السّلام في: إقبال الأعمال للسيّد ابن طاووس، والإرشاد للشيخ المفيد، وتاريخ الطبريّ، ومقاتل الطالبيّين للإصفهانيّ أبي الفَرَج، ومروج الذهب للمسعوديّ، ومقتل الحسين عليه السّلام للخوارزميّ.. وغيرها من مصادر المسلمين، ذاكرين أنّ القاسم هو أخو أبي بكر بن الحسن، المقتول قَبلَه، لأمّه وأبيه، والذي قتَلَه عبدُالله بن عُقبة الغَنَويّ (2).

مقتل القاسم
تناوَلَتْ كتبُ المقاتل قصّةَ شهادة القاسم بن الحسن عليهما السّلام بشيءٍ من التفاوت في: الإيجاز والتطويل، وأُسلوب الاستعراض والتصوير، ونواحي التعريف ومواضع الاهتمام، وتعيين القاتل، وقد أحبَبْنا ألاّ يفوتنا من ذلك شيء، فآثَرْنا إدراجَ ذلك كلِّه من مصادره الأصيلة، لأخذ صورةٍ متكاملة عن مصرع هذا الغلام الشهيد رضوانُ الله تعالى عليه.
في ( الإرشاد ص 239 ـ 240 ) كتب الشيخ المفيد:
قال حميد بن مسلم: فبينا كذلك ( أي بعد شهادةِ مجموعةٍ مِن آل أبي طالب )، إذ خرج غلامٌ كأنّ وجهَه شِقّة قَمَر، في يده سيفٌ وعليه قميصٌ وإزار، ونَعلان قد انقطع شِسْعُ أحدهما. فقال لي عمر بن سعد بن نُفَيل الأزديّ: والله لأشُدّنَّ عليه. فقلت: سبحانَ الله! وما تُريد بذلك ؟! دَعْه يَكْفيكَهُ هؤلاء القومُ الذين ما يُبقُون على أحدٍ منهم. فقال: واللهِ لأشدّنَّ عليه. فشدّ عليه، فما ولّى حتّى ضربَ رأسَه بالسيف ففَلَقه، ووقع الغلام لوجهه فقال: يا عمّاه.
فجلى الحسين كما يجلى الصقر، ثمّ شدّ شدّةَ ليثٍ أُغضِب، فضرب عمرَ بن سعد بن نُفيلٍ بالسيف، فاتّقاها بالساعد فقطعها مِن لُدُن المَرْفِق، فصاح عمر صيحةً سمعها أهل العسكر، ثمّ تنحّى عنه الحسين. وحملت خيلُ الكوفة لتستنقذَ عمرَ بن سعد، فتوطّأتْه بأرجلها حتّى مات.
وانجَلَت الغُبرة.. فرأيتُ الحسينَ قائماً على رأس الغلام وهو يفحص برِجلَيه، والحسين يقول: بُعداً لقومٍ قتلوك، ومَن خَصمُهم يومَ القيامة فيك جَدُّك. ثمّ قال: عَزّ واللهِ على عمّك أن تَدْعُوَه فلا يُجيبُك، أو يُجيبك فلا ينفعك، صوتٌ ـ واللهِ ـ كَثُر واتِرُه، وقلّ ناصِرُه!
ثمّ حمَلَه على صدره ( والكلام ما يزال لحميد بن مسلم.. ) وكأنّي أنظر إلى رِجْلَيِ الغلام يخطّان الأرض، فجاء به حتّى ألقاه مع ابنه عليِّ بن الحسين والقتلى مِن أهل بيته، فسألتُ عنه فقيل لي: هو القاسم بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب.
وفي ( اللهوف على قتلى الطفوف ص 50 ) كتب السيّد ابن طاووس:
قال الراوي: وخرج غلامٌ كأنّ وجهه شِقّة قمر، فجعل يقاتل، فضربه ابنُ فُضيل الأزْديّ على رأسه ففَلقَه، فوقع الغلام لوجهه وصاح: يا عمّاه. فجلى الحسين عليه السّلام كما يجلي الصقر، ثمّ شدّ شدّةَ ليثٍ أُغضِب، فضَرَب ابنَ فضيل بالسيف فاتّقاها بالساعد فأطَنَّه ( أي قطعه ) مِن لَدُن المَرفق، فصاح صيحةً سمعه أهلُ العسكر، وحمل أهلُ الكوفة ليستنقذوه، فوطئته الخيل حتّى هلك (3).
قال: وانجَلَت الغُبرة.. فرأيت الحسين قائماً على رأس الغلام وهو يفحص برِجلَيه، والحسين يقول: بُعداً لقومٍ قَتَلوك، ومَن خصمُهم يومَ القيامة جَدُّك وأبوك. ثمّ قال: عزّ ـ واللهِ ـ على عمّك أن تَدعُوَه فلا يُجيبك، أو يُجيبك فلا يَنفعُك صوتُه، هذا يومٌ ـ واللهِ ـ كَثُر واترُه، وقَلّ ناصره.
ثمّ حمل الغلامَ على صدره، حتّى ألقاه بين القتلى مِن أهل بيته.
قال: ولمّا رأى الحسينُ عليه السّلام مَصارِعَ فِتيانه وأحبّتهِ، عزم على لقاء القوم بمهجتهِ.
وفي ( بحار الأنوار 34:45 ـ 36 ) كتب الشيخ المجلسيّ:
قال أبوالفَرَج (4)، ومحمّد بن أبي طالب (5)، وغيرهما:
ثمّ خرج مِن بَعدِه ( أي بعد شهادة عَون بن عبدالله بن جعفر ) عبدُالله بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب عليهم السّلام، وفي أكثر الروايات أنّه القاسم بن الحسن عليه السّلام، وهو غلامٌ صغير لم يبلغ الحُلُم، فلمّا نظر الحسينُ إليه وقد بَرَز اعتَنَقَه، وجعلا يبكيان حتّى غُشِيَ عليهما. ثمّ استأذن الحسينَ عليه السّلام في المبارزة، فأبى الحسينُ أن يأذَن له، فلم يَزَل الغلام يُقبِّل يدَيه ورِجلَيه حتّى أذِن له، فخرج ودموعه تسيل على خَدَّيه وهو يقول:

إن تُنكروني فأنا إبنُ الحسَنْ (6) سبطُ النبيّ المصطفى والمُؤتمَنْ
هذا حسينٌ كـالأسيرِ المُـرتَهَنْ بينَ أُناسٍ لا سُقُوا صَوْبَ المُزَنْ

وكان وجهه كفِلْقَة القمر، فقاتل قتالاً شديداً، حتّى قَتَل على صِغَره خمسةً وثلاثين رجلاً. قال حميد: كنتُ في عسكر ابن سعد، فكنتُ أنظر إلى هذا الغلام عليه قميصٌ وإزارٌ ونعلان قد انقطع شِسْعُ أحدهما، ما أنسى أنّه كانت اليُسرى، فقال عمرو بن سعدٍ الأزْديّ: واللهِ لأشدّنَّ عليه! فقلت: سبحانَ الله! وما تُريد بذلك ؟! واللهِ لو ضَرَبَني ما بَسَطتُ إليه يدي، يكفيه هؤلاءِ الذين تَراهُم قد احتَوَشُوه. قال: واللهِ لأفعَلَنَّ. فشدّ عليه، فما ولّى حتّى ضَرَب رأسه بالسيف، ووقع الغلامُ لوجهه ونادى: يا عمّاه.
قال: فجاء الحسين كالصَّقر المُنقَضّ، فتخلّل الصفوفَ وشَدّ شدّةَ اللّيثِ الحَرِب، فضَرَب عَمْراً قاتِلَه بالسيف، فاتّقاه بيده فأطَنَّها من المَرفِق، فصاح ثمّ تنحّى عنه، وحَملَتْ خيلُ أهل الكوفة ليَستَنقِذوا عَمراً من الحسين، فاستَقبلَتْه بصدورها، وجَرحَتْه بحوافرها، ووطِئَتْه حتّى مات.. فانجَلَتِ الغُبرة فإذا بالحسين قائم على رأس الغلام وهو يفحص برِجْله، فقال الحسين:
يَعزُّ ـ واللهِ ـ على عمّك أن تَدْعُوَه فلا يُجيبك، أو يُجيبك فلا يُعينك، أو يُعينك فلا يُغني عنك، بُعداً لقومٍ قَتَلوك!
ثمّ احتَمَله.. فكأني أنظر إلى رِجْلَي الغلام يَخُطّانِ في الأرض، وقد وضع صدرَه على صدره، فقلت في نفسي ( والكلام ما يزال لحميد بن مسلم ): ما يصنع ؟! فجاء حتّى ألقاه بين القتلى مِن أهل بيته، ثمّ قال: اَللّهمّ أحْصِهم عَدَدا، واقتُلْهم بَدَدا، ولا تُغادِرْ منهم أحدا، ولا تَغِفرْ لهم أبدا..
ثمّ خرج عبدُالله بن الحسن.. (7).
ويبدوأنّ الذي ذكره الشيخ المجلسيّ كان إدغاماً بين روايتين، أمّا ما أورده أبو الفَرَج الإصفهانيّ في ( مقاتل الطالبيّين ص 58 ) فهو بهذا النصّ:
عن أبي مِخْنَف، عن سليمان بن أبي راشد، عن حميد بن مسلم قال: خرج إلينا غلامٌ كأنّ وجهه شِقّة قمر، في يده سيف وعليه قميص وإزار ونعلان قد انقَطَع شِسْعُ أحدهما، ما أنسى أنّها اليُسرى، فقال عمرو بن سعيد بن نُفَيل الأزديّ: واللهِ لأشدّنَّ عليه، فقلتُ: سبحان الله! وما تريد إلى ذلك ؟! يكفيك قَتْلَه هؤلاءِ الذين تراهم قد احتَوَشُوه مِن كلّ جانب. قال: واللهِ لأشدّنَ عليه! فما ولّى وجهه حتّى ضَرَب رأسَ الغلام بالسيف، فوقع الغلامُ لوجهه وصاح: يا عمّاه.
قال: فَوَاللهِ لَتَجلّى الحسين كما يتَجَلّى الصقر، ثمّ شَدّ شدّةَ الليث إذا غَضِب، فضَرَب عَمْراً بالسيف فاتّقاه بساعده، فأطَنَّها من لَدُن المرفق، ثمّ تنحّى عنه، وحَمَلت خيلُ عمر ابن سعد فاستَنقَذوه من الحسين، ولمّا حملت الخيلُ استَقبلَتْه بصدورها وجالت فتَوطّأَتَه، فلم يُرِمّ حتّى مات لعَنَه الله وأخزاه.
فلمّا تجلّت الغُبرة إذا بالحسين على رأس الغلام وهو يفحص برِجلَيه، وحسينٌ يقول: بُعداً لقومٍ قَتَلوك! خَصمُهم فيك يومَ القيامة رسولُ الله صلّى الله عليه وآله. ثمّ قال: عَزّ على عمِّك أن تَدعُوَه فلا يُجيبك، أو يجيبك ثمّ لا تَنفعُك إجابتُه، يومٌ كَثُر واتِرُه، وقَلّ ناصِرُه!
ثمّ احتَمَله على صدره، وكأنّي أنظر إلى رِجْلَي الغلام تَخُطّان في الأرض، حتّى ألقاه مع ابنه عليّ بن الحسين، فسألْتُ عن الغلام فقالوا: هو القاسم بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليهم أجمعين.
والذي كان أبو الفَرَج ذَكَره في ( مقاتل الطالبيّين ) نسَبَه في سند روايته إلى أبي مِخْنَف، إلاّ أنّ أبا مخنف كتب مصرع القاسم عليه السّلام في كتابه ( مقتل الحسين عليه السّلام ص 124 ـ 126 ) بهذه الصورة:
قال: فخرج من الخيمة غلامان، كأنّهما القَمَران، أحدهما أحمد والآخر القاسم ابنا الحسن بن عليّ، وهما يقولان: لبيّك لبيّك يا سيّدنا، ها نحن بين يديك، مُرْنا بأمرك صلوات الله عليك. فقال لهما: احمِلا فحامِيا عن حرم جدّكما، ما أبقى الدهرُ غيرَكما، بارك الله فيكما.
فبَرَز القاسمُ وله أربع عشرة سنة، وحمل على القوم.. ولم يَزَل يقاتل حتّى قتل سبعين فارساً، وكَمِن له معلونٌ فضربه على أُمّ رأسه، ففجرها منه وخَرّ صريعاً يخور بدمه، فانكَبَّ على وجهه وهو ينادي: يا عمّاه أدرِكْني. فوثب الحسين عليه السّلام ففرّقهم عنه، ووقف عليه وهو يضرب الأرض برِجلَيه حتّى قضى نَحْبَه، فنزل إليه الحسين عليه السّلام، وحمله على ظهر جواده وهو يقول:
اَللّهمّ إنّك تَعلَمُ أنّهم دَعَوْنا لِيَنصُرونا، فخَذَلونا وأعانوا علينا أعداءَنا، اللّهمّ احبِسْ عنهم قَطْرَ السماء، واحرمْهُم بركاتِك، اللّهمّ فَرِّقْهُم شُعَباً، واجعَلْهُم طَرائقَ قِدَداً، ولا تَرضَ عنهم أبداً. اللّهمّ إنْ كنتَ حَبَستَ عنّا النصرَ في دار الدنيا، فاجعَلْ ذلك لنا في الآخرة، وانتَقِمْ لنا من القوم الظالمين.
ثمّ نظر إلى القاسم وبكى عليه، وقال: يَعزّ ـ واللهِ ـ على عمّك أن تَدعُوَه فلا يُجيبك. ثمّ قال: هذا يومٌ قَلَّ ناصرُه، وكَثُر واترُه. ثمّ وضع القاسمَ مع مَن قُتِل مِن أهل بيته.
وبرَزَ مِن بعده أَخوه أحمد.. (8).
وأخيراً مع السيّد عبدالرزّاق الموسويّ المقرّم، وهو ينقل لنا مصرع القاسم عليه السّلام على طريقته التحقيقيّة، فيكتب في ( مقتل الحسين عليه السّلام 264 ـ 266 ):
وخرج أبو بكر بن الحسن بن أمير المؤمنين عليه السّلام، وهو عبدالله الأكبر وأمّه أمّ ولد (9) يُقال لها رَمْلَة، فقاتل حتّى قُتِل.
وخرج مِن بعده أخوه لأُمّه وأبيه القاسم، وهو غلامٌ لم يبلغ الحُلُم، فلمّا نظر إليه الحسين عليه السّلام اعتَنَقَه وبكى (10)، ثمّ أذِن له، فبرز كأنّ وجهه شِقّة قمر (11)، وبيده السيف، وعليه قميصٌ وإزار، وفي رِجلَيه نعلان، فمشى يضرب بسيفه، فانقطع شِسعُ نعله اليُسرى (12). وأنِفَ ابنُ النبيّ الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم أن يَحتَفيَ ( أي يكون حافياً ) في الميدان، فوقف يشدّ شِسعَ نعله (13)، وهو لا يَزِنُ الحرب إلاّ بمِثْله ( أي بمِثْل نعله )، غيرَ مكترثٍ بالجمع، ولا مُبالٍ بالأُلوف:

أهْـوى يَـشُـدُّ حـذاءهُ والحربُ مُشـرَعةٌ لأجْلِهْ
لِيَـسومَها مـا إن غَلَتْ هيجاؤُهـا بِشِـراكِ نَعْلِهْ
مُتَقلِّـداً صَمْـصـامَـهُ مُتَفيِّئـاً بِظِـلال نَصْـلِهْ
لا تَعْـجَـبـنَّ لفـعـلِهِ فالفَـرعُ مُـرتَهَنٌ بأصلِهْ
السُّـحْبُ يَخْلفُـها الحيـا واللّيثُ مَنظورٌ بشِنْلِهْ (14)

وبينا هو على هذا، إذْ شَدّ عليه عمر بن سعد بن نُفَيل الأزديّ، فقال له حميد بن مسلم: وما تريد مِن هذا الغلام ؟! يكفيك هؤلاء الذين تراهمُ احتَوَشُوه! فقال: واللهِ لأشُدّنَّ عليه! فما ولّى حتّى ضَرَب رأسَه بالسيف، فوقع الغلامُ لوجهه، فقال: يا عمّاه. فأتاه الحسينُ كالليث الغَضبان، فضَرَب عَمْراً بالسيف فاتّقاه بالساعد فأطَنَّها (15) من المَرفِق، فصاح صيحةً عظيمةً سمعها العسكر، فحملت خيلُ ابن سعدٍ لتَستَنقِذَه، فاستَقبَلَتْه بصدرها ووطئته بحوافرها فمات.
وانجَلَت الغُبرة.. وإذا الحسين قائم على رأس الغلام وهو يفحص برِجلَيه، والحسين يقول: بُعداً لقومٍ قَتَلوك، خَصمُهم يومَ القيامة جَدُّك. ثمّ قال: عَزَّ ـ واللهِ ـ على عمّك أن تَدْعُوَه فلا يُجيبك، أو يُجيبك ثمّ لا ينفعك. صوتٌ ـ واللهِ ـ كَثُر واترُه، وقلّ ناصرُه.
ثمّ احتَمَله، وكان صدرُه على صدر الحسين عليه السّلام ورِجْلاه يَخُطّانِ في الأرض، فألقاه مع عليّ الأكبر وقتلى حولَه مِن أهل بيته (16). ورفع طَرْفَه إلى السماء وقال: اللّهمّ أحْصِهِم عَدَداً، ولا تُغادِرْ منهم أحداً، ولا تَغفِرْ لهم أبداً. صبراً يا بَني عُمومتي، صبراً يا أهلَ بيتي، لا رأيتُم هَواناً بعد هذا اليوم أبداً (17).

ناهِيكَ بالقـاسمِ بنِ المجتبى حَسَنٍ مُزاوِلِ الحـربِ لم يَعْبأْ بمـا فيها
كـأنّ بِيـضَ مَواضِـيها تُكلِّـمُهُ غِيـدٌ تُغـازِلُـه منـها غَوانيـها
كأنّ سُمْـرَ عَواليـها كُؤوسُ طِلاً تَزُفُّـها راحُ سـاقِيها لِحـاسِيـها
لو كانَ يَحذَرُ بأساً أو يخافُ وَغىً ما انصاعَ يُصلِحُ نَعلاً وهْو صاليها
أمامَـهُ مِن أعـاديهِ رِمـالُ ثَرىً مِن فـوقِ أسفلِها يَنهالُ عـاليـها
ما عَمَّمتْ بارقـاتُ البِيضِ هامَتَهُ فاحمَّـرَ بالأبيضِ الهنديّ هـاميها
إلاّ غَداةَ رأتْـهُ وَهْـو فـي سِنَةٍ عن الكفاحِ غَفُولَ النفسِ سـاهيها
وتلك غَفـوةُ ليثٍ غيـرِ مكتـرِثٍ مـا نـالَه السيفُ إلاّ وهْوَ غافيـها
فخَـرَّ يدعو فلَبَّى السـبطُ دَعـوتَهُ فكان مـا كان منـه عندَ داعيـها
فقَلَّ به الأشهَب البـازي بيـن قطاً قـد لَفَّ أوّلَـها فتـكـاً بتـاليـها
جَنى.. ولكنْ رؤوسَ الشُّوسِ يانعةً وما سـوى سيفهِ البتّـارِ جـانيها
حتّـى إذا غَصَّ بالبتّـارِ أرحَبُـها وفـاضَ مِن عَلَقِ البَتّـارِ واديـها
تَقَشَّعتْ ظُلُمـاتُ الخيلِ نـاكِصـةً فُرسـانُها عنه وانجـابَت غَواشيها
وإذْ بهِ حاضنٌ فـي صدرِه قمـراً يَـزيـنُ طَلْعَـتَه الغَـرّاءَ داميـها
وافى بـه حاملاً نحوَ المُخيَّمِ والـ آمـاقُ في وجههِ حُمْـرٌ مَجـانيها
تَخُطّ رِجْلاهُ في لَوحِ الثَّرى صُحُفاً الـدمـعُ مُنْقِطُـها والقلبُ تاليـها
آه على ذلك البـدرِ المنيـر محـا بالخَسْفِ غُرَّتَـهُ الغَـرّاءَ ماحيـها

وختاماً مع هذه الأبيات الحكيمة الراثية:

لا تَركنَنّ إلـى الحيـاةِ إنّ المصيرَ إلى المماتِ
واعمَلْ وكـنْ مُتـزوِّداً بالبـاقياتِ الصـالحاتِ
واغنَمْ لنفسِـكَ فُـرصةً تنجو بـها قبلَ الفـواتِ
واذكُـرْ ذنـوبَكَ مُوقِنـاً أن لا سبيلَ إلـى النجاةِ
إلاّ بحـبِّ بنـي النـبيْ ي المصطفى الغُرِّ الهُداةِ
جـارَ الزمـانُ عليـهِمُ فرَمـاهُمُ بالفـادحـاتِ
هـذا قضـى قَتْـلاً وذا كَ مُغيَّباً خوفَ العِـداتِ
يِ بعضٌ بِطِيبةَ والغَرِي قضى وبعضٌ بالفـراتِ
ظامٍ تُجـرِّعُـهُ العِـدى صابَ الرَّدى بالمُرهَفاتِ
لَم أنْسَ إذْ تَـركَ المديـ ـنةَ خـائفاً شرَّ الطُّغاةِ
ونحـا العـراقَ بفِتْيـةٍ صِيدٍ ضَراغِمـةٍ حُمـاةِ
مِن كلِّ أبيضَ في غُضو نِ جبـينهِ أثَرُ الصـلاةِ
كحبيبِ والنَّدْبِ ابـن عَوْ سَجَةٍ حَليفِ المَكْـرُماتِ
والقـاسمِ ابـنِ المجتبى حُلْوِ الشمـائلِ والصفاتِ
ولقد بنى يـومَ الطفوفِ على المنـيّةِ لا الفَـتـاةِ
حِـنّــاؤُه دمُ رأسِــهِ والشـمعُ أطرافُ القَنـاةِ
لَهْـفي علـى وَجَنـاتِـهِ بدمِ الـوريدِ مُخضَّبـاتِ
جـاء الحسـينُ بـه إلى خِيَمِ النسـاءِ الثـاكلاتِ
فخرَجْنَ ربّـاتُ الحِجال مِن المَضـاربِ باكياتِ
يَنْـدُبْنَـه.. لهفـي على تلك النسـاءِ النـادباتِ

وخيرُ ما قيل وأشرفه، سلام وليِّ اللهِ وحجّتهِ، الإمامِ المهديّ المنتظر صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين، حيث جاء في زيارته لشهداء كربلاء، يوم عاشوراء، قوله:
السلامُ علَى القاسمِ بنِ الحسنِ بنِ عليّ، المضروبِ هامتُه، المسلوبِ لامَتُه، حين نادى الحسينَ عمَّه، فجلّى عليه عمُّه كالصَّقر، وهو يَفحصُ برِجلَيه التُّراب، والحسينُ يقول: « بُعْداً لقومٍ قَتَلوك، ومَن خَصمُهم يومَ القيامة جَدُّك وأبوك ».
ثمّ قال: عَزّ ـ واللهِ ـ على عمِّك أن تَدْعُوَه فلا يُجيبُك، أو أن يُجيبَك وأنت قتيلٌ جَديلٌ فلا يَنفعُك. هذا ـ واللهِ ـ يومٌ كَثُرَ واتِرُه، وقَلّ ناصِرُه ».
جَعَلني اللهُ معكما يومَ جَمْعِكما، وبَوّأني مُبَوَّأَكما، ولعَنَ اللهُ قاتِلَك عُمرَ بنَ سعدِ [ بنِ عُرْوةَ بنِ ] نُفَيلِ الأزْديّ، وأصْلاهُ جَحيماً، وأعدَّ له عذاباً أليماً (18).

1 ـ هذا هو المشهور، كما في الحدائق الورديّة للمحلّيّ، وفي تذكرة خواصّ الأمّة لسبط ابن الجوزيّ ص 103، عن الطبقات الكبرى لابن سعد: نُفَيلة أمّ: القاسم وأبي بكر وعبدالله أولاد الإمام الحسن عليه السّلام.
2 ـ الإرشاد 240.
3 ـ تاريخ الطبريّ 341:4.
4 ـ الإصفهانيّ في ( مقاتل الطالبيّين 58 ).
5 ـ وهو الذي ينقل عنه الشيخ المجلسيّ المقتل في الجزء 45 من بحاره.
6 ـ في مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 106:4 ـ إن تُنكروني فأنا فرع الحسن، وهو أوفق للوزن.
7 ـ يراجع: مناقب آل أبي طالب 106:4 ـ 107.
8 ـ ينقل عنه الشيخ محمّد السماويّ في ( إبصار العين في أنصار الحسين عليه السّلام 36 ـ 37 ).
9 ـ تاريخ الطبريّ 269:6؛ مقاتل الطالبيّين 57.
10 ـ مقتل الحسين عليه السّلام للخوارزميّ 27:2 ، وفيه: إنّ الحسين عليه السّلام أبى أن يأذن له، فما زال الغلام يقبّل يديه ورِجلَيه حتّى أذن له.
11 ـ تاريخ الطبريّ 256:6 ؛ إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسيّ 146؛ مقتل الحسين عليه السّلام للخوارزميّ 27:2.
12 ـ تاريخ الطبريّ 256:6 ؛ مقتل الحسين عليه السّلام للخوارزميّ 27:2.
 ×  13 ـ ذخيرة الدارين 152، أقول ( والكلام للسيّد المقرّم ): لا غَرْوَ من ابن المصطفى إذْ أنِف أن يَحتَفي في الميدان، فهذا أبو الفَرَج يُحدّث في ( الأغاني 144:11 ): أنّ جعفر بن عُليّة بن ربيعة من بني الحارث بن كعب، لمّا جيء به ليُقاد منه، فبينا هو يمشي إذ انقطع شسعُ نعله، فوقف يُصْلِحه، فقال له رجل: ألا يَشغَلُك ما أنت فيه عن هذا ؟! فقال جعفر:
أشُدُّ قِبالَ نَعْلي أن يَراني
عَدوّي للحوادثِ مُسْتكينا
14 ـ للسيّد مير علي أبو طبيخ.
15 ـ في كتاب ( الصحاح ) للجوهريّ: ضرَبَه فأطَنَّ ساقه، أي قَطَعَها، يُراد بذلك صوت القطع.
16 ـ تاريخ الطبريّ 257:6 ؛ البداية والنهاية لابن كثير 186:8 ؛ الإرشا 239 ـ 240.
17 ـ مقتل الحسين عليه السّلام للخوارزميّ 28:2.
18 ـ إقبال الأعمال للسيّد ابن طاووس 574 ـ 575.
Copyright © 1998 - 2014 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.