الواجهة » مشهد الإمام الرضا » مظاهر ثقافية » الأبنية التاريخيّة والآثار الثقافيّة في خراسان
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


الأبنية التاريخيّة والآثار الثقافيّة في خراسان

الحرم المطهّر للإمام الرضا عليه السّلام

من أقدم الأبنية التي يضمّها الحرم الرضويّ المطهّر في مدينة مشهد المقدّسة: البناء ذو الأضلاع الأربعة
المشتمل على مرقد الإمام الثامن عليه السّلام، فقد أُعيد إعمار البناء المذكور في مطلع القرن الهجري الرابع بأمر من السلطان محمود الغزنوي بعد أن تعرّض للتخريب على يد سبكتكين، وأُلحق بالبناء المذكور مسجد ومدرسة. وتذكر بعض الأخبار أنّ هذا البناء تعرّض للتخريب مجدّداً سنة 547 هـ على يد الغزنويين. ويعود تاريخ بعض الزخارف الفنيّة القيّمة الموجودة إلى العصر الغزنويّ، ثمّ أُلحقت بعض الأبنية خلال العصر التيموريّ والعصر الصفويّ والعصر الأفشاريّ والعصر القاجاريّ.

مسجد گوهرشاد

يقع مسجد گوهرشاد إلى الجنوب من الحرم الرضوي المطهّر على صاحبه آلاف التحيّة والثناء، ويرجع تاريخ بنائه إلى سنة 821 هـ، حيث أصدرت السيّدة گوهرشاد زوجة الأمير شاهْرُخ التيموري أمراً ببناء المسجد المذكور.
ولبناية مسجد گوهرشاد طاق كبير في كلّ جهة من جهاته الأربعة، ينفتح الطاق الجنوبيّ عن مقصورة، وتعلو البنايةَ قبّةٌ كبيرة مزيّنة بزخارف جميلة يعود تاريخها إلى العصر التيموريّ، أمّا الطاق الشماليّ ( وهو المدخل إلى الحرم المطهّر ) فمزيّن بالطابوق القاشانيّ البديع.

مسجد ملكشاه ( مسجد الاثنين وسبعين )

يقع هنا المسجد في السوق الكبير المحاذي للحرم الرضويّ المطهّر في ناحية « سرشور »، ويشتمل على قبّة ومنارتين وطاق، وفيه قطعة رخامية تحمل اسم الأمير غياث الدين ملكشاه، وتحمل أيضاً تاريخ 855 هجريّة.
ويبدو أنّ البناء المذكور كان في بداية أمره مقبرة، ثمّ اشتهر في العصر الصفويّ بـ « مسجد الشاه ». وتزدان جدران المسجد بالطابوق المعرّق الجميل.

مدرسة « دو دَر » العلميّة

وإلى الجنوب الغربي من الحرم الرضويّ المطهّر مدرسة علميّة تُعرف بمدرسة « دو در » أي ذات البابَين، بُنيت سنة 843 هـ بأمر من الأمير يوسف بن أمر شيخ علي بن الأمير تيمور، وأُعيد ترميمها وإعمارها سنة 1088 هـ بأمر من الملكة أم الشاه سليمان الصفوي، ثمّ رُمّمت أخيراً للاستفادة منها. وتضمّ هذه المدرسة قِطعاً رخاميّة نفيسة كانت تغطّي أحد القبور فيها، كما توجد فيها عدّة كتيبات وزخارف قيّمة من مادّة الجبس.

مدرسة بريزاد

تقابل مدرسة « دو در » العلميّة مدرسة أخرى تقع في الزاوية الجنوبية الغربية من الحرم المطهّر للإمام الرضا عليه السّلام، وقد بُنيت هذه المدرسة في أوائل القرن الهجري التاسع بأمر من السيّدة بريزاد جارية الأميرة گوهرشاد.

مدرسة « بالاسَر »
بُنيت هذه المدرسة في مطلع القرن التاسع الهجريّ، وأعيد إعمارها خلال العصر الصفويّ، ثمّ خُرِّبت مؤخّراً فبُنيَ في موضعها رواق « دار الولاية » المُلحق بالحرم الرضويّ المطهّر.

مدرسة الميرزا جعفر

تقع هذه المدرسة في الضلع الشماليّ للصحن العتيق، ويرجع تاريخ بنائها إلى سنة 1059 هـ، ثمّ أعيد إعمارها سنة 1285 هـ، وقد أضحت هذه المدرسة مؤخّراً ضمن مجموع جامعة العلوم الإسلاميّة الرضويّة.




مدرسة خيرات خان

تقع مدرسة خيرات خان في الزاوية الشمالية الشرقيّة للحرم المطهّر مقابل الصحن الجديد، وقد بُنيت في سنة 1057 هـ خلال حكم الشاه عبّاس الصفويّ من قِبل خيرات خان.




القبّة الخضراء ( گنبد سبز )

تقع القبّة الخضراء في شارع الآخوند الخراساني، وقد اشتهرت بهذا الاسم نظراً للَّونِ الأخضر الذي تحمله. وتعلو القبّةُ الخضراء مقبرةَ الشيخ محمّد عارف الاسترابادي المتوفّى سنة 904. وبُنيت هـ. وبُنيت هذه القبّة سنة 1011 هـ بأمر الشاه عبّاس الصفوي. والشيخ الاسترابادي العالم للشيعيّ المعروف، له كتاب في الطبّ يُعرف بـ « تحفة حكيم مؤمن ».

القبّة اللبنيّة
يقع بناء القبّة اللبنيّة في شارع الطبرسيّ الواقع في محلّة نوغان، ويُعرف البناء المذكور بمقبرة السيّد محمّد ( إمام زاده محمّد ). وقد اشتهر البناء باسم القبّة اللبنيّة؛ لأنّ قبّته مبنيّة بالطابوق اللبنيّ. ويرجع تاريخ البناء إلى العصر الصفويّ، ويضمّ زخارف فنّيّة رائعة من الجبس. وقد جرى ترميم القبّة اللبنيّة مؤخّراً من قِيل إدارة حفظ التراث الثقافيّ.

مزار الخواجة ربيع

في نهاية شارع « خواجة ربيع » الواقع في شمال مدينة مشهد المقدسّة يقع مزار الخواجة ربيع، ويتضمّن المزار المذكور مقبرة الربيع بن خَيْثم أحد الزهّاد الثمانية في صدر الإسلام. وقد بُنيت هذه البقعة بأمر من الشاه عبّاس الصفويّ، وتتضمّن مجموعة من الأعمال الفنيّة المرسومة على الطابوق القاشانيّ.

مقبرة « بير بالان دوز »

وإلى الشمال من الحرم الرضوي المطهّر تقع مقبرة الشيخ محمّد العارف العبّاسيّ المعروف بـ « بير بالان دوز »، وتقع المقبرة المذكورة في بداية شارع نوّاب صفويّ، ويرجع تاريخ بنائها إلى سنة 985 هـ، أي إلى عصر أبي المظفّر الشاه محمّد الصفويّ.

مدرسة عبّاسقُلي خان
بُنيت هذه المدرسة سنة 1077 هـ بأمر من عبّاسقلي خان بيكلر بيكي خراسان، وتقع في الحاشية الجنوبية لشارع نوّاب صفوي، وتضمّ واجهتها زخارف جميلة.

المجموعة الثقافية لـ « باغ نادري »

تقع هذه المجموعة في التقاطع المعروف بـ « چهار راه شهداء » القريب من الحرم المطهّر، ويشمل مقبرة نادر شاه أفشار، وقاعتين ضخمتين: إحداهما متحف تاريخي، والأخرى مقبرة محمّد تقي خان بسيان أحد الأبطال الايرانيين القدماء.
ويعود تاريخ بناء المجموعة المذكورة إلى العصر القاجاري، وقد أُعيد بناؤها مؤخّراً.

مقبرة الشاعر الفردوسيّ

تبعد مقبرة الشاعر الفردوسي عن مدينة مشهد حوالي 25 كيلومتراً، وتقع إلى الشمال من مشهد على الطريق بين طوس وتابران. ويعود تاريخ البناء الذي يضمّ المقبرة المذكورة إلى سنة 1337 هـ. ش، أي إلى العصر الحاضر، أما المتحف الملحق بها، والذي يعود تاريخ بنائه إلى ما بعد الثورة الإسلاميّة، فيضمّ بعض الآثار التاريخيّة.

البقعة الهارونيّة

تقع البقعة الهارونيّة على مَقربة من مقبرة الفردوسيّ، وتبعد عن مدينة مشهد بحوالي 24 كيلومتراً. ويعتقد المحقّقون أنّ البقعة المذكورة هي جزء من مسجد تابران طوس، أو أنّها كانت خانقاه للعرفاء. ويرجع تاريخ بنائها إلى العصرين السلجوقي والإيلخانيّ.

مقبرة ومنارة أرسلان جاذب

على محاذاة الطريق الذي يربط مدينة مشهد بمدينة فريمان، تقع مقبرة القائد أرسلان جاذب المعاصر للسلطان محمود الغزنويّ، وتبعد المقبرة عن مدينة مشهد بحوالي 37 كيلومتراً، وتضمّ كتيبة جميلة بالخطّ الكوفيّ. وقد أُعيد مؤخّراً إعمار المقبرة المذكورة.

برج رادكان

يبعد برج رادكان عن مدينة مشهد حوالي 70 كيلومتراً، ويقع على الطريق المؤدّي إلى مدينة قوچان. ويرجع تاريخه إلى العصر السلجوقيّ ( أي إلى القرن السادس الهجريّ )، والبرج المذكورة في هيئة اسطوانات تعلوها قبّة هرميّة الشكل، يبدو أنّها كانت مقبرة أو أنّها بُنيت لتخليد ذكرى معيّنة.




رباط شرف

على الطريق المؤدّي إلى مدينة سرخس، وعلى بعد حوالي 80 كيلومتراً من مدينة مشهد، وعلى مقربة من قرية « شورلق » ـ الواقعة على الطريق القديم بين نيشابور ومَرْو ـ يقع بناء تاريخي يعود إلى أوائل العصر السلجوقيّ. وقد أُكمل البناء في عصر وجيه الملك وزير سلطان سنجر.
ويتضمّن هذا البناء مجموعة رائعةَ الجمال تضمّ أعمالاً فنيّة جميلة نُقشت على الطابوق والجبس، وكتائب مَخطوطة على الرخام. ويجري في الوقت الحاضر إعمار المجموعة المذكورة.

برج افنجان ( اخنكان )

يبعد البرج المذكور حوالي 25 كيلومتراً عن مدينة مشهد، ويقع إلى الشمال الشرقيّ منها، ويضمّ مقبرة گوهر تاج أخت گوهرشاد آغا التيموريّ.
وللبرج بوّابة كبيرة هي مدخل البرج، يبلغ ارتفاعها حوالي 14 متراً، ويُعدّ أحد أبنية العصر التيموريّ، وقد زُيّنت واجهة البرج الخارجيّة بالطابوق القاسانيّ.

Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.