الواجهة » المكتبة الإسلامية » القرآن الكريم » هذا الصوتُ الآتي من السماء
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


هذا الصوتُ الآتي من السماء

منذ اللحظة الأولى لاستقبال النبيّ صلّى الله عليه وآله الوحيَ القرآنيّ.. بدأت المسيرة الرسالية الطويلة في الكفاح ضد الوثنيّة والضلال وعوامل التخلّف الانسانيّ.
وانطلق رسول الله صلّى الله عليه وآله بالقرآن لصياغة النفوس صياغةً توحيدية تؤهّل للجهاد وبذل الذات، والاستعداد التامّ لبناء أنموذج الإنسان المسلم والمجتمع المسلم.
وقد قدّم القرآن ـ أيها الأصدقاء ـ بُعداً شاملاً، هو البُعد الكونيّ الاستشرافيّ، الذي يجمع المعاني والدلالات الظاهرة والخفيّة لعالَمي الحياة والموت، ولقضيّة الخَلق. وبُعداً آخر هو البُعد الوضعيّ المختصّ بأمور البشر وعلاقاتهم وأحوالهم، ومصالحهم ومشكلاتهم.. وهو بُعد الإيفاء بالمعالَجات والحلول والتقويمات المتواصلة.

* * *

إنّ القرآن ـ يا أصدقاءنا ـ إذ جمع البُعدَين الكونيّ والوضعيّ.. كان يستعرض بمنطق المتحدّي قدرتَه اللغوية والأدبية بإعجازها الباهر الذي كان يواجه أُناساً عَرَباً أُوتوا قدرةً فائقة في شحذ اللغة.
حقّاً كانت عبقرية العربيّ عبقرية اللغة، وامتياز الشعر. وكان يستحيل استسلام العربيّ في تحدّيات اللغة والأدب والبيان بعامّة؛ لأنّه كان سيّدَ البيان المتفرِّغ له تفرّغاً مخلصاً منذ أمدٍ غير قريب.
تُرى.. هل كان عُتبة بن ربيعَة سيّد قومه.. سيندهش مأخوذاً بما سمعه من النبيّ صلّى الله عليه وآله من كلماتٍ لو لم تكن تلك الكلمات مشحونةً بطاقةٍ اكبر ممّا تعارَف عليه العرب في استعمالات اللغة العربية وإبداعاتها ؟!
نعم، كان قد سمع ما عَقّب عليه قائلاً وهو حائر مشدوه: لقد سَمِعتُ قولاً ما سمعتُ مثلَه قطّ؛ ما هو بالشعر، ولا بالسحر، ولا بالكَهانة. وكانت نفس الوليد تحت ضغط موجات سورة ( فُصِّلت ).
ولم يكن رأي الوليد بن المُغيرة المعروف بقوّة البيان والفصاحة ومباهاته الشديدة بجدارته الأدبية.. إلاّ رأيَ كلِّ مَن أصغى إلى التلاوة القرآنية. لقد قال حين سمع: ( لقد سمعتُ كلاماً ما هو من كلام الإنس ولا من كلام الجِنّ. وإنّ له لَحلاوة، وإنّ عليه لَطلاوة، وإنّ أعلاه لَمُثمِر، وإنّ أسفلَه لَمُغدِق، وإنّه يعلو ولا يُعلى عليه ).
ومن المنطقيّ أن الأُذن العربية التي سمعت آيات القرآن الكريم، كانت تضع نفسَ العربيّ وعقلَه أمامَ مُقارَناتٍ مباشرة بين الشعر الجاهليّ والآيِ الكريم.. فكان جمال الصورة البيانيّة يسحره اكثر من الشعر. بل إنّ الشعراء أنفُسَهم أُخذوا بالرجفة. وبعضهم أنهى شعرَه وتوقّف، مثلما فعل لَبيد بن ربيعة.. الذي كان شعره يُعلَّق على الكعبة ؟

Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.