الواجهة » العالم الإسلامي » المزارات » مقام رأس الحسين عليه السّلام في مصر
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


مقام رأس الحسين عليه السّلام في مصر

كتبت جريدة « الوفد » في عددها الصادر في شباط 2001م مقالاً صدّرته بالعنوان المذكور، وألحقت به صوراً متعدّدة للمقام المقدّس لرأس الحسين عليه السّلام ولمشاهد زيارة الناس له، تقول فيه ما مفاده:
تتوافد أعداد كبيرة من الزائرين على مسجد الحسين عليه السّلام من وقت صلاة الصبح إلى ما بعد صلاة العشاء، فلا يخلو المسجد من هؤلاء الزائرين الذين تبلغ أعدادهم المئات، يردّدون جملة واحدة لا يُفارقونها إلى غيرها: « مَدَد يا حسين ».

الزيارة للحب
ومن هؤلاء الزائرين مَن تدفعه مودّته للنبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله وأهل بيته الطاهرين إلى المجيء إلى مقام رأس الحسين عليه السّلام؛ ليجدّد العهد لهم بالوفاء والمودّة والمحبّة، ولا عجب، فهي مودّة جعلها الله تبارك وتعالى أجراً للرسالة، في قوله عزّ من قائل « قُل لاَ أسألُكُم عَلَيه أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربى » (1).
وقد رُوي عن ابن عبّاس أنّ هذه الآية الكريمة لمّا نزلت، قالوا: يا رسولَ الله، مَن قرابتُك الذين وَجَبَتْ علينا مودّتهم ؟
قال: عليّ وفاطمة وابناهما (2).
ولا ريب، وقد استجاب اللهُ لرسوله صلّى الله عليه وآله ولأمير المؤمنين عليه السّلام دعاءهما، فجعل في قلوب المؤمنين مودّة لعليّ عليه السّلام ووُلده.
روى الثعلبي في تفسيره عن البراء بن عازب، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله لعليّ بن أبي طالب عليه السّلام: يا عليّ، قُل « اللهمّ اجعَلْ لي عندك عَهداً، واجعلْ لي في صدور المؤمنين مودّة ». فأنزل الله تعالى الَّذين آمَنوا وعَمِلوا الصالحاتِ سيجعلُ لَهُمٌ الرَّحمنُ وُدّاً (3) (4).
فلا تجد في شرق الأرض ولا غربها مؤمناً إلاّ وفي قلبه مودّة لأمير المؤمنين عليه السّلام وأهل بيته.

الزيارة لطلب الحاجة
على أنّ من هؤلاء الزائرين مَن يدفعه لزيارة مقام الحسين عليه السّلام ـ فضلاً عن المودّة ـ حاجةٌ متعسّرة يرجو من الله تعالى قضاءها، ويستشفع إلى الله عزّوجلّ بالإمام الحسين عليه السّلام وجدِّه وأبيه وأمّه وأخيه، ولا غرو في ذلك، فطالما فزع الناس في ملمّاتهم ومهمّاتهم إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وإلى أهل بيته، فكشف الله تعالى ما بهم من ضرّ.
ويحدّثنا التاريخ أنّ الناس فزعوا مرّة ـ بعد وفاة رسول الله صلّى الله عليه وآله إلى ـ العبّاس بن عبدالمطّلب عمّ النبيّ صلّى الله عليه وآله، فسألوه أن يستسقي لهم، فدعا العبّاسُ ربّه بحقّ محمّد صلّى الله عليه وآله، فما لبث الناس قليلاً إلاّ وجادت عليهم السماء بقطرها. ورُوي أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال: الشفعاء خمسة: القرآن، والرحم، والأمانة، ونبيّكم، وأهل بيت نبيّكم (5).

زوّار المقام
يقول كاتب المقالة: لقد تردّدت على مقام رأس الحسين عليه السّلام من أجل التعرّف على أحوال زوّاره، فكانت الحقيقة التي لا مراء فيها هي أنّ الناس كانوا يزورونه من جميع الطبقات والفئات، وأنّ القريب والبعيد يزوره على حدّ سواء، يستوي في زيارته الوزير والضابط والتاجر والمحامي والعامل والفلاّح.
وكان بعض الزائرين يبكي بشدّة ويذرف الدموع سِخاناً أمام المقام المقدّس، وكان بعضهم يجلس في صمت وخشوع يتأمّل المرقد الشريف، وبعضهم يتلو القرآن، وآخرون يدعون ويُقسمون على الله عزّوجلّ بحرمة صاحب المقام.

أبواب المقام
ولمقام رأس الإمام الحسين عليه السّلام ثلاثة أبواب، أحدها باب أخضر ـ وهو أقدمها ـ مخصّص لدخول النساء، والثاني باب ينتهي إلى المسجد، وباب ثالث خاصّ للرجال. وفي المقام غرفة يُحتفظ في داخلها بطائفة من وسائل النبيّ صلّى الله عليه وآله، منها قميصه وسيفه وسبع شعرات من شعره الشريف، كما تضمّ الغرفة المذكورة مصحفاً من جلد الغزال يُنسب إلى السيدة فاطمة الزهراء عليها السّلام.

خدمة المقام
يقوم على أمر تنظيف المقام وصيانته طائفة كبيرة من المتطوّعين الذين دفعهم حبّهم لآل البيت عليهم السّلام عامّة، وللإمام الحسين عليه السّلام خاصّة، إلى التطوّع للقيام بهذا العمل، فهم يتناوبون عليه طوال النهار ويعدّونه شرفاً وفخراً لهم.

يوم الجمعة
أمّا في أيّام الجمع، فيشهد المقام المذكور ـ وخاصّة بعد انتهاء صلاة الجمعة ـ حشداً كبيراً من الزائرين يتوزّعون في حلقات للذِّكر وحلقات لقراءة القرآن، يحسّون خلالها أنّهم تجرّدوا من عوالمهم الدنيويّة، وأنّ ذنوبهم قد مُحيت من صحائفهم ببركة التوسّل بسيّد الشهداء الإمام الحسين عليه السّلام، الذي قال في حقّه رسول الله صلّى الله عليه وآله: « حسينٌ منّي وأنا من حسين، أحبَّ اللهُ مَن أحبّ حسيناً » (6).

1 ـ الشورى:23.
2 ـ انظر: تفسير الكشّاف للزمخشري 219:4، وتفسير الدرّ المنثور للسيوطيّ 7:6 ذيل ـ الآية 23 من سورة الشورى.
3 ـ مريم:96.
4 ـ رواه سبط ابن الجوزي في تذكرة خواصّ الأمّة 16 ـ 17 عن تفسير الثعلبي، وانظر أيضاً: تفسير الكشّاف الزمخشري 47:3، وتفسير الدرّ المنثور للسيوطي 287:4 ـ ذيل الآية.
5 ـ المناقب لابن شهرآشوب 14:2.
6 ـ الإرشاد للمفيد 332:2 / ح 9.
Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.