الواجهة » خدمات » قاموس مصطلحات الموقع » الحَوْض
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


الحَوْض

(جمعه: أحواض وحِياض) مَشرب أو خَزّان طبيعي أو مبني، مكشوف أو مسقوف، يُستعمل ماؤه للريّ أو الشرب أو الاغتسال أو الوضوء، أو يستعمل للزينة في النوافير والفَساقي، أو لمآرب أخرى.
ونظراً لكثرة أنواع الأحواض تعدّدت تسمياتها؛ فحوض الأُسود في قصر الحمراء بالأندلس يسمّى أحياناً: النافورة، أو الفسقيّة، أو البَحرة. والنافورة في أماكن أخرى قد تسمّى حوضاً. وقد يعني الحوض: السدّ، أو المِيضأة، أو البِركة، أو حتّى سبيل الماء المعدّ للشرب.
والحوض من العناصر المعمارية الأساسية التي تقام في وسط الصحن. وكانت لأحواض المساجد مميزات وخصائص، نذكر العثمانية منها التي اتخذت شكل المثمّنات، وقامت فوقها الأعمدة والعقود والقِباب المنخفضة والسقائف الحامية لأماكن الوضوء. وكانت الخزّانات التي تغذّي هذه الأحواض بالمياه تشكّل معها بناءً واحداً أو بناءين منفصلين متباعدين.
واشتهرت الهند بالأحواض الملحقة بالأضرحة، المعمَّرة بالحجارة أو القِرميد. وفي إيران كانت الأحواض مستطيلة أو مربّعة او مثمّنة أو مُصلَّبة، وأُقيمت في الهواء الطلق أو داخل الأبنية، وزُوّدت بسلالم ذهبية مرصّعة، أو تماثيل تَسكب المياه من أفواهها، أو نوافير وشلالات وقباب.
وحوض الأُسود في قصر الحمراء أشهر من أن يُعرّف. والعمائر الأخرى زُوِّدت بأحواض لا تقلّ عنه أناقة وزخرفة وأهمية، منها: أحواض حمّامات قصر الزهراء وجنائنه، وأحواض قصور غرناطة وإشبيلية وقرطبة وغيرها. وكان الكثير منها مزخرفاً بصور وتماثيل لعناصر مختلفة،بل ولمواضيع متنوعة: كتابية أو هندسية أو نباتية تظهر فيها الأزهار والأوراق والسنابل وأكواز الصَّنوبر، كما نقع على تماثيل آدميّة ومنحوتات ومحفورات لأنواع عديدة من الحيوان، مفردة أو في ضمن مشهد صراع.
وقد لجأ الفنانون في الأندلس إلى موادّ مختلفة في هذه الزخارف، كان منها: الحجر والرخام والمعادن العادية، وحتّى الثمينة منها والتي كانت الذهب من بينها.

(عن: موسوعة العمارة الإسلاميّة 145 ـ 147)


Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.