الواجهة » خدمات » قاموس مصطلحات الموقع » النستعليق
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


النستعليق

في القرن السابع الهجري ظهر الخط الفارسيّ المعروف باسم «تعليق». وفي القرن التاسع (الخامس عشر الميلادي) ظهر نوع آخر يُعرف باسم «نستعليق» (نسخ + تعليق)، وأصبحت تُكتب به المخطوطات.
وبينما نجد خط «النستعليق» يستمد أصوله من خط «التعليق» مباشرة، نلحظ في النستعليق خفّةً ولطفاً لا نجدهما في التعليق، فكان النستعليق أطوع في يد الكاتب وأسلس انقياداً.
وإذا نلحظ في خط النسخ غنىً وتناسباً في الأجزاء واعتداداً بطبيعته.. نجد في خط التعليق قوةً، وشموخاً، وارتجالاً. ونلمس في النستعليق ـ مقابل ذلك ـ صفات، هي: الرقّة، والأناقة، والسهولة، والليونة، والطواعية التي لم تَخلُ من بعض الارتجال. وكلها صفات تدلّ على بلوغ الخطاطين درجة قصوى من التهذيب وسموّ الإدراك.
ويُنسب اختراع خط النستعليق إلى «قِبلة الكتّاب» مير عليّ التبريزي الذي كان في خدمة تيمور، وخلفه ابنه عبدالله فأتمّ بعض التفاصيل في هذا الخط الجديد. وكان له تلميذان مشهوران، هما: جعفر التبريزي، وأظهر التبريزي (ق 9هـ).

(عن: الفنون الإيرانيّة في العصر الإسلاميّ 65 ـ 66)


Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.