الواجهة » خدمات » سؤال وجواب » في فقه المعاملات » عن الجهاد
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


عن الجهاد

في الجهاد
سؤال: ما أحكام الجهاد في الإسلام في عصرنا هذا ( الآيات، الأحاديث، الأحكام ) ؟
جواب: ينقسم الجهاد إلى ثلاثة أقسام:
الابتدائي: وهو مجاهدة الكفّار لنصرة الإسلام. والكفّار هنا يشملون المشركين وأهل الكتاب وغيرهم. ويكون ابتداؤه من المسلمين مسبوقاً بالدعوة إلى الدين الحقّ ويُشترط فيه وجود الإمام المعصوم عليه السّلام أو نائبه الخاصّ الذي يُعيّنه بالاسم، كما يُشترط فيه الاطمئنان إلى النصر، أو احتمال اكتساب النتيجة لصالح المسلمين.
الدفاعي: حين يَدهَم المسلمين عدوٌّ من الكفّار يريد الاستيلاء والنهب، ولا يُشترَط فيه وجود الإمام المعصوم عليه السّلام ولا نائبه الخاصّ، بل لا يُشترط فيه حتّى الرخصة من النائب العام.
الجهاد الأكبر: وهو جهاد النفس الأمّارة بالسوء.

* * *

اعداء الرسالة الإسلاميّة
سؤال: ما تعريف: « المشرك »، « الكافر »، « الكافر الحربيّ »، « الذمّي » ؟
جواب: أعداء الرسالة الإسلاميّة ثلاثة أصناف:
الكفّار: ويشمل هؤلاء المشركين والملاحدة، وقد عبّر عنهم الفقهاء بـ « الحربيّين »، وهؤلاء يُخيَّرون بين الإسلام والقتال. ولا يجوز قتال هؤلاء إلاّ بعد دعوتهم إلى الإسلام.
أمّا المُعاهدون ( الذين يرتبطون بالمسلمين بمعاهدة ) فيجب على المسلمين الالتزام بشروط المعاهدة معهم إلى مدّتها ما دام هؤلاء المعاهدون لم ينقضوا عهدهم مع المسلمين.
أهل الكتاب: وهم النصارى واليهود والمجوس، وهؤلاء لا يُحارَبون إلاّ بعد تخييرهم بين: الإسلام، والجزية، والحرب. ذلك أنّهم يؤمنون بالله تعالى ولهم كتاب من عنده، فيُعدّون من أهل الذمّة. والذمّة هي العهد والضمان والحُرمة. ويسمّى الكتابيّ الذي يدفع الجزية للمسلمين « ذمّيّاً » لأنّه دخل في ضمان المسلمين وعهدهم.
ونلاحظ أنّ أهل الكتاب إذا قبلوا بالجزية سُمّوا كفّاراً من أهل الذمّة، وإذا رفضوا اعتناق الإسلام ورفضوا دفع الجزية سُمّوا كفّاراً محاربين، أي أنّهم يعيشون حالة حرب ضدّ المسلمين.

Copyright © 1998 - 2019 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.