الواجهة » العالم الإسلامي » الهاشميون » من ثمار الشجرة المباركة » السيد أبو الحسن حافظيان
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


السيد أبو الحسن حافظيان

السيد أبو الحسن حافظيان عالم عارف من أصحاب الذِّكر والتعبد، ومن المتضلّعين بعلم الأعداد وعلم الحروف.
ولد في مدينة مشهد عام 1322 هـ، وبدأ تحصيله العلمي قبل سنّ البلوغ، فدرس في هذه المرحلة الرياضيات والطب وعلم الفلك والفقه والأخلاق والنحو والصرف. ثمّ لازمَ العارف الزاهد الشيخ حسن عليّ الاصفهاني المعروف بـ ( نَخُودَكي )، فتلقّى منه التربية الروحية والأخلاقية. وأخذ يترقّى في مدارج العلم والمعرفة والمعنويات.. وأقبل الناس على الاستزادة من أنفاسه الروحانية ودعواته الصالحة.
وصَحِب العالمَ التقي الشيخ مجتبى القزويني الذي فتح له باب اللقاء المتكرر بالعالم الجليل السيد موسى الزَّرآبادي، وقد حظي السيّد حافظيان خلال ذلك بالتعمق في المقامات المعنوية والمزيد من الإقبال على الرياضات الروحية.. حتّى غدا ذا قلب نقيّ ومكاشفات معرفية، إلى جوار ما يتمتّع به من همّة عالية وإرادة متينة.
في عام 1351 سافر المرحوم حافظيان إلى شبه القارة الهندية، ومكث في هذه البلاد أكثر من عشر سنوات. وكانت الهند فرصة له للتعرّف والسياحة الروحية والدعوة إلى الإسلام الحنيف وإعانة الناس، وقد ترك هناك آثاراً طيبة وثمرات حسنة من خلال قوّة تأثيره بالمسلمين ( شيعةً وسنّة ) وبغير المسلمين أيضاً ممّن استطاع اجتذابهم إلى نور الإسلام.
ومن إنجازات السيّد حافظيان: الضريح المبارك لمرقد الإمام أبي الحسن الرضا عليه السّلام، فقد أقدم على العمل لصنع هذا الضريح قبل حوالي 45 سنة، من خلال مساعيه الدؤوبة وهمّته وذوقه، فاستطاع استحصال المبالغ اللازمة من محبّي أهل البيت عليهم السلام في الباكستان وإيران، وبمساعدة إدارة العتبة الرضوية المقدسة. وقد تمّ افتتاح الضريح الجديد ـ الذي كان المرحوم حافظيان يُشرف على مراحل صنعه ـ في النصف من شعبان عام 1379 هـ. وهو الضريح الرابع زمنياً في تسلل أضرحة الروضة الرضوية المباركة.

Copyright © 1998 - 2020 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.