الواجهة » الإسلام » تربويات » مرآة الرشاد في الوصيّة إلى الأحبة و الذريّة و الأولاد
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


مرآة الرشاد في الوصيّة إلى الأحبة و الذريّة و الأولاد

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين


الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسّلام على نبيّه الأمين، وآله الغُرّ الميامين.
وبعد؛
يقول العبد الضعيف الفاني؛ عبدالله الشريف المامقاني عفى عنه ربّه ابن الشيخ قُدّس سرّه: إنّي لما وجدت قِصَر الأعمار، وعدم اعتبار الآجال، ووجدت الأجل إذا جاء لا يُمهل، والموت إذا فاجأ لا يُستقدَم ولا يُستأخَر، وخِفتُ أن يُدركني الأجل قبل تربية ولَدي وفلذة كبدي سَمِيّ والدي محمّد حسن (1) ـ أحسن الله سبحانه حاله في الدارين، ووفقه لتحصيل الملَكتَين (2)، وأعزَّ به الدين، وشيّد به الشرع المبين ـ فرأيت أن أُفرد رسالة تتضمّن وصاياي إليه وإلى سائر ذريتي وأحبائي ممّا يدور مدار الإلتزام به كماله، وصلاح دارَيه.
وأرجو من كافّة ذرّيتي ـ ما لم ينقرضوا ـ وسائر إخوان الدين العمل بها، ومَن ترك مِن ذرّيتي مراجعة هذه الرسالة في كل أسبوع [ مرة ] أو شهر مرة إلى أن يصير جميع ما فيها له مَلَكة فهو عاقّ عليّ، وأراه لا يُفلح ولا يرى الخير، ومَن حصل منهم مَلَكة بعضها، فعليه بمراجعة الباقي إلى أن يصير الجميع له ملكة.
ومَن لم يخالفني في هذه الوصية فأسأل الجليل ـ عزّ شأنه ـ أن يصلح له شأن دارَيه، ولا يُريه مكروهاً، ويَمدّ له في العمر السعيد، ويمتّع له بالعيش الرغيد.
وأسأل الكريم الوهّاب أن ينفعني وإيّاه بها يوم الحساب، الذي لا ينفع فيه مال ولا بنون.. وسمّيتها بـ: « مرآة الرشاد في الوصية إلى الأحبة والذرّية والأولاد »
وقد رتّبتها على فصول:

الفصل الأول
في نُبَذ يسيرة ممّا يرجع إلى الأُصول الخمسة إجمالاً

إعلم بُنيّ ـ هداك الله سبحانه إلى سواء الصراط، وجنّبك المعاصي والزلاّت ـ أنّ أوّل ما يجب عليك أن تنظر في أصول دينك، وتُحكِم بالأدلّة القطعيّة بنيانَ اعتقادك ويقينك في خالقك.. وأنبيائه.. وأوليائه، لعدم كونك سُدى كالحيوانات.
وليس غرضي من ذلك الاشتغال بعلمَي الكلام والحكمة، ومراجعة كتبهما، بل أنهاك عن مراجعتها ـ قبل الكمال ـ أشدّ المنع، لأنّ فيها سوفسطائية ربّما تُوقعك في الهاوية، بل ورد النصّ من أهل البيت عليهم السلام بالمنع عن مطلق مراجعتهما (3)، بل غرضي مراجعة كتب العقائد للفاضل المجلسي قدّس سرّه.. ونحوها، وبناء عقائدك على براهين مُورِثة لليقين..
وكفاك في إثبات الصانع ما تراه من الآثار والعجائب وتدبير العالم، فإنّ الأثر لابدّ له من مؤثّر.
ولقد أجاد من قال:

ولله فـي كلِّ تحـريكـةٍ وفي كلّ تسكينة شـاهـدُ
وفي كلّ شيءٍ لـه آيـة تـدلّ عـلى أنـّه واحدُ

وقال آخر:

وفي الأرض آيات فلا تَكُ منكِراً فعجـائب الأشيـاء مـن آياتـهِ

وإلى هذا المعنى أشار رئيس الموحّدين أمير المؤمنين عليه آلاف الصلاة والسّلام بقوله ـ في بعض خطبه ـ: « [ لقد ] زعموا أنّهم كالنبات ما لهم زارع، ولا لاختلاف صورهم صانع، لم يلجأوا إلى حجّة فيما ادّعَوا، ولا تحقيق لما أوعَوا، وهل يكون بناء مِن غير بانٍ، أو جناية من غير جان » (4).
وغرضه عليه السّلام بذلك المقايسةُ بالمحسوسات، وتعليم طريق الاستدلال؛ بجعل منكِر الصانع مدّعياً لمخالفة قوله الظاهر ـ وهو توقّف حصول الأثر على وجود المؤثّر ـ وجعل المنكر مدّعياً من ألطف آداب المناظرة.. لغَناء المنكر حينئذ عن تكلّف الاستدلال والنظر.. ففيما نحن فيه على مدّعي حصول هذه الآثار من غير مؤثّر إقامة البرهان، ونحن مستريحون من ذلك، لاستكشافنا وجود المؤثّر من وجود الآثار، وهذا المسلك مركوز في الأذهان، ولذا ترى الأعرابيَّ استكشف وجود الباري تعالى بهذا الطريق، فقال: البعرة تدلّ على البعير، وأثر الأقدام على المسير، أفَسماءٌ ذات أبراج.. وأرض ذات فِجاج.. لا تدلاّن على اللطيف الخبير ؟! وكذلك صنعتِ العجوز (5)، حتّى أُمرنا بالأخذ بدينها من حيث كون استدلالها بالآثار من أقوم السبل، وأمتن المسالك في إثبات الصانع.
ويكفيك بُنيّ ـ جنّبك الله تعالى من الشرك والنفاق ـ في إثبات وحدة الصانع جَلّ ذكره استقلال العقل باستلزام تعدّد الآلهة اختلافهما المؤدّي إلى فساد العالم، وعدم الانتظام، كما أرشدك الله تعالى إلى ذلك بقوله جَلّ ذكره: لَوْ كَانَ فِيهمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللهُ لَفَسَدتَا (6) وقوله عزّ من قائل: مَا آتَّخَذَ اللهُ مِنْ وَلدٍ وَما كانَ مَعَهُ مِنْ إلهٍ إذاً لَذَهَبَ كُلُّ إلهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ (7)..
وهداك إليه أمير الموحّدين صلوات الله عليه بقوله:«لو كان معه إله آخر لأتتْك رسلُه» (8).
فعلَّم عليه السّلام أيضاً طريق الاستدلال بجعل منكِر الوحدة مدّعياً من حيث كشف عدم الأثر ـ يعني عدم إتيان الرسل من قِبَل إله آخر ـ عدم إله آخر، فمدّعي وجود إله آخر يحتاج إلى البرهان، وأنَّى له بذلك ؟!
وإنْ شئت قلت: إنّه لو تعدّدت الآلهة للزم تميّز كلّ منهما عن الآخر، ومع التميّز فالاشتراك في جميع الآثار غير معقول، لعدم تعقّل كَون ما به الامتياز نفس ما به الإشتراك، ففقد آثار التعدد يكشف عن الوحدة؛ ضرورة أنّه لو توقّفت الصانعيّة عليهما معاً، لزم عدم كفاية أحدهما أوّلاً، وهو نقص في كليهما معاً، والاختلاف بينهما ثانياً، ولو كفى كلّ منهما في الصانعيّة خرج الآخر عن قوّة الصانعية التامّة.. وذلك فاسد.
ويكفيك بُنيّ ـ وفّقك الله تعالى للإخلاص واليقين به ـ في نفي الصفات السلبية عنه أنها نقائص، والناقص لا يكون واجبَ الوجود..
وقد أرشدك إلى برهان ذلك أمير المؤمنين عليه السّلام في بعض خطبه (9) بقوله: «كمال توحيده الإخلاص له، وكمال الإخلاص له نَفْيُ الصفات عنه، لِشهادة كلّ صفة أنّها غير الموصوف».
ويكفيك بُنيّ ـ أرشدك الله جلّ شأنه إلى الصواب ـ في إثبات النبوّة المطلقة، قضاء ضرورة العقل من باب لزوم اللطف على الحكيم بلزوم واسطة بين الخالق ـ الذي هو فيض محض ـ وبين المخلوقات المحتاجين إلى الفيض، يرشدهم من قِبله تعالى بأمرٍ منه سبحانه وتعيين منه جَلّ شأنه إلى منافعهم، ويزجرهم عن مضارّهم، ويخبرهم بأوامره ونواهيه.. ضرورةَ عدم إمكان وصول أحد من الناس إلى درك المضارّ والمنافع ـ التي لا يدركها إلاّ الحكيم تعالى ـ إلاّ بالوحي والإلهام منه تعالى، وحصول الوحي لا يمكن بالنسبة إلى آحاد الناس المتوغّلين في الشهوات النفسيّة المانعة من الالتفات إلى المبادئ العالية، فلا يليق هذا المنصب إلاّ بمن لم يكن في نوم الغفلة وسكر الهوى، ولم يكن أسيراً للنفس الأمَّارة، ولا في دار الظلمة طالباً للراحة، ولا مُفنياً للعمر بالبطالة.. بل أكمل بالروحانيّات والمجاهدات نفسَه، وغلب عليها عقله، واختصّ من بين الناس لذلك بالتوجّهات الخاصّة الإلهيّة، وتشرّف بمنصب النبوّة والرسالة.
ولا ريب في أنّ معرفة النبيّ والرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم لا تمكن للآحاد بالوحي من ربّ الأرباب، فلابدّ من إقامة المعجزة لإثبات النبوّة حتّى تكشف عن ربطٍ خاصّ بين صاحبها وبين واجب الوجود، وامتيازه عن غيره بمنصب من الخالق المعبود.
ويكفيك بُنيّ ـ حفظك الله تعالى من الشرور ـ في إثبات النبوّة الخاصّة.. قضاء الضرورة بأنّ محمداً صلّى الله عليه وآله وسلّم ابن عبدالله الهاشميّ القرشيّ الجامع لصفات الكمال كافّة صلوات الله عليه وآله قد ادّعى النبوّة بمكّة؛ ودعا الناس إلى توحيد الله جَلّ شأنه، ونبوّةِ نفسه، وكونِه خاتم الأنبياء، وأظهر معجزات كثيرة على دعواه..
يكفيك منها القرآن المجيد، وحيث إنّ إظهار المعجزات على يد الكاذب قبيح على الله تعالى وتقدّس، يحكم العقل بأنّه كان صادقاً.. فإذا ثبتت نبوّته، علمنا بنبوّة مائة ألف نبيّ وأربعة وعشرين ألف نبيّ هو خاتمهم بإخباره صلّى الله عليه وآله.
وأما بيان كيفيّة كَون القرآن الشريف معجزة.. فهو أنّه صلّى الله عليه وآله خَيّر أهل خَبَرة لسان العرب، والعارفين بنكات الفصاحة والبلاغة؛ بين أن يأتوا بسورة من مِثل القرآن، وبين أن يُذعنوا بنبوّته، أو يحاربهم ويقتلهم ويتملّك أموالهم ويأسر عيالهم.. فلو لم يعجزوا عن الإتيان بمثله لأتوا به وخلّصوا أنفسهم وأموالهم وأعراضهم من قيد الإطاعة والعبوديّة، والتلف والسَّرَف، فالتزام جمعٍ منهم بالرقّيّة والإطاعة، وآخرين بالحرب والقتل والنهب والأسر، يكشف عن عجزهم عن الإتيان بمثله.
وتوهّمُ أنّ المعجزة لا تتحقّق في الكلام.. غلط فاحش، ضرورة أن المعجزة هي ما يعجز عنه البشر لكَونه خارقاً للعادة، وينكشف لذلك كَونه عن ربط واجب الوجود خاصّ، وعُلقة به مخصوصة، والمدار في كون شيء خارقاً للعادة اعتراف أهل الخبرة بذلك، كاعتراف السَّحَرة بالعجز عن إتيان مثل عصا موسى عليه السّلام. فأهل خبرة الكلام القادرين على إنشاء التركيبات الرشيقة، والتأليفات الدقيقة الرقيقة، المحتوية على حلاوة اللفظ ولطافة المعنى، إذا اعترفوا قَولاً أو فِعلاً بعجزهم عن الإتيان بسورة من مثله، المُريح لهم عن تكاليف الآتي بالقرآن، وأزالوا المعلّقات السبع عن البيت.. ثبت عندنا كَونه معجزة له على الأمّة، وكفى بذلك حُجّة بديعة.
وأما الولاية المطلقة؛ فيكفي برهاناً لها نظير برهان النبوّة المطلقة بعد ثبوت كَون نبيّنا صلّى الله عليه وآله خاتم الأنبياء.
وأما الولاية الخاصّة؛ فطريقها الأخبار الصريحة المتواترة عن النّبي صلّى الله عليه وآله بخلافة عليّ أمير المؤمنين عليه السّلام بلا فصل، وبعده أحد عشر من ذريته الأطهار.. واحداً بعد واحد عليهم السّلام، مضافاً إلى الكرامات الكثيرة الصادرة من كلٍّ منهم.
ومكابرة أهل العناد في دلالة الأخبار مدفوعة بما سُطِّر في الكتب المعدّة لذلك.
ولَعَمري إنّ إمامة الأئمّة الاثني عشر بلغت في الوضوح إلى حدٍّ لا أظنّ ارتياب الخصم أيضاً في ضميره؛ وإنّ علماءهم ما بين شيعيّ في الباطن أو كافر بالنبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم. أو مانع له جهله المطبق.. نعوذ بالله من الجهل ومن غلبة الهوى.
وأما المعاد؛ فالّذي اتّفق عليه أهل المِلل إجمالاً هو الإذعان به وعدم إنكارهم له، وإن اختلف الحكماء والمتكلّمون في تفاصيله، ولا يمكن تكليف عامّة الناس بالعِلم بتفاصيله، بل يكفي الاعتقاد بإجماله، والآيات ناطقة به هادية إلى طريق إقامة البرهان عليه، والأخبار به متواترة، بل العقل مستقلّ إجمالاً بلزوم مجازاة العدل الحكيم للأعمال بهذه الأبدان والجوارح الصادرة منها الأفعال، حتّى لا تَزِر وازرةٌ وِزْرَ أُخرى.
وفَناءُ جسمٍ لا ينافي عَودَه بعينه.. بعد قدرة الباري ـ تعالى جَلّ ذِكره ـ على أن يُحييَ العظام وهي رميم؛ ضرورة أنّ إحياءها عيناً ليس بأصعب من إنشائها أول مرّة من العدم الصرف، كما لوّح تعالى إلى ذلك (10).
وأيضاً يحكم العقل بلزوم كون المُعاد ـ بضم الميم ـ عين الجسم الصادر منه الأعمال، والأخبار الناطقة بذلك أيضاً متواترة، ودلالتها واضحة. وتأويلُها ورفع اليد عن ظواهرها يوجب الاستهجان في كلام المُخبِر الصادق، تعالى عن ذلك علوّاً كبيراً، وشَرْح ذلك يُطلَب من مظانّه.

الفصل الثاني
في الحث على طاعة الله سبحانه، والتحذير من المعصية والكسل
وصرف العمر فيما لا ينبغي.. وجُملة أخرى من الوصايا

اعلم بُنيّ ـ وفّقك الله جَلّ شأنه لطاعته، وعَصَمك من مخالفته ـ أنّ الله سبحانه وتعالى يحبّ كافّة مخلوقاته حُبّاً شديداً، كما هو الشأن في كلّ صانع بالنسبة إلى صنعته، وأنّه عَزّ وجلّ إنّما أوجب الواجبات، وسَنّ المستحبات والآداب، وحرّم المحرّمات، ونزّه عن المكروهات.. جلباً للمصالح إلى عباده، ودفعاً للمضارّ عنهم، وإلاّ فلا يضرّه عصيان العاصي، ولا تنفعه طاعة المطيع، ولقد أجاد من قال: ـ ما معناه ـ [ لا يضرّ كبرياءَ ه وجلاله سُبحانه كفرُ جميع الكائنات ] (11).
لأنه تعالى غنيّ على الإطلاق، وإنّما مقصده من تشريع الأحكام إصلاح حال العباد، وإيصال النفع إليهم، ودفع الضرر عنهم في المبدأ والمعاد. وإذا كان كذلك فتَرْك الانقياد لأوامره ونواهيه ـ مع كَونه مخالفاً للعقل المستقلّ بوجوب شكر المنعم وإطاعة المولى ـ يكون سَفَهاً، لكَونه تركاً لما يرجع نفعُه إلى النفس، وإدخالاً للضرر على النفس، وتفويتاً للمنافع عليها وظلماً لها.
فإيّاك بُنيّ والعصيان، فإنّه يجلب إليك خِذلان الدّنيا وعذاب الآخرة.. ألا ترى إلى جدّنا آدم عليه السّلام بخطيئة واحدة طُرد من الجنّة ولقد أجاد من قال ـ ما معناه ـ: [عندما كان أبوك آدم عليه السّلام في مقام القُرب من الجنّة استحقّ سجود الملائكة له، لكنّه استحقّ الاخراج منها بذنبٍ واحد هو تركه الأولى].
وألحقتُ به قولي ـ الذي تعريبه ـ : [ ما دام الوقت متّسعاً لك أيّها السيّد المحترم، فعليك بالمبادرة إلى التوبة كي تغسل ما عليك من أدران الذنوب، وتصبح محفوظاً من عواقب عصيانك ] (12).
وإيّاك بُنيّ والكسلَ والبطالة ومقدّماتهما، فقد قيل: إنّ الشيطان والنفس الأمّارة إذا عجزا عن أن يُزيّنا القبيح ويقبّحا الحسن من الأعمال، تَوجّها إلى إعمال ما يؤدّي إلى الكسل والبطالة ممّا هو زائد على مقدار الضرورة والحاجة.. من الأكل والشرب والنوم والراحة وجمع المال وصرف الأوقات في التفرّجات والتنفسات والمخالطات والمكالمات وغيرها، فيزيّنانِ كلّ واحد منها حتّى يرتكبه العبد، ويحصل له منه الكسالة والبطالة، وتضييع الوقات الشريفة.
وإيّاك بُنيّ وصَرفَ العمر فيما لا ينبغي ولا ينفعك في الآخرة، لأنّ كلّ آنٍ من آنات عمرك جوهرة ثمينة، بل أعزّ منها، لإمكان تحصيل الجوهرة بالكسب والكدّ دون العمر، فإنّ الأجل إذا جاء لا يستأجر ساعة.. فإيّاك ـ بُنيّ ـ من إذهاب هذه الجوهرة هدراً وضياعاً ولقد أجاد القائل ـ ما معناه ـ: [ يا ليتك كنت تعرف قيمة أنفاسك، كي تغتنم ما بقي من عمرك ].
وقول الآخر ـ ما معناه ـ: لو كنتَ تعلم ما هناك من عواقب تنتظرك، لما سمحت لك الفرصة أن تخلل شَعر رأسك. وكلّ ما في الوجود له ما يعوّضه ويسدّ مسدّه ممّا يحقّق لك الغرض الذي تتوخّاه منه، وهل تعلم أنّ الذي لا عوض له في هذا العالم ما هو ؟ ذاك هو العمر فاعرِف قدره جيّداً ! ] (13).
واغتنم بُنيّ شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وقوّتك قبل ضعفك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك (14).

فبـادِرْ شبابكَ أن تـهرمـا وصحّةَ جسمك أن يسقـمـا
وأيّـامَ عمرك قبل الممـات فما كُلّ مَن عاش أن يسلمـا
وقـدّم فكـلُّ امـرئٍ قـادمٌ على كـل مـا كان قد قدّما

وقد ورد أنّ أهل الجنّة لا يندمون على شيء من أمور الدنيا إلاّ على ساعة مرّت بهم في الدّنيا لم يذكروا الله سبحانه فيها (15)، وأنّه ليس نفْس بَرّ ولا فاجر إلاّ وتلوم نفسها يوم القيامة، إنْ كانت عملت خيراً قالت: هلاّ ازددتُ حتّى أنال مرتبة أعلى من مرتبتي! وإنْ عَمِلت سوءً قالت: يا ليتني لم أفعل حتّى لا أُعذّب! (16).
قال صلّى الله عليه وآله لأبي ذرّ: «كُن على عمرك أشحَّ منك على دِرهَمك ودينارك» (17).
وورد أنّ « مِن أفضل الطاعات حفظ الأوقات ».. وأنّ « مَن ضيّع أيّام حرثه ندم أيّام حصاده » (18).
وإلى ذلك أشار من قال: ـ ما معناه ـ: [ لا تحسب أنّك إذا بذرت شعيراً في هذا العالم تحصد حنطة ] (19). وقال آخر: ـ ما معناه ـ: [ إسعَ اليوم أن تبذر بذراً، إذ قد تعجز غداً من أن تحصل على شعير، ولو لم تهتمّ بهذه المزرعة اليوم، فلا ] (20).
فاللهَ الله بُنيّ في عمرك فلا تضيّعه فيما لا ينفعك بعد الموت.
وورد أنّ العاقلَ من يعمل في يومه لغده، قبل أن يخرج الأمر من يده، وأنّ الكيَّس مَن دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والأحمق مَن أتبع نفسَه هواها وتمنّى على الله المغفرة (21).
وما مَثَل مَن صرف عمره فيما لا ينفعه في الآخرة إلاّ مَثَل من ترك جواهر نفيسة ملقاة على وجه الأرض واشتغل بقلع أحجار وأخزاف منصوبة ومدفونة بمشقّة شديدة في قلعها ليلعب بها الأطفال.
فيا ولدي، ويا نور بصري، وفلذة كبدي، اعرفْ قدر عمرك ولا تُفنِه فيما لا ينجيك.. ولا تكن كدود القزّ يسعى في هلاك نفسه.
ثمّ أوصيك بُنيّ ـ وفّقك الله تعالى لكلّ خير، وجَنّبك من كلّ شرّ ـ بمكارم الأخلاق، ومحامد الأوصاف، وهي أمور: فمنها:

حفظ اللّسان
حفظ اللسان عمّا لا يعينك، فإنّ أكثر خطايا ابن آدم لسانه، وما من عضوٍ له ذنوب متعدّدة كثيرة مثل اللسان (22). وإنّ الصمت باب من أبواب الحكمة، فاحفظ لسانك إلاّ من خير يجرّك إلى الجنة.
وقد ورد أنه لا يزال العبد المؤمن يُكتب محسناً ما دام ساكتاً (23).
وأنّ من أراد سلامة الدارين فليحفظ لسانه (24).
وهل يُكِبّ الناس على مناخرهم في النّار إلاّ حصائدُ ألسنتهم ؟! (25).
وأنّه إذا أراد الله تعالى بعبد خيراً أعانه على حفظ لسانه، وشَغَله بُعيوبه عن عيوب غيره.
وأنّ مَن قَلّ كلامه كَمل عقله وصفى قلبه، ومن كثر كلامه قَلّ عقله وقسا قلبه (26).
وأنّه « لا يستقيم إيمان عبد حتّى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتّى يستقيم لسانه (27). لأنّ لسان المؤمن وراء قلبه، فإذا أراد أن يتكلّم يتدبّر الكلام، فإنْ كان خيراً أبداه، وإنْ كان شرّاً واراه، والمنافق قلبُه وراء لسانه، يتكلم بما أتى على لسانه ولا يُبالي ما عليه ممّا له » (28).
وأنّ « الصمت لا يورث الندم »، و «رُب كلام يورث الندم في الدّنيا والآخرة» (29). وأنّ « المرء مخبوء تحت لسانه » (30).
فَزِنْ بُنيّ كلامك قبل أن تنطق به، واعرضه على العقل والمعرفة فإنْ كان لله وفي الله فتكلّم به، وإلاّ فالسكوتَ السكوت.. الصمت الصمت.. الخرس الخرس ولقد أجاد من قال ـ ما معناه ـ: [ إنّ اللسان أرسل الكثير إلى خشبة الإعدام؛ إذ كان اللسان لنا عدوّاً منذ القِدم ].
وقال آخر ـ ما معناه ـ: [ قد أُعطيتَ أُذُنَين ولساناً واحداً، بمعنى أنّه يلزمك أن تسمع مرّتين وتتكلّم مرّة واحدة، أي يلزم أن يكون مسموعك أكثر من كلامك ] (31).
وقد ورد أنّه ما من يوم إلاّ كلّ عضو من الأعضاء يخاطب اللّسان ويقول له: أقسمك بالله تعالى أن لا تلقني في العذاب (32).
وقيل: إنّه خُلّي التكلّم والسكوت وطبعهما، فالكلام من فضّة والسكوت من ذهب. وعليه يُحمل قول مَن قال:

إنْ كان مِنْ فضةٍ كلامُكِ يا نَفْسُ إنّ السكوت من ذهبِ

نعم، قد يكون الكلام ذهباً لعارض والسكوت تراباً، كالتكلّم بالفقه والوعظ والآداب الشرعية والأخلاق المرضية، بل قد يكون السكوت سمّاً قتّالاً، كالسكوت عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإرشاد المسترشد.. وفّقك الله تعالى لمراضيه، وجعل مستقبل حالك خيراً من ماضيه. ومنها:
محاسبة النفس
محاسبة النفس في كلّ ليلة، فعليك بُنيّ ـ رزقك الله تعالى خير الدارَين ـ بأن تحاسِب نفسك قبل أن تُحاسَب، فكما يحاسب التاجر عامله حتّى يعلم ما فعل في يومه، فحاسِبْ نفسك في كلّ ليلة قبل النوم حتّى تعلم ما فعلتَ فيها وفي النهار المتقدّم عليها.
فإنْ رأيتَ منها تقصيراً ـ بفعل معصيةٍ أو تَرْك طاعة ـ فاستغفر منه وتُبْ وتضرّع إلى الله تعالى في العفو عنه، واجبر الفائت بالقضاء والاستغفار..
وإنْ رأيت منها فُتوراً وبَطالة وغفلة وإضاعة لرأس المال، فأدّبها بسوط النصيحة والموعظة، وأَلزِمها طُرُق الطاعة، ثمّ راقبها كالتاجر حتّى لا تضيّع أوقاتها بالغفلة، ولا تبيعَ عمرها بثمن بخس أو خسارة..
وإنْ رأيت منها معاملة حسنة ومداقّة تامّة في صرف أوقاتها، فاشْكُر الله تعالى على ذلك، واطلُب منه أن يزيدها توفيقاً وهدى.
وقد ورد عنهم عليهم السّلام: أنه « ليس منّا من لم يحاسِب نفسه في كلِّ يوم، فإن عَمِل حسناً استزاد الله، وإن عمل سيّئاً استغفر الله منه وتاب إليه » (33).
ونُقل أنّ الخواجة ربيع وضع قلماً وقرطاساً، وكان يكتب كلّ ما يقوله ويفعله من أوّل اليوم إلى وقت نومه في الليل، ثمّ ينظر فيه.. فما كان من الطاعات يشكر الله تعالى له، وما كان من القبائح يستغفر الله تعالى منه.
وعن صحف إبراهيم عليه السّلام: إنّ على العاقل ـ ما لم يكن مغلوباً على عقله ـ أن يكون له أربع ساعات: ساعة يناجي فيها ربّه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة فيها يتفكّر فيما صَنع الله تعالى إليه، وساعة يخلو فيها بحظّ نفسه من الحلال.. فإنّ هذه الساعة عَون لتلك الساعات، واستجمام (34) القلوب توديع لها (35). ومنها:

مراقبة النفس
فعليك بُنيّ بها بملاحظة حضور الربّ واطّلاعه عليك في كلّ حالاتك وحركاتك، وأفعااك وأقوالك، وأنفاسك وخطراتك، وخطواتك ولحظاتك، فآثِرْ الله سبحانه، واختَرْ ما اختاره الله تعالى.
وقد حكي أنّ لقمان قال لابنه: يا بُنيّ، إذا راقبتَ الله تعالى لم تُقدِم على معصية أبداً، لأنّه بمجرد التفاتك إلى أنّه يراك ويطّلع عليك يمنعك الحياءُ من مخالفته. ومنها:

التفكّر
فأوصيك بُنيّ به، فإنه من أعظم أسباب تنبّه النفس، وصفاء القلب، وله مدخل عظيم في رفع الكدورات، وكسر الشهوات، والتجافي عن دار الغرور، والتوجّه إلى دار الخلود والسرور، وأنه رأس العبادات ورئيسها، ولُبّ الطاعات بل وروحها.
وقد ورد أنّ أفضل العبادة التفكّر في الله تعالى وفي قدرته (36).
وعُلّل ذلك بأنّ الفكر يوصل العبد إلى الله سبحانه، والعبادة توصله إلى ثواب الله عزّوجلّ، والذي يوصل إليه تعالى خير ممّا يوصل إلى ثوابه. وبأنّ الفكر عمل القلب، والعبادة عمل الجوارح، والقلب أشرف من سائر الجوارح، فعمله يقتضي أن يكون أشرف من عمل سائر الجوارح.
وورد أنّ « تَفكّر ساعة خير من عبادة سنة » (37).. أو ستين سنة.. أو سبعين سنة.. على اختلاف الروايات (38) المحمول على اختلاف مراتب التفكّرات.
وأنّ من التفكّر ما ينجي الإنسان من النار، كما نجا الحرّ بن يزيد الرياحي بتفكّر ساعة.. ولو كان تعبّدَ سنة ـ بل سنين ـ لم تكن عبادته تنفعه مع ما كان عليه، ولكنّ تفكّر ساعة نفعه ونجّاه، ولذا جُعل تفكّر ساعة خيراً من عبادة سبعين سنة.
وورد أنه ليست العبادة كثرة الصلاة والصوم، وإنّما العبادة التفكّر في الله سبحانه (39).
فعليك بُنيّ بالتفكّر تارة في حال الماضين، وأنّهم من أين جاءوا ؟ وإلى أين ذهبوا ؟ وما صحبوا ؟ ولَمنْ تركوا ؟ وبما اشتغلوا ؟ وكيف عن دنياهم انقطعوا وعن نعيمها حُرموا ؟. ومَن كان لا يطأ التراب برجله، وكان ينام على الديباج والحرير، ويمشي على الأرض مرحاً.. كيف فارق المال، وترك العيال والأطفال، والقصور والديار، والخدم والحشم، ولبس الكفن، ووضع خدّه اللطيف النظيف على التراب، وصاحَبَ الدود والحيّات، وسكن القبر المظلم وحيداً فريداً ؟!
وأخرى؛ في أنّ الموت يأتي بغتة، وله ساعة إذا جاءت لا يستأخرون عنها، ودقيقة لا يُمْهَلون بأُخرى عند حضورها (40). فكنْ مِنه في كلّ آنٍ على حذر، وحَضّرْ له نفسك قبل أن يخرج الأمر من يدك، ولا تتساهل في التهيّؤ له بالتوبة والعمل، ولا تكن منها في غفلة. فكم من أناس أدركهم الموت بَغتةً لم يكن لهم لذِكر الله سبحانه والاستغفار مهلة! فاحذر من أن تكون كذلك، فتكون حينئذ من أهل الحسرة والندم على تأخير التوبة والإنابة، واحذْر من قول: رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيما تَرَكْتُ (41).
وثالثة؛ في أنّ الدّنيا ليست إلاّ دار عناء وتعب، ومشقّة ومِحنة ونَصَب، وأنّ صفوتها ممزوجة بكدورة، وراحتها مقرونة بعَناء، وأنّ الله لم يخلق فيها راحة، كما قال تعالى في الحديث القدسيّ: « إنّ عبادي يطلبون منّي شيئاً لم أخلقه.. وهو الراحة في الدّنيا، ويَدَعون طلب ما خلقتُه.. وهو النعيم المقيم ».
فإنّك ـ بُنيّ ـ إذا تفكّرتَ في ذلك هَان عليك ما تلقاه من شدّة، وَرغِبت في عمل الآخرة، والتفتّ إلى أنّه إذا كان لابدّ في الدنيا من التعب والمشقّة، فتحمُّل المشقّة للنعيم الدائم أولى وأهون.
ورابعة؛ فيما تستبقله قريباً من عوالم ما بعد الموت.. من القبر، والبرزخ، والحشر، والنشر، وتطاير الكتب، وتجسّم الأعمال والعقائد، والحساب، والصراط، والميزان، وما أعدّ الله للمتّقين والمجرمين، من الجنّة وأنواع نعيمها والنار وأقسام عذابها.
وخامسة؛ في أنّه لا ينفع من مالك إلاّ ما قدّمت صرفه في سبيل الله تعالى، وأنّك لا تصحب شيئاً منه إلاّ مقدار كفنك، وأنّ ولْدك وعيالك وأطفالك وأحبّاءك وأقاربك لا ينفعوك إلاّ بإضجاعك في حفرتك وتسليمك إلى عملك، وأنّ ما ينفعك إنّما هو ما عملتَه لوجه الله سبحانه، فإنّه يصاحبك ولا يفارقك. فإنّك إذا تفكّرتَ في الجهات المذكورة، أكثرتَ من الأعمال الحسنة، وأخلصتَ فيها النيّة، ونجوت من الهلكة، وقدّمت لغدك قبل أن يخرج الأمر من يدك.
وقد ورد أن أفضل الزهد في الدنيا ذِكر الموت، وأفضل العبادة ذِكر الموت، وأفضل التفكّر ذِكْر الموت (42).
ومَن غفل عن ذِكر الموت صرف عمره فيما لا يعنيه، ومَن لازم ذِكر الموت صرف عمره فيما ينفعه، وأنّ الموت لأَحْسَنُ واعظٍ، وأسرع زاجر، وكفى بذكر الموت حُسْناً، إنّه يهوِّن الضيق والعسر على من ابتُلي، ويُقيم الغنيّ على الجود بماله الموجب للأجر، ويُثبّط العبد عن الاشتغال بما لا ينفعه.
ولقد أجادَ مَن قال: إنّ الموت مهوّن للمصاب، ومرغّب فيما ينفع يوم الحساب، وملزم بالتوبة قبل الموت، والتدارك قبل الفوت، وقاطع للأمل، ومانع من الفرح بـ: لِيْتَ ولعلّ. ومنها:

الصبر والشكر والرضا
الصبر على البلاء، والشّكر على النعماء،والرّضا بالقضاء.
فأوصيك بُنيّ بذلك، فإنّه من أعظم أسباب الفرَج، وإن عباداً نالوا المراتب العالية في الدّارين به، كما لا يخفى على من راجع حال الماضين.
ولقد أجاد من قال:

ترَدَّ رِدَاءَ الصـبر عنـد النـوائـبِ تَنَلْ مِن جميل الصبر حُسن العواقبِ

واجعل بُنيّ نفسَك طيّبة بالصدمات على نحو طِيبها بالنعم.
واجعل كلّ ما يختاره لك من الصحّة والسقم، والعافية والبلاء، والشباب والهرم، والقوّة والضعف، والغنى والفقر.. ونحوها محبوباً لك، لأنّه ممّا اختاره لك حكيمٌ عالم بالعواقب، محبّ لك، أرأف بك من أبوَيك ونفسك.. فهو عين صلاحك.
واحبس بُنيّ نفسك من الجزع عند المصيبة والمكروه، والفزع منه، وارضَ بما يفعله الحكيم الرؤوف تعالى شأنه، واترك الشكوى والإخبار بالسوء بما يصيبك. وقد نُقل أنّ سيد الساجدين عليه السّلام قال:

فإذا بُليتَ بعثـرة فاصـبر لهـا صَبْرَ الكـريم، فـإنّ ذلك أحزمُ
لا تشكُوَنّ إلـى الخـلائق إنّمـا تشكو الرحيمَ إلى الّذي لا يرحمُ

وطيّبْ بُنيّ نفسك بالضراء كطيبها بالسرّاء، وبالفاقة كطيبها بالغَناء، وبالبلاء كطيبها بالعافية.. وهكذا. وقد قالوا عليهم السّلام ما معناه: إنّ الصبر صبر على ما تكره من بلاء وشدّة، وصبر على طاعة الله سبحانه، وهو أفضل من الأول، وأفضل منه الصبر على ترك ما حرّم الله تعالى (43).
ورُوي عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله أنه قال: « إن مَن صبر على المصيبة حتّى يردّها بحسن عزائها، كتب الله له ثلاثمائة درجة، ما بين الدرجة إلى الدرجة كما بين السماء و الأرض. ومن صبر على الطاعة كتب الله له ستّمائة درجة، ما بين الدرجة إلى الدرجة كما بين تُخوم الأرض إلى العرش. ومن صبر عن المعصية كتب الله له تسعمائة درجة، ما بين الدرجة إلى الدرجة كما بَين تُخوم الأرض إلى منتهى العرش » (44).
مراتب الصبر وأنواعه
ذكر علماء الأخلاق للصبر مراتب:
الأولى: الصبر عن الرّكون إلى ما يوافق الهوى.. من الصحّة والسلامة، والمال والجاه، وكَثرة العشيرة، واتّساع الأسباب، وسائر ملاذّ الدنيا. وما أحوج العبد إلى الصبر عن هذه الأمور، وضبط نفسه عن الركون إليها والانهماك فيها المؤدّي إلى الطغيان.
الثانية: الصبر على الطاعة.. وهو شديد؛ لأنّ النفس بطبعها تنفر من العبوديّة، وتشتهي الربوبيّة. ولذلك قيل: ما من نفس إلاّ وهي مضمِرة ما أظهره فرعون، ولكن فرعون وجد مجالاً فأظهره. وما من أحد إلا ويدّعي ذلك مع عبيده وخدمه وأتباعه وإن كان ممتنعاً من إظهاره، ولذا ترى غيظه عند تقصيرهم في خدمته، فإنّ ذلك ليس إلاّ من الكبر.
واعلم بُنيّ أنّ الصبر على الطاعة لازم قبل العمل وحالَه وبعدَه:
أمّا قبله؛ فلتصحيح النيّة.
وأمّا حالَه؛ فلِكي لا يغفل عن ذكر الله تعالى، ولا يستعمل الرياء.
وأمّا بعده؛ فلكي لا يستعمل العُجْب ونحوه ممّا يُفسده.
الثالثة: الصبر عن ارتكاب المعاصي؛ فإنّ العبد في غاية الحاجة إلى ذلك، وذلك أنّ المعاصي ـ سيّما الكذب والغيبة والنميمة والبهتان ـ مألوفة بالعادة، والعادة طبيعة ثانية، فإذا انضافت إلى الشهوة تظاهرَ جُندان من جنود الشيطان على جُند الله عزّوجلّ، وكلّما كان الذنب ألذّ على النفس كان الصبر عنه أصعب.
الرابعة: ما ليس هجومه تحت اختياره ـ كما لو أُوذي بفعل أو قول ـ فإنّ الصبر عليه بتَرْك المكافأة حسن جميل.
فعليك بُنيّ بالصبر عمّن أساء إليك، وإيكال الأمر إلى الله سبحانه، وعدم التعرّض للمسيء بوجهٍ وإن قدرت على أخذ الثار والمكافأة؛ فإنّ التجربة الأكيدة ـ فضلاً عن الأخبار (45) ـ قد قضت بأنّ الله تعالى خير مكافئ في الدّنيا قبل الآخرة، وخير منتصر للمظلوم من الظالم ولو بعد حين.
الخامسة: ما لا يدخل تحت الاختيار أوّله ولا آخره: كالمصاب في مثْل فقْد الأعزّة والأحباب، وتلف الأموال، وزوال الصحّة، وعمى العين، وفساد الأعضاء، والفقر والفاقة.. وأشباه ذلك. والصبر على ذلك صعب غالباً، ولكنّ أجره عظيم، حتّى قال جَلّ ذكره: الَّذِينَ إذَا أَصَابَتْهم مُصِيبَةٌ قَالُوا إنَّا لِلّهِ وإنّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِن ربّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (46).
واعلم بُنيّ ـ رزقك الله تعالى الصبر بأقسامه ـ أنّ الصبر عند المكاره يحصل بملاحظة أمور تجعل مرارته عند أهله أحلى من العسل:
أحدها: ما ورد من جزيل الثواب الأُخرويّ؛ فقد استفاضت الأخبار بأنّ الصابرين يدخلون الجنّة بغير وقوف في العرصات، ولا نَصْب ميزان، ولا نَشْر ديوان ولا حساب (47).
وورد أنّ « مَن صبر نال بصبره درجة الصائم القائم، ودرجة الشهيد الذي قد ضرب بسيفه قُدّام آل محمّد صلّى الله عليه وآله » (48).
وأنّ « الصبر عل الفاقة جهاد »، وأنّه « أفضل من عبادة ستين سنة ».
وأنّ « من ابتُلي من المؤمنين ببلاء فصبر عليه كان له مثل أجر ألف شهيد.. ».
.. إلى غير ذلك من الأجور المتقدّم بعض منها.
ثانيها: ما يترتب عليه بالتجربة من نيل المراتب العالية.
ثالثها: تفاني المحنة بمرور الآنات، وفناء العمر على كلّ حال، وأنّ الساعة التي تمضي لا يبقى سرورها ولا ألمها، والّتي تأتي لا تدري ما هي، وإنّما هي ساعتك الّتي أنت فيها.
رابعها: عدم حصول نتيجة للجزع والفزع والشكوى إلاّ قلّة الأجر، فإنّ المقدَّر كائن، وقضاء الله لا يُرَدّ ولا يبدَّل، والعبد مملوك لا يقدر على شيء أبداً.
خامسها: ملاحظة حال الممتحَنين بأعظم من امتحانه، الصابرين عليه أجمل صبر.
سادسها: ملاحظة أنّ الابتلاء من السعادة، وأنّ البلاء للولاء، بل شدة البلاء للمؤمن تكشف عن شدة القُرب إليه تعالى.
سابعها: تذكّرُ أنّ ذلك من الحكيم الرؤوف، وأنّه لا يختار لعبده إلاّ ما فيه صلاحه، وأنه غنيّ على الإطلاق، وأنه على كلّ ما يشاء قدير.
ثامنها: تذكّر أنّ ذلك تزكية لنفسه.
تاسعها: أنّه لا أثر للشكوى إلاّ فرح العدوّ وحزن الصديق.
عاشرها: أنّ الصبر محمود العاقبة حتّى في الدنيا، كما يستفاد من الأخبار وقضايا الصابرين، ألا ترى أنّ صبر يوسف عليه السّلام عن معصية الله تعالى وعلى المحن كيف أدى إلى بلوغه الغاية القصوى من العزّ، ومن تَصيير الجبّار العاتي له عبداً بعد أن كان له مالكاً، والإخوة له حقراء، وزليخا له ذليلة جالسة في طريقة، ونال منها بنهاية العزّ بعد عود شبابها وجمالها وعينها إليها، كما لا يخفى على من راجع الأخبار الواردة في تفسير سورة يوسف (49).
وكذلك أيّوب عليه السّلام؛ رَدّ الله ـ بصبره ـ إليه ما فاته من الصحّة والأولاد والأزواج، وأعطاه أموالاً جزيلة، وأمطر في داره جراداً من ذهب (50).
وقضايا حُسن نتيجة الصبر كثيرة مذكورة في المفصّلات.
وعليك بُنيّ عند المصيبة بتذكر مصائب أهل البيت عليهم السّلام؛ إذ ما من مصيبة إلاّ وفيهم أتمّ فرد منها، فإذا تذكّرت مصائبهم العظام ـ وهم سادات الأنام، ولأجلهم خلِقَت الدنيا ومَن فيها (51) ـ هانت عليك مصيبتك، ولقد أجاد من قال:

أنْسَتْ رزيّتُكم رزايانـا الّتي سَلَفَتْ، وهَوَّنت الرزايا الآتيهْ

وإيّاك بُنيّ أن يكون صبرك صبر بعض العوام، وهو حبس النفس على وجه التجلّد، فإنّه رياء محض، بل ليكن صبرك ـ أقلاً ـ صبر المتّقين؛ وهو ما كان لتوقّع أجر الآخرة، وأجود منه صبر العارفين، وهو التلذّذ بالمكروه بالنظر إلى كونه من المحبوب الرؤوف العالم بالعواقب.
واعلم بُنيّ أنّ الصبر لا ينافي البكاء على المصيبة، ألا ترى إلى أنّ سيد الكونين صلوات الله عليه وآله بكى في وفاة ولده إبراهيم، فقيل له ما معناه: إنّك تأمرنا بالصبر فما هذا البكاء ؟! فزجر صلّى الله عليه وآله القائل بقول معناه ـ: « ويحك! القلب يحترق، والعين تدمع، وإنّما لا نتكلم بما يُسخط الربّ ولا يرضيه » (52).
وعليك بُنيّ عند المصيبة مَن إكثار الاسترجاع كي يكون لك بمقتضى الآية الكريمة (53) صلواتٌ من ربّك ورحمة، وتكون مِن المهتدين، وإكثار تذكّر حال الصابرين السابقين حتّى يكون الصبر مَلَكة لك.
واعلم بُنيّ أنّه قد رُوي عن مولانا الصادق عليه السّلام أن عند فناء الصبر الفَرَج (54)، والتجربة أيضاً تشهد بذلك، وبأنّ لكلّ عسر يسراً (55).
ولقد أجاد من قال (56):

وكم لـلـهِ مِن لُطـفٍ خفيِّ يَدقُّ خَـفَاهُ عـن فهمٍ الذكيِّ
وكم يُسرٍ أتى مِن بَعْد عُسـرٍ ففرّجَ كُربـةَ القلـبِ الشَّجيِّ
وكم أمرٍ تُسـَاءُ بهِ صبـاحاً فتـأتيكَ المَسَـرّةُ بالـعَشيِّ
إذا ضاقت بكَ الأحوالُ يوماً فثِقْ بـالواحـدِ الفَردِ العَليِّ
ولا تَجزَع إذا ما آبَ خَطبٌ فـكم للهِ من لطـفٍ خفـيِّ

بل ورد أنّ لكلّ عُسرٍ يُسرَين (57)، كما قال الشاعر:

إذا ضـاقَت بـك الدنـيـا تفكَّر في « ألم نشـرحْ »
تجد يُسرَينِ بعد العسرِ (58) إنْ فــكّرتَــه تَـفـرَحْ

واعلم بُنيّ أنّ جملة من محامد الأخلاق ترجع إلى الصبر، لكنّ له بكلّ موردٍ من موارده اسماً:
فإنْ كان صبراً عن شهوة البطن والفَرْج سُمْي ( عِفّة ).
وإنْ كان على احتمال مكروه؛ اختلفت أسماؤه باختلاف المكروه الذي عليه الصبر.
فإنْ كان مصيبة اقتصر على اسم ( الصبر )، ويضادّه: الجزَع.
وإنْ كان في ترك معصية سُمّي ( التقوى ).
وإنْ كان في احتمال الغنى سُمّي ( ضبط النفس )، ويضادّه: البطَر.
وإنْ كان في حرب ومقاتلة سُمّي ( شجاعة )، ويضادّه: الجبن.
وإنْ كان في كَظْم الغيظ والغضب سُمّي ( حِلماً )، ويضادّه: السفَه.
وإنْ كان في نائبة من نوائب الدنيا سمّي ( سعة الصدر )، ويضاده: الضجَر،والتبرُّم، وضيق الصدر.
وإنْ كان في إخفاء كلام سمّي ( كتمان السّر )، ويضادّه: إفشاء السّر.
وإنْ كان في فُضول العيش سمّي ( زهداً )، ويضادّه: الحِرْص.
وإنْ كان صبراً على قدر يسير من الحظوظ سمّي ( قناعة )، ويضادّه: الشرَه.
.. إلى غير ذلك من الموارد المشروحه في المفصلاّت. ومنها:

   1 2 3 4 الصفحة اللاحقة »»  

1 ـ هو الولد الأكبر للمؤلّف قدس سرّه، تُوفّي في حياة والده رحمهما الله.
2 ـ الملكة العلميّة والملكة العمليّة.
 ×  3 ـ لا ريب أنّه قد وردت الآثار عن الأئمّة الأطهار عليهم السّلام بالمنع عن البحث والنظر في المسائل الفلسفية والأبحاث الحِكميّة. وقد وردت ـ أيضاً ـ آيات ورورايات بالحث على النظر في المسائل الكلاميّة والأبحاث العقائدية ـ كما قيل فيها ـ مثل قوله تعالى: « وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً » سورة البقرة:269، وقوله تعالى: «وَلا تُطِعِ الْكافِرِينَ وَجاهِدْهُمْ بِهِ جِهاداً كَبِيراً» سورة الفرقان:52، لما ورد عن أهل البيت عليهم السّلام أنّ الجهاد الكبير والحكمة هي إبطال شُبَه الكافرين والمخالفين وإثبات العقائد الحقة من طريق العقل.
بل يتجلّى بوضوح لمن يقف على مناظرات أئمّة الهدى عليهم السّلام مع أهل البدع أن المنع من دراسة هذه المسائل والخوض فيها كان أمراً ضروريّاً للمحافظة على عقائد المسلمين لمن كان ليس لهم الاستعداد الكافي في تفهّم المسائل النظريّة، والأمر بها لمن أحرز استعداده الفكري وقابليّته للتفهّم، وهذا أيضاً ضروريّ لدفع شبه الملحدين والمنافقين.
4 ـ نهج البلاغة، شرح محمد عبده ـ طبع مصر/ الجزء الثاني 141 الخطبة:180 [وفي طبعة بيروت 118:2، وفي طبعة صبحي صالح 271].
5 ـ حتّى روي عنهم عليهم السّلام: « عليكم بدين العجائز » بحار الأنوار 135:69.
6 ـ سورة الأنبياء:22.
7 ـ سورة المؤمنون:92.
8 ـ نهج البلاغة 49:3 [ وفي طبعة بيروت من تحقيق محمد عبده 44:3، وفي طبعة صبحي صالح 396 ] في وصيته لابنه الحسن عليه السّلام.
9 ـ نهج البلاغة 7:1 طبعة مصر، بتحقيق محمد محيي الدين عبدالحميد، [ طبعة بيروت 16:1 ـ 27، وطبعة صبحي صالح 39 ـ 45 ] التي ابتدأ فيها بقوله عليه السّلام: « الحمد لله الذي لا يبلغ مِدحتَه القائلون، ولا يُحصي نعماءه العادّون، ولا يؤدي حقّه المجتهدون ».
10 ـ في كتابه المجيد سورة الأحقاف الآية 32 بقوله تعالى: « أَوَ لَمْ يَرَوْا أَنَّ اللهَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتى بَلى إِنَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ ».
11 ـ ورد في المتن:
گر جمله كائـنـات كـافر گردنـد
بر دامن كبرياش ننشيند گرد
 ×  12 ـ ورد في المتن:
جـدّ تو آدم بهشتـش جـاى بـود
قدسيان كردند بهـر وى سـجـود
يك گنه چون كرد گفتندش تمام
مذنبى؛ مذنـب بـروبيـرون خـرام
وألحق به المؤلّف قوله:
تا تو دارى وقت اى عالى جـنـاب
سوى توبه كن زذنب خود شتاب
تا بشـوئـى از خـودت چـرك گنـاه
واز گـنـاه خويـش باشـى در پنـاه
 ×  13 ـ ورد في المتن:
كاشكى قيـــــمــت انفـــاس بدانســتنــــدى
تا دمى چند كه مانده است غنيمت شمرى
وقال آخر:
گـر بـدانـى در عـقـبــها چـيـسـتـنـد
فرصــت خــاريــدن سر نيــســتــنــد
هر چه بينى در جـهـان دارد عــوض
واز عوض گــردد تـو را حاصـل غـرض
بى عوض دانى چه باشد در جـهان
عـــمـر بـاشـد عـمـر قــــدر آن بــدان
14 ـ الجُمل الخمس رُويت عن الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله، راجع ما أورده الميرزا النوري في مستدرك وسائل الشيعة 14:12 الحديث 13726.
15 ـ مستدرك وسائل الشيعة 382:1 ـ باب كراهة ترك ذكر الله تعالى / الحديث 6 ـ الطبعة المحققة 288:5 الحديث 5878، عن النبيّ صلّى الله عليه وآله قال: « إنّ أهل الجنة لا يتحسّرون على شيء فاتهم من الدنيا كتحسّرهم على ساعة مرّت من غير ذكر الله ».
16 ـ مجمع البيان طبع صيدا 394:10، سورة القيامة الآية 2 في تفسير قوله تعالى: « وَلاَ أُقسِمُ بِالنَفسِ اللَّوَامَةِ » سورة القيامة:2 عن ابن عباس.
17 ـ مجموعة الشيخ أبي فراس ورام طبع إيران 52:2 في جملة وصايا النبيّ صلّى الله عليه وآله لأبي ذر عليه الرحمة.
18 ـ نهج البلاغة طبعة صبحي صالح 250، قال عليه السّلام في الخطبة 176: «فإنّه يُنادى يوم القيامة: ألا إنّ كلّ حارث مبتلىً في حرثه وعاقبة عمله غير حرثة القرآن فكونوا من حرثته وأتباعه..».
19 ـ نپندارم اى در جاهان كشِته جو
كه گندم بچينى بوقت درو
20 ـ
بكوش امروز تا تخـمـى بـكارى
كه فردا بـر جـوى قـدرت نـدارى
اگر اين كشـتـكــارى را نــورزى
در آن خرمن به يك ارزن نيرزى
21 ـ مجموعة ورام 56:1 في جملة وصايا النبيّ صلّى الله عليه وآله لأبي ذر رحمه الله.
 ×  22 ـ أصول الكافي 15:2 الحديث 16 عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « يعذّب اللهُ اللسانَ بعذاب لا يعذّب به شيئاً من الجوارح، فيقول: أي ربّ، عذّبتني بعذاب لم تعذّب به شيئاً ؟! فيقال له: خرجتْ منك كلمة فبلغت مشارق الأرض ومغاربها، فسُفك بها الدم الحرام، وانتُهب المال الحرام، وانتُهك بها الفَرج الحرام، وعزّتي وجلالي لأُعذبنّك بعذابٍ لا أعذب به شيئاً من الجوارح ».
23 ـ اصول الكافي 116:2 الحديث 21 عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام قال: «لا يزال العبد يُكتب محسناً ما دام ساكتاً، فإذا تكلّم كُتب محسناً أو مسيئاً».
24 ـ اصول الكافي 113:2 الحديث 4 عن عثمان بن عيسى قال: حَضَرْتُ أبا الحسن عليه السّلام وقال رجل له أوصِني، فقال له: « احفظ لسانك تعزّ، ولا تمكّن الناس من قيادك فتذّل رقبتك ».
25 ـ اصول الكافي 115:1 الحديث 14: جاء رجل إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله فقال: يا رسول الله! أوصِني. قال: « احفظ لسانك.. ويحك! وهل يُكِبّ الناس على مناخرهم في النار إلاّ حصائد ألسنتهم ؟! ».
26 ـ بحار الأنوار 191:15 طبعة كمپاني [ الطبعة الحروفية 290:71 ]، ونهج البلاغة 107:2 عن أمير المؤمنين عليه السّلام أنه قال: «إذا تمّ العقل نقص الكلام».
27 ـ مستدرك الوسائل 91:2 الباب 103 الحديث 13 [ الطبعة المحققة 3:9 الحديث 10121. وعن نهج البلاغة، فيه 123:9 الحديث 10427 ] عن رسول الله صلّى الله عليه وآله بلفظه.
28 ـ نهج البلاغة 13:2 الخطبة 171 [ 93:2 ـ 94 من طبعة بيروت، وفي طبعة صبحي صالح 253].
 ×  29 ـ مستدرك الوسائل 89:2 الحديث 12 [الطبعة المحققة 108:9 الحديث 10084] عن أبي جعفر الباقر عليه السّلام عن أمير المؤمنين عليه السّلام أنه قال ـ في جملة كلام لولده الحسن عليه السّلام ـ: «.. وفي الصمت السلامة من الندامة، وتلافيك ما فرّطت من صمتك أيسر من إدراك فائدة ما فات من منطقك، واحفظ ما في الوعاء بشدّ الوكاء ».
30 ـ نهج البلاغة 189:3 الرقم 148 بلفظه.
31 ـ ورد في المتن:
زبان، بسيار سر برباد داده است
زبان، ما را عدوّى خانه زاد است
وقال آخر:
دو گوش بدادند يكى تيغ زبان
يعنى كه دو بشنو ويكى بيش مگوى
32 ـ وسائل الشيعة 226:2 الباب 119 ـ وجوب حفظ اللسان الحديث 10 [ ط ج 534:8 ] عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام قال: « ما من يوم إلاّ وكلّ عضو من أعضاء الجسد يكفّ اللسان بقول: « نشدتُك الله أنّ نُعذَّب فيك ».
33 ـ أصول الكافي 453:2 حديث 2 عن أبي الحسن عليه السّلام، ومثله في مستدرك وسائل الشيعة 153:12 الحديث 13759.
34 ـ أي إراحة القلوب سبب لحفظها. [ منه قدس سرّه ].
35 ـ وسائل الشيعة 485:2 الحديث 4 من باب وجوب محاسبة النفس كل يوم [ ط ج 378:11 الباب 96 ] عن أبي ذر رضوان الله عليه.
36 ـ أصول الكافي 55:2 الحديث 3 بلفظه.
37 ـ ولذا روي: « تفكّر ساعة خير من عبادة سنة ».
 ×  38 ـ مستدرك الوسائل 88:1 الحديث 6 [ الطبعة المحققة 184:11 الحديث 1693 ] وفيه: وروي « فكر ساعة خير من عبادة سنة »، فسألت العالم موسى بن جعفر عليهما السّلام عن ذلك فقال: « تمرّ بالخرِبة وبالديار القفار فتقول: أين بانوكِ ؟ أين سكّانك ؟.. » إلى آخر الحديث، ولاحظ فيه ما عن مصباح الشريعة 105:2 الحديث 1551 من الطبعة المحققة.
39 ـ أصول الكافي 55:2 الحديث 4 عن أبي الحسن الرضا عليه السّلام قال: « ليس العبادة كثرة الصلاة والصوم، إنّما العبادة التفكّر في أمر الله عزّوجلّ ».
40 ـ قوله تعالى في سورة يونس:49 « قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلا نَفْعاً اِلاّ ما شآءَ اللهُ لِكُلِّ اُمَّةٍ أَجَلٌ إذا جآءَ اَجَلُهُمْ فَلا يَسْتأْخِرُونَ ساعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ ».
41 ـ سورة المؤمنون:99 ـ 100.
42 ـ مستدرك الوسائل المجلّد الأول الحديث 17 [ الطبعة المحققة 104:2 الحديث 1547 ] عن جامع الأخبار عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله قال: « أفضل الزهد في الدنيا ذكر الموت، وأفضل العبادة ذكر الموت، وأفضل التفكّر ذكر الموت، فمن أثقله ذكر الموت وجد قبره روضة من رياض الجنّة ».
43 ـ أصول الكافي 90:2 الحديث 11 عن الأصبغ قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: « الصبر صبران: صبر عند المصيبة حسن جميل، وأحسن من ذلك الصبر عندما حرّم الله عزّوجلّ عليك. والذِكر ذكران: ذِكر الله عزّوجلّ عند المصيبة، وأفضل من ذلك ذِكر الله عندما حرّم عليك فيكون حاجزاً لك ».
44 ـ أصول الكافي 91:2 الحديث 15 بلفظه. وجاء في أوله: الصبر ثلاثة: صبر عند المصيبة، وصبر على الطاعة، وصبر عن المعصية..
45 ـ أصول الكافي 332:2 الحديث 9 عن الصادق أبي عبدالله عليه السّلام قال: « من ظلم مظلمة أُخذ بها في نفسه أو في ولده أو في ماله.. ».
46 ـ سورة البقرة: 156.
 ×  47 ـ وسائل الشيعة 451:2 الحديث 1 الباب 18 [ ط ج 186:11 الباب 19 ] عن هشام بن الحكم عن الصادق أبي عبدالله عليه السّلام قال: « إذا كان يوم القيامة، يقوم عنق من الناس فيأتون باب الجنّة، فيُقال: منْ أنتم ؟ فيقولون: نحن أهل الصبر، فيقال لهم: على ما صبرتم ؟ فيقولون: كُنّا نصبر على طاعة الله ونصبر عن معاصي الله. فيقول الله عزّوجلّ: صدقوا، أدخلوهمُ الجنّة، وهو قول الله عزّوجلّ: « إنَّما يُوَفَّى الصّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ ».
 ×  48 ـ وسائل الشيعة 455:2 باب استحباب الصبر في جميع الأمور الحديث 5 [ ط ج 209:11 الباب 25 ] عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام قال: سمعت أبا جعفر عليه السّلام يقول: « إني لأَصبر من غلامي هذا ومن أهلي على ما هو أمرّ من الحنظل، إنّه من صبر نال بصبره درجة الصائم القائم، ودرجة الشهيد الذي ضرب بسيفه قدام محمّد صلّى الله عليه وآله » [ ومثله في ثواب الأعمال 173 و 175 ].
49 ـ مجمع البيان 241:5 [ في تفسير قوله تعالى: « وَكَذلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْها حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيْبُ بِرَحْمتِنا مَن نَشاءُ وَلاَ نُضِيْعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِيْنَ » [سورة يوسف:56] أي الصابرين؛ فراجع القصة بطولها.
 ×  50 ـ مجمع البيان 477:8 في تفسير قوله تعالى: « وَاذْكُرْ عَبْدنا أَيُّوبَ إذْ نَادَى ربَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشيْطَانُ بِنُصبٍ وَعَذَابٍ * اركُضْ بِرجلِكَ هَذا مُغْتَسَلُ بَارِد وشَرَاب * وَوَهَبْنَا لَهُ أهْلَهُ وَمثلَهُم مَعَهُم رَحْمَةً مِنَّا وَذِكرَى لأُولِي الألبَابِ * وَخُذ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضرِبِ بِهِ وَلاَ تَحْنث إنّا وَجَدناهُ صابِرَاً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّه أَوَّاب » [سورة ص:41 ـ 45].
 ×  51 ـ بمضمون هذه الجملة « خلق الأرض والسماء ومن فيها »، وردت أحاديث جمّة مذكورة في الموسوعات الحديثية وتفاسير أهل البيت عليهم السّلام. وفي الحديث المشهور بحديث الكساء قوله عزّ من قائل مخاطباً جبرئيل عليه السّلام: « وعزّتي وجلالي وارتفاع مكاني، ما خلقتُ سماءاً مطويّة، ولا أرضاً مدحيّة، ولا شمساً مضيئة، ولا قمراً منيراً، ولا فلكاً يدور.. إلاّ لمحبة هؤلاء الخمسة.. » إلى آخر الحديث.
 ×  52 ـ مستدرك وسائل الشيعة 133:1 الباب 58 الحديث 4 [ الطبعة المحققة 385:2 الحديث 2256 ] عن عبدالرحمن بن عوف قال: دخلت النخل مع رسول الله صلّى الله عليه وآله فإذا إبراهيم يجود بنفسه، فأخذه رسول الله صلّى الله عليه وآله في حجره وفاضت عيناه. فقلت: يا رسول الله، أتبكي ؟! أما نهيتنا عن البكاء ؟ قال: « ليس عن البكاء نهيت.. » إلى أن قال: « وهذه رحمة، فمن لا يَرْحم لا يُرْحم. يا إبراهيم! لولا أنّه أمرٌ حقّ ووعد صدق، وسبيل لابدّ أنّها مأتية، وأنّ آخرنا سوف يلحق أولنا..، لحزنّا عليك حزناً هو أشدّ من هذا، وإنّا بك لمحزونون، تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الربّ تبارك وتعالى ».
53 ـ وهو قوله عزّ من قائل في سورة البقرة: 155 و 156 « اَلَّذِيْنَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيْبَةٌ قالُوا إنّا لِلّهِ وَإِنّا اِلَيْهِ راجِعُونَ * أُولئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولئِكَ هُمُ المُهْتَدُونَ ».
 ×  54 ـ وسائل الشيعة 455:2 الباب 24 الحديث 9 [ ط ج 209:1 الباب 25 ] عن الصادق عليه السّلام أنّه جاءت إليه امرأة فقالت: إنّ ابني سافر عنّي وقد طالت غيبته عنّي، واشتدّ شوقي إليه، فادعُ الله لي. قال لها: « عليكِ بالصبر ».. فاستعملته، ثمّ جاءت بعد ذلك فشكت إليه طول غيبة ابنها، فقال لها: « ألم أقل عليكِ بالصبر ؟! ». فقالت: يابن رسول الله! كم الصبر ؟ فوالله لقد فني الصبر. فقال: « إرجعي إلى منزلك تجدي ولدك قد قدم من سفره »، فنهضت فوجدته قد قدم، فأتت به إليه فقالت: أ وحيٌ بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله ؟! قال: « لا، ولكن عند فناء الصبر يأتي الفرج، فلمّا قلتِ: فني الصبر، عرفتُ أنّ الله قد فرّج عنك بقدوم ولدك »
55 ـ سورة ألم نشرح: 5 و 6، وهي قوله تعالى: « فإِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسْراً » ولاحظ ما في مجمع البيان 509:10.
56 ـ ديوان أمير المؤمنين عليه السّلام 106 [ طبعة الأعلمي بيروت ـ ولم ترد في طبعة الغري في النجف الأشرف ].
وجاء فيه ما قبل آخره:
توسَّلْ بالنبيّ فكلُّ خَطْبٍ
يَهُونُ إذا تُوسِّلَ بالنبيِّ
57 ـ مجمع البيان 509:10 عن الحسن عليه السّلام قال: خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله يوماً مسروراً فرحاً وهو يضحك ويقول: « لن يَغلِب عُسرٌ يُسرَين، فإنّ مع العسر يسراً، إنّ مع العسر يسراً ».
58 ـ الوجه في ما قاله الشاعر ما قرره أهل الأدب من أنّ إعادة النكرة تكريراً لها دون المعرفة، واليسر قد كُرّر في السورة نكرة، والعسر معرفة، فيكون يسران بعد عسر واحد، [ منه قدّس سرّه ].
59 ـ في الأصل : بتعبٍ.
60 ـ سورة يوسف: 106.
 ×  61 ـ مجمع البيان 268:5 عن أبي عبدالله عليه السّلام في تفسير قوله تعالى: « وَما يُؤمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللهِ إِلاَّ وَهُم مُشْرِكُونَ ». قال: إنّ قول الرجل « لولا فلان لهلكتُ، ولولا فلان لضاع عيالي »، جعل لله شريكاً في ملكه يرزقه ويدفع عنه. فقيل له: لو قال: «لو لا أنْ مَنَّ الله علَيَّ بفلان لهلكتُ » ؟ فقال: لا بأس. وهو شِرك في الطاعة، لا شِرك عبادة.
 ×  62 ـ مستدرك الوسائل 418:2 باب استحباب الإجمال في طلب الرزق الحديث 1 [الطبعة المحقّقة 27:13 الحديث 14643] عن أبي جعفر عليه السّلام قال: خطب رسول الله صلّى الله عليه وآله في حجّة الوداع فقال: « أيّها الناس! انّه ـ والله ـ ما من شيء يقرّبكم من الجنّة ويباعدكم من النّار إلاّ وقد أمرتكم به، وما من شيء يقرّبكم من النار ويباعدكم من الجنّة إلاّ وقد نهيتكم عنه، وإنّ الروح الأمين قد نفث في رَوعي أنّه لا تموت نفس حتّى تستكمل رزقها، فاتّقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنّ أحدَكم استبطاءُ شيء من الرزق أن يطلبه بغير حق، فإنّه لا يُدرَك شيء ممّا عند الله إلاّ بطاعته ».
63 ـ سورة يوسف: 55.
64 ـ مجمع البيان 243:5 روي عن ابن عباس عن رسول الله صلّى الله عليه وآله أنه قال: ( رحم الله أخي يوسف لو لم يقل « اجْعلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ » لَوَلاَّه من ساعته، ولكنه أخّر ذلك سنة).
65 ـ سورة يوسف: 42.
 ×  66 ـ مجمع البيان 243:5 روي عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: جاء جبرئيل عليه السّلام فقال: « يا يوسف! مَن جعلك أحسن الناس ؟ قال: ربّي. قال: فمن حبّبك إلى أبيك دون إخوتك ؟ قال: ربّي. قال: فمن ساق إليك السيَّارة ؟ قال: ربّي. قال: فمن صرف عنك الحجارة ؟ قال: ربي. قال: فمن أنقذك من الجُبّ ؟ قال: ربّي. قال: فمن صرف عنك كيد النسوة ؟ قال: ربّي. قال: فإنّ ربك يقول: ما دعاك إلى أن تُنزل حاجتك بمخلوق دوني ؟! البث في السجن بما قلتَ بضع سنين ».
 ×  67 ـ مجمع البيان 217:5 عن الصادق عليه السّلام قال: « لما ألقى إخوة يوسف يوسفَ عليه السّلام في الجبّ، نزل عليه جبرئيل عليه السّلام فقال له: « يا غلام! من طرحك هنا ؟ فقال: إخوتي؛ لمنزلتي من أبي حسدوني، ولذلك في الجبّ طرحوني. فقال: أتحبّ أن تخرج من هذا الجبّ ؟ قال: ذلك إلى إله إبراهيم وإسحاق ويعقوب. فقال له: فإنّ إله إبراهيم وإسحاق ويعقوب يقول لك قُل: ( اللّهم إني أسألك بأنّ لك الحمد لا إله إلاّ أنت بديع السماوات والأرض، ياذا الجلال والإكرام، أن تصلّي على محمّد وآل محمّد، وأن تجعل لي في أمري فرجاً ومخرجاً، وترزقني من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب ) فجعل الله له من الجب يومئذ فرجاً ومخرجاً، ومن كيد المرأة مخرجاً، وآتاه مُلك مصر من حيث لم يحتسب ».
 ×  68 ـ تفسير الصافي [ 42:3 ـ 43 ] سورة يوسف: 92 في تفسير قوله تعالى: « لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللهُ لَكُمُ ».. لمّا كتب يعقوب كتاباً إلى عزيز مصر بتعطيفه على نفسه وولده ـ ما حاصله ـ: نزل جبرئيل عليه السّلام على يعقوب، فقال له: «يا يعقوب! إنّ ربّك يقول لك: مَن ابتلاك بمصائبك التي كتبتَ بها إلى عزيز مصر ؟» قال يعقوب: « أنتَ بلوتني بها عقوبة منك وأدباً لي ». قال الله: « فهل يقدر على صرفها عنك أحد غيري ؟» قال يعقوب: « اللّهمّ لا ». قال: « فما استحييتَ مني حين شكوت مصائبك إلى غيري، ولم تستغث بي وتشكو ما بك إليّ ». فقال يعقوب: «أستغفرك يا إلهي وأتوب إليك، وأشكو بَثّي وحزني إليك»، فقال الله تعالى: « قد بلغت بك ـ يا يعقوب ـ وبولدك الخاطئين الغاية في أدبي، ولو كنتَ يا يعقوب شكوت مصائبك إليّ عند نزولها بك، واستغفرتَ وتبت إليّ من ذنبك، لصرفتها عنك بعد تقديري إيّاها عليك، ولكن الشيطان أنساك ذِكري فصرتَ إلى القنوط من رحمتي، وأنا الله الجواد الكريم، أحبّ عبادي المستغفرين التائبين الراغبين إليّ فيما عندي. يا يعقوب! أنا رادّ إليك يوسف وأخاه، ومُعيدٌ إليك ما ذهب من مالك ولحمك ودمك، ورادّ إليك بصرك، ومقوّم لك ظهرك، وطِب نفساً، وقُرّ عيناً، وإنما الذي فعلته بك كان أدباً مني لك، فاقبل أدبي.. ».
 ×  69 ـ تفسير الصافي: 120 [ 466:3] في تفسير قوله تعالى « واتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً » [ سورة النساء:124] عن الصادق عليه السّلام: «إنّ إبراهيم عليه السّلام كان أبا أضياف، وكان إذا لم يكونوا عنده يخرج يطلبهم، وأغلق بابه وأخذ المفاتيح يطلب الأضياف، وأنّه رجع إلى داره فإذا هو برجل أو شبه رجل في الدار. فقال: يا عبدالله! بإذن مَن دخلت هذه الدار ؟ فقال: دخلتها بإذن ربّها ـ يردّد ذلك ثلاث مرات ـ فعرف إبراهيم عليه السّلام أنّه جبرئيل، فحمد ربّه، ثمّ قال: أرسلني ربّك إلى عبد من عبيده يتّخذه خليلاً، قال إبراهيم عليه السّلام: فأعلمني مَن هو أخدمْهُ حتّى أموت ؟ قال: فأنت. قال: وبِمَ ذلك ؟ قال: لأنّك لم تسأل أحداً شيئاً قطّ، ولم تسأل شيئاً قطّ، فقلت: لا».
70 ـ وسائل الشيعة 475:2 الباب 66 الحديث 3 [ط ج 321:11 الباب 47 ].
71 ـ وسائل الشيعة 485:2 باب وجوب محاسبة النفس 94 الحديث 2 [ ط ج 277:11 الباب 96 ].
 ×  72 ـ الصحيفة السجادية الأولى ـ دعاء في طلب الحوائج [5/115 الدعاء 42 ]، [الصحيفة السجادية الكاملة 84 ـ 86، وأخرجه عنه في بحار الأنوار 132:94] وهو هذا: « اللهم يا منتهى مطلب الحاجات، ويا مَن عنده نَيْل الطَّلبات، ويا من لا يبيع نعمه بالأثمان، ويا من لا يُكدّر عطاياه بالامتنان، ويا من يُسْتَغْنَى به ولا يُسْتَغْنَى عنه، ويا مَن يُرْغَب إليه ولا يرغب عنه، ويا من لا تُفْني خزائنَه المسائل، ويا من لا تبدّل حكمته الوسائل، ويا من لا تنقطع عنه حوائج المحتاجين، ويا من لا يعنّيهِ دعاء الداعين. تمدّحتَ بالغَناء عن خلقك وأنت أهل الغنى عنهم، ونَسَبْتَهم إلى الفقر وهم أهل الفقر إليك، فمن حاول سدّ خلّته من عندك، ورام صرف الفقر عن نفسه بك، فقد طلب حاجته من مظانّها، وأتى طلبتَه من وجهها. ومن توجّه بحاجته إلى أحدٍ من خلقك، أو جعله سبب نُجحْها دونك، فقد تعرّض منك للحرمان، واستحقّ من عندك فوت الإحسان.
اللّهم ولي إليك حاجة قد قَصُر عنها جهدي، وتقطّعت دونها حيلتي، وسوّلت لي نفسي رفعها إلى مَن يرفع حوائجه إليك، ولا يستغني في طلباته عنك، وهي زلّة من زلل الخاطئين، وعثرة من عثرات المذنبين. ثمّ انتبهتُ بتذكيرك لي من غفلتي، ونهضتُ بتوفيقك من زلّتي، ونَكَصت بتسديدك عن عثرتي، وقُلتُ سبحان ربّي، كيف يسأل محتاج محتاجاً، وأنّى يرغب معدَمٌ إلى معدَم! فقصدتُك ـ يا إلهي ـ بالرغبة، وأوفدت عليك رجائي بالثقة بك، وعلمتُ أنّ كثير ما أسألك يسير في وُجْدك، وأنّ خطير ما أستوهبك حقير في وسعك، وأنّ كرمك لا يضيق عن سؤال أحد، وأنّ يدك بالعطايا أعلى من كلّ يد.
اللّهم فصلِّ على محمّد وآله، واحملْني بكرمك على التفضّل، ولا تحملني بعدلك على الاستحقاق، فما أنا بأوّل راغبٍ إليك فأعطيتَه وهو يستحق المنع، ولا بأولّ سائل سألك فأفضلت عليه وهو يستوجب الحرمان.
اللّهم صلّ على محمّد وآله، وكن لدعائي مجيباً، ومِن ندائي قريباً، ولتضرّعي راحماً، ولصوتي سامعاً، ولا تقطع رجائي عنك، ولا تَبُتَّ سببي منك، ولا توجّهني في حاجتي هذه وغيرها إلى سواك، وتولّني بنُجْح طلبتي، وقضاء حاجتي، ونيل سُؤلي قبل زوالي عن موقفي هذا بتيسيرك ليَ العسير، وحسن تقديرك لي في جميع الأمور.
وصلّ على محمّد واله صلاة دائمة نامية لا انقطاع لأبدها، ولا منتهى لأمدها، واجعل ذلك عوناً لي وسبباً لنجاح طلبتي، إنّك واسع كريم. ومن حاجتي يا رب .. » ـ ثمّ تذكر حاجتك ـ ثمّ تسجد فتقول في سجودك: « فضلُك آنسني، وإحسانك دَلَّني، فأسألك بك وبمحمّد وآله صلواتك عليهم أن لا تردّني خائباً ».
 ×  73 ـ أصول الكافي 80:5 باب الإجمال في الطلب الحديث 1 عن أبي جعفر عليه السّلام قال: « قال رسول الله صلّى الله عليه وآله في حجّة الوداع: ألا إنّ الروح الأمين نفث في رَوعي أنه لا تموت نفس حتّى تستكمل رزقها، فاتّقوا الله عزّوجلّ وأجملوا في الطلب، ولا يحملنّكم استبطاءُ شيءٍ من الرزق أن تطلبوه بشيءٍ من معصية الله. فإنّ الله تبارك وتعالى قسّم الأرزاق بين خلقه حلالاً ولم يقسّمها حراماً، فمن اتّقى الله عزّوجلّ وصبر أتاه الله برزقه مِن حِلّه، ومَن هَتَك حجاب الستر وعَجِل فأخذه من غير حلّه قصر به من رزقه الحلال، وحوسب عليه يوم القيامة ».
 ×  74 ـ الكافي 81:5 باب الإجمال في الطلب الحديث 9 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « كان أمير المؤمنين عليه السّلام كثيراً ما يقول: إعلموا علماً يقيناً أنّ الله عزّوجلّ لم يجعل للعبد ـ وإن اشتدّ جهده وعظمت حيلته وكثرت مكائدته ـ أن يسبق ما سُمّي له في الذكر الحكيم، ولم يحلّ من العبد في ضعفه وقلّة حيلته، أن يبلغ ما سمّي له في الذكر الحكيم.
أيّها الناس! إنّه لن يزداد امرؤ نقيراً بحِذْقه، ولم ينتقص امرؤ نقيراً لحمقه. فالعالِم لهذا العامل به أعظم الناس راحة في منفعته، والعالم لهذا التارك له أعظم الناس شغلاً في مضرّته ـ الحديث.
75 ـ وسائل الشيعة 447:2 الباب 12 الحديث 1 [ ط ج 167:11 ].
76 ـ أصول الكافي 106:2 حديث 1.
77 ـ أصول الكافي 106:2 حديث 4 عن أحدهما عليهما السّلام قال: « الحياء والإيمان مقرونان في قرن فإذا ذهب أحدهما تبعه صاحبه ».
78 ـ أصول الكافي 106:2 حديث 5.
79 ـ أصول الكافي 107:2 حديث 7.
80 ـ وسائل الشيعة 221:2 باب 104 حديث 2 [ ط ج 504:8 ] عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « أربع من كنّ فيه كمل إيمانه، وإن كان من قرنه إلى قدمه ذنوباً لم ينقصه ذلك. قال: وهو الصدق، وأداء الأمانة، والحياء، وحسن الخلق ». وأخذه من أصول الكافي 100:2 حديث 5.
81 ـ قوله تعالى: « وَإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ » سورة القلم: 4.
82 ـ وسائل الشيعة 221:2 الباب 104 الحديث 27 [ ط ج 507:8 ] عن ثابت عن أنس قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « حُسن الخلُق نصف الدِّين ».
83 ـ وسائل الشيعة 221:2 الباب 104 الحديث 28 [ ط ج 508:8 ] عن علاقة بن شريك قال: قيل: يا رسول الله صلّى الله عليه وآله، ما افضل ما أُعطي المرء المسلم ؟ قال: « الخلق الحسن ».
84 ـ أصول الكافي 99:2 باب حسن الخلق الحديث 2 عن عليّ بن الحسين عليهما السّلام قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « ما يوضع في ميزان امرئ يوم القيامة أفضل من حسن الخلق ».
85 ـ أصول الكافي 100:2 الحديث 5 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: « إن صاحب الخلق الحسن له مثل أجر الصائم القائم ».
86 ـ أصول الكافي 101:2 الحديث 12 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « إن الله تبارك وتعالى ليعطي العبد من الثواب على حسن الخلق كما يعطي المجاهد في سبيل الله، يغدو عليه ويروح ».
87 ـ أصول الكافي 100:2 الحديث 7 عبدالله بن سنان عن أبي عبدالله عليه السّلام.. بلفظه.
88 ـ يعلم من الحديث المتقدم بتغيير يسير.
89 ـ أصول الكافي 100:2 الحديث 6 عن رسول الله صلّى الله عليه وآله.. بلفظه.
90 ـ وسائل الشيعة 221:2 الباب 104 الحديث 31 [ ط ج 508:8 ] عن أبي الحسن عليه السّلام قال سمعته يقول: « ما حسّن الله خَلْق عبد ولا خُلُقه إلاّ استحى أن يُطعِمَ لحمه يوم القيامة النّار ».
91 ـ أصول الكافي 100:2 الحديث 8 عبدالله بن سنان عن أبي عبدالله عليه السّلام، قال: « البرّ وحسن الخلق يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار ».
92 ـ مستدرك وسائل الشيعة 60:2 الباب 2 الحديث 3 [ الطبعة المحققة 316:8 الحديث 9537 ] عن أبي جعفر عليه السّلام أنّه قال: « صانع المنافق بلسانك، وأخلص وُدّك للمؤمن، وإن جالسك يهودي فأحسن مجالسته ».
93 ـ أصول الكافي 103:2 باب حسن البِشر الحديث 1 عن الحسن بن الحسين قال: سمعت أبا عبدالله عليه السّلام يقول: « قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا بني عبدالمطلب! إنّكم لن تَسَعُوا الناس بأموالكم، فالقوهم بطلاقة الوجه، وحسن البشر ».
94 ـ وسائل الشيعة 227:2 باب استحباب مداراة الناس ـ 121 ـ الحديث، 8 ط ج 541:8.
95 ـ أصول الكافي 103:2 الحديث 4 بلفظه.
96 ـ مستدرك وسائل الشيعة 91:2 الباب 104 استحباب مداراة الناس، في آخر الحديث 3، الطبعة المحققة 36:9 الحديث 10136.
97 ـ وسائل الشيعة 221:2 الباب 104 إستحباب حسن الخلق مع جميع الناس الحديث 17 ط ج 506:7 عن الرضا عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « عليكم بحسن الخلق؛ فإنّ حسن الخلق في الجنّة لا محالة، وإيّاكم وسوء الخلق؛ فإن سوء الخلق في النار لا محالة ».
98 ـ أصول الكافي 321:2 باب سوء الخلق الحديث 3 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « إنّ سوء الخلق لَيفسد الإيمان كما يفسد الخل العسل ».
99 ـ مستدرك وسائل الشيعة 338:2 باب تحريم سوء الخلق الحديث 4، الطبعة المحققة 74:12 الحديث 13548.
100 ـ مستدرك وسائل الشيعة 88:2 باب استحباب كظم الغيظ الحديث 14، الطبعة المحققة 12:9 الحديث 10059 عن رسول الله صلّى الله عليه وآله أنّه قال: « من كظم غيظاً وهو يقدر على إنفاذه ملأه الله أمناً وايماناً ».
101 ـ مستدرك وسائل الشيعة 87:2 باب استحباب كظم الغيظ الحديث 3، الطبعة المحققة 11:9 الحديث 10057 عن أبي جعفر محمد بن عليّ الباقر عليهما السّلام قال: « ما من جرعة يجرعها عبد أحبّ إلى الله من جرعة غيظ يردّدها في قلبه فردّها بصبر أو ردّها بحلم ».
102 ـ مستدرك وسائل الشيعة 87:2 باب استحباب كظم الغيظ الحديث 4، الطبعة المحققة 11:9 ـ 12 الحديث 3 ( 10058 ).
103 ـ نهج البلاغة 200:3 ـ 201 ضمن كلامه عليه السّلام تحت 211 بلفظه، طبعة صبحي الصالح: 506.
104 ـ أصول الكافي 303:2 الحديث 3 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « الغضب مفتاح كلّ شرّ ».
105 ـ أصول الكافي 305:2 الحديث 13.
106 ـ أصول الكافي 305:2 الحديث 13.
107 ـ مستدرك وسائل الشيعة 326:2 الباب 53 وجوب تسكين الغضب الحديث 10، الطبعة المحققة 9:12 الحديث 13367 بلفظه.
108 ـ وسائل الشيعة 470:2 الباب 53 وجوب ذكر الله عند الغضب الحديث 3 ط ج 291:11 الباب 54.
109 ـ مستدرك الوسائل 15:12 الحديث 13383.
110 ـ أصول الكافي 302:2 باب الغضب الحديث 2 عن ميسر.
111 ـ مستدرك وسائل الشيعة 326:2 باب وجوب ذكر الله عند الغضب الحديث 3، الطبعة المحققة 54:12 الحديث 13382.
112 ـ وسائل الشيعة 470:2 الباب 52 وجوب تسكين الغضب الحديث 17 ط ج 290:11.
113 ـ مستمسك العروة الوثقى 214:5 الطبعة الأولى.
114 ـ أصول الكافي 145:2 باب الإنصاف والعدل الحديث 8.
115 ـ سورة الإسراء: 3.
116 ـ أصول الكافي 364:2 باب خُلف الوعد الحديث 2.
117 ـ أصول الكافي 363:2 باب خُلف الوعد الحديث 1.
118 ـ سورة مريم 54:19، قوله تعالى: « وَاذْكُرْ في الْكِتابِ إِسْماعِيلَ إِنَّهُ كانَ صادِقَ الْوَعْدِ وَكانَ رَسُولاً نَبِيّاً ».
119 ـ سورة الصف: 2 و 3.
120 ـ أصول الكافي 105:2 باب الصدق وأداء الأمانة الحديث 7.
 ×  121 ـ وسائل الشيعة 5:2 الباب 4 تحريم البخل والشحّ بالزكاة ونحوها الحديث 5 و 6 ط ج 21:6 قال الله عزّوجلّ: « كَذلِكَ يُريهِمُ اللهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَيْهِمْ »(سورة البقرة:67). قال:هو الرجل يدع ماله لا ينفقه في طاعة الله عزّوجلّ بخلاً ثم يموت فيدعه لمن يعمل فيه بطاعة الله أو بمعصية الله، فإن عمل فيه بطاعة الله، رآه في ميزان غيره فرآه حسرة وقد كان المال له، وإن كان عمل به في معصية الله قوّاه بذلك المال حتّى عمل به في معصية الله عزّوجلّ ».
122 ـ سورة الأسراء: 29.
123 ـ أصول الكافي 315:2 باب حبّ الدنيا الحديث 1، عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « رأس كل خطيئة حبّ الدنيا ».
124 ـ سورة البقرة 212:2.
125 ـ تفسير الصافي:59 تجد هذه الجمل مذكورة هناك.
126 ـ مستدرك وسائل الشيعة 331:2 الطبعة المحققة 51:12 الحديث 13488 عن أبي عبدالله عليه السّلام.. نقلاً بالمعنى، فراجع.
127 ـ مستدرك وسائل الشيعة 332:2 باب استحباب الزهد الحديث 17 الطبعة المحققة 46:12 الحديث 13480
128 ـ تفسير الصافي: 27 [100:1 ـ 101] في تفسير قوله تعالى : « وإذْ قُلْنَا للمَلاَئِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ ... » (سورة البقرة:34)، تجد الحديث بتفصيله.
129 ـ تفسير مرآة الأنوار: 221 في مادّة ( يعقوب ) قوله: وسيأتي في سورة يوسف، أن يعقوب توسّل بالنبيّ صلّى الله عليه وآله فوجد ابنه.
130 ـ تفسير الصافي: 242 [11:3] في تفسير آية «وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ...»(سورة يوسف: 19)، في حديث عن الصادق عليه السّلام: أنّ يوسف عليه السّلام توسّل بمحمّد وآل محمّد ففرّج الله تعالى عنه.
 ×  131 ـ كما جاء في تفسير الصافي: 27 [101:1] في تفسير آية: « وَاِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ... »(سورة البقرة:34). عن عليّ بن الحسين عليهما السّلام ( في حديث ) أنّ آدم عليه السّلام توسّل بأهل البيت فتاب الله عليه، وأنّ إبراهيم عليه السّلام دعا الله تعالى بحقّهم لمّا أُلقي في النار، فنجّاه الله منها، وأن موسى لمّا أوجس في نفسه خيفة سأل الله عزّوجلّ بحقّ محمّد وآل محمّد فآمنه الله تعالى.
 ×  132 ـ وقد ظهر من آيات التوسّل به عليه السّلام حتّى للكافرين ما جعلهم يتوسّلون به، ويقيمون عزاه، ويقدّسون مقامه، ويتبرّكون به، ما يغني عن النظر إلى المعاجز والكرامات التي ظهرت بما لا تحصى عدداً للموالين والمحبّين من شيعة أهل البيت الطاهرين، رفع الله شأنهم وأذل عدوهم.
وقد وردت نصوص كثيرة من أهل بيت العصمة والطهارة ـ الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ـ بالحثّ على ذلك: والأمر بالتوسّل بشهيد كربلاء وزيارته، وإحياء أمره، ونشر فضائله، وإعلان مظلوميّته.
 ×  133 ـ الوقفات السبع هي:
1 ـ زيارة ليلة عاشوراء ويومها: وقد ورد في فضل زيارته عليه السّلام ـ كما في وسائل الشيعة 398:2 الباب 55 في تأكّد استحباب زيارة الحسين عليه السّلام ليلة عاشوراء ويوم عاشوراء، حديث 5 ط ج 372:10 ـ عن أبي جعفر عليه السّلام.
2 ـ زيارة الأربعين: وقد جاء فيها ـ كما في وسائل الشيعة 398:2 الباب 56 تأكد استحباب زيارة الحسين عليه السّلام يوم الأربعين الحديث 1 ط ج 373:10 ـ عن الحسن العسكري عليه السّلام.
3 ـ زيارة أوّل يوم من رجب: وقد جاء فيها ـ كما في وسائل الشيعة 397:2 الباب 50 تأكّد استحباب زيارة الحسين عليه السّلام في أول رجب، الحديث 1 ط ج 363:10 ـ عن بشير الدهان عن جعفر بن محمّد عليهما السّلام قال: « من زار قبر الحسين عليه السّلام أوّل يوم من رجب، غفر الله له ألبتة ».
4 ـ زيارة النصف من رجب: وقد ورد فيها ـ كما في وسائل الشيعة 397:2 الباب 50 تأكّد زيارة الحسين عليه السّلام في أولّ يوم من رجب وفي النصف منه، الحديث 4 ط ج 364:10 الحديث 2.
5 ـ زيارة النصف من شعبان: وقد روي فيها ـ كما في وسائل الشيعة 397:23 الباب 51 تأكد زيارة الحسين عليه السّلام في النصف من شعبان، الحديث 1 ط ج 365:10.
6 ـ زيارة ليلة عيدالفطر: وقد جاء فيها ـ كما في وسائل الشيعة 398:2 الباب 54 تأكّد استحباب زيارة الحسين عليه السّلام ليلة الفطر وليلة الأضحى الحديث 1 ط ج 371:10.
7 ـ زيارة يوم عرفة: وقد ورد فيها ـ كما في وسائل الشيعة 396:2 الباب 49 تأكّد استحباب زيارة الحسين عليه السّلام ليلة عرفة، ويوم عرفة، ويوم العيد، الحديث 1 ط ج 359:10.
134 ـ وسائل الشيعة 393:2 الباب 40 استحباب تكرار زيارة الحسين عليه السّلام بقدر الإمكان، الحديث 1 ط ج 340:10 عن عليّ بن رئاب عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « حقّ على الغنيّ أن يأتي قبر الحسين بن عليّ عليهما السّلام في السّنة مرّتين، وحقّ على الفقير أن يأتيه في السنة مرّة ».
 ×  135 ـ وبهذا جاء الحديث الشريف ـ كما في وسائل الشيعة 390:2 الباب 37 تأكّد استحباب زيارة الحسين بن عليّ عليهما السّلام ووجوبها كفاية، الحديث 8 ط ج 321:10 ـ عن محمّد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السّلام قال: « مُرُوا شيعتنا بزيارة قبر الحسين عليه السّلام، فإنّ إتيانه يزيد في الرزق، ويمدّ في العمر ويدفع مدافع السوء، وإتيانه مفترض على كلّ مؤمن يقرّ له بالإمامة من الله ».
136 ـ مجمع البيان 264:5 عن أبي عبدالله عليه السّلام بلفظه، فراجع.
137 ـ لقوله تعالى: « فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ »(سورة النحل:43).
138 ـ أصول الكافي 44:1 الباب استعمال العلم الحديث 2 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « العلم مقرون بالعمل، فمَنْ عَلِم عَمِل، ومَنْ عَمِل عَلِم. والعِلم يهتف بالعمل، فإن أجابه وإلاّ ارتحل عنه ».
 ×  139 ـ تفسير البرهان 18:1 في خبر طويل، في وصف علماء اليهود ومقارنتهم بعلماء المسلمين غير العاملين بعلمهم، الواضعين للأحاديث ليستأكلوا بعلمهم. قال جعفر بن محمد عليهما السّلام ـ مشيراً إلى هذا الصنف ـ: «... أولئك أضرّ على ضعفاء شيعتنا من جيش يزيد بن معاوية عليه اللّعنة والعذاب على الحسين بن عليّ عليهما السّلام وأصحابه...! ».
140 ـ سورة الشورى 23:42 قوله عزّ من قائل: « قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرَاً إِلاَّ المَوَدَّةَ في الْقُرْبى، وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيْهَا حُسْناً إِنَّ اللهَ غَفُورٌ شَكُوْرٌ ».
141 ـ مستدرك وسائل الشيعة 400:2 الباب 17 الطبعة المحققة 367:12 الحديث 14339 تأكّد استحباب اصطناع لمعروف إلى العلويين والسادات حديث 8، عن رسول الله صلّى الله عليه وآله أنّه قال: «حقّت شفاعتي لمن أعان ذريّتي بيده ولسانه وماله».. وقال صلّى الله عليه وآله: « أحبّوا أولادي؛ الصالحون لله والطالحون لي ».
 ×  142 ـ مستدرك وسائل الشيعة 400:2 الباب 17 الطبعة المحققة 375:12 الحديث 14335 تأكد استحباب اصطناع المعروف إلى العلويّين والسادات الحديث 4 إنّ الحسين بن الحسن بن الحسين بن جعفر بن محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق عليه السّلام، كان بقمّ يشرب علانيةً، فقصد يوماً لحاجةٍ إلى أحمد بن إسحاق الأشعري ـ وكان وكيلاً في الأوقاف بقمّ ـ فلم يأذن له، فرجع إلى بيته مهموماً، فتوجّه أحمد بن إسحاق إلى الحجّ، فلمّا بلغ سُرَّ من رأى [سامراء] استأذن على أبي محمّد العسكريّ عليه السّلام فلم يأذن له، فبكى أحمد طويلاً وتضرّع حتّى أذن له، فلمّا دخل قال: يا ابن رسول الله، لِمَ منعتَني الدخولَ عليك وأنا مِن شيعتك ومواليك ؟
قال عليه السّلام: « لأنك طردت ابن عمّنا عن بابك..! » فبكى أحمد وحلف بالله أنّه لم يمنعه من الدخول عليه إلاّ لأن يتوب من شرب الخمر.
قال عليه السّلام: « صَدَقتَ، ولكن لابدّ من إكرامهم واحترامهم على كلّ حال، وأن لا تحقّرهم ولا تستهينَ بهم لانتسابهم إلينا، فتكون من الخاسرين ». فلمّا رجع أحمد إلى قمّ أتاه أشرافهم ـ وكان الحسين معهم ـ فلمّا رآه أحمد وَثَب إليه واستقبله وأكرمه وأجلسه في صدر المجلس، فاستغرب الحسينُ ذلك واستبعده وسأله عن سببه، فذكر له ما جرى بينه وبين العسكري عليه السّلام في ذلك، فلمّا سمع ذلك ندم من أفعاله القبيحة وتاب منها، ورجع إلى بيته، وأهرق الخمر وكسر آلاتها وصار من الأتقياء المتورّعين، والصلحاء المتعبّدين، وكان ملازماً للمساجد ومعتكفاً فيها حتّى أدركه الموت.
 ×  143 ـ وسائل الشيعة 62:2 الباب 1 الخُمس يُقسّم ستة أقسام: ثلاثة للإمام، وثلاثة للفقراء والمساكين وابن السبيل ممّن ينتسب إلى عبدالمطلب بأبيه لا بأُمِّه، الحديث 8 ط ج 358:6 عن حمّاد بن عيسى، عن بعض أصحابنا، عن العبد الصالح عليه السّلام (في حديث)، قال: ومن كانت أمه من بنيّ هاشم وأبوه من سائر قريش فإنّ الصدقات تحلّ له، وليس له من الخُمس شيء، لأنّ الله يقول: « أُدْعُوهُمْ لآبائِهِمْ » (سورة الأحزاب:51).
144 ـ بحار الأنوار 291:77 ـ 294 الحديث 2 من خطبته عليه السّلام المعروفة بـ: الديباج.
145 ـ أصول الكافي 151:2 باب صلة الرحم الحديث 10.
146 ـ تفسير الصافي: 269 [ 10:3] في تفسير سورة يوسف: 18 « وَاللهُ الْمُسْتَعانُ عَلى ما تَصِفُونَ »، عن السجاد عليه السّلام.
147ـ الإسراء: 29.
148 ـ سورة البقرة: 219.
149 ـ مجمع البيان 316:2.
150 ـ سورة طه: 131.
151 ـ سورة الفرقان: 28.
152 ـ سورة الزخرف: 38.
153 ـ سورة المؤمنون: 99 و 100.
154 ـ روضة الكافي 58.
155 ـ أصول الكافي 235:2 باب اتّباع الهوى الحديث 1 بلفظه.
156 ـ سورة البقرة: 282 « يا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا إِذا تَدايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إلى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كاتِبٌ بِالْعَدْلِ... » الآية.
157 ـ المراد من الملكتَين: ملكة العلم، وملكة العمل.
158 ـ أشار إلى تأليفه القيم « مرآة الكمال ».
159 ـ أصول الكافي 499:2 باب ذكر الله تعالى كثيراً الحديث 2 بلفظه.
160 ـ أصول الكافي 500:2 باب ذكر الله كثيراً الحديث 3.
161 ـ أصول الكافي 500:2 باب ذكر الله جلّ وعزّ كثيراً الحديث 4.
162 ـ كما في الحديث 5، عن عمار، عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « مَن أكثر مِن ذكر الله عزّوجلّ أظلّه الله في جنّته ».
163 ـ أصول الكافي 498:2 باب ما يجب من ذكر الله عزّوجلّ في كلّ مجلس، الحديث 5.
164 ـ تفسير الصافي 466:1 ـ 467 سورة النساء في تفسير الآية 125 قوله عزّ من قائل: « وَاتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيْفاً وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً ».
165 ـ أصول الكافي 476:2 باب إخفاء الدعاء الحديث 1 عن أبي الحسن الرضا عليه السّلام قال: « دعوة العبد سرّاً دعوة واحدة تعدل سبعين دعوة علانية ».
وفي رواية أخرى: « دعوة تخفيها أفضل عند الله من سبعين دعوة تظهرها ».
166 ـ أصول الكافي 543:2 باب الدعاء إذا خرج الإنسان من منزله الحديث 12.
167 ـ أصول الكافي 476:2 باب إخفاء الدعاء الحديث 1.
168 ـ مستدرك وسائل الشيعة 381:1 ـ 401 الطبعة الحجرية، الطبعة المحققة 283:5 ـ 396 أبواب الذكر. ثواب الأعمال، للصدوق 192 ـ 208. المحاسن، للبرقي 25 ـ 70 وغيرها.
169 ـ وذلك لما ورد من فضل الأذكار الثلاثة وهي: التهليل، والحوقلة، والصلاة على محمّد وآله صلّى الله عليه وآله.
170 ـ وسائل الشيعة 50:1 الباب 9 الحديث 4 ط ج 379:1 الحديث 1003.
171 ـ الخصال 163:2.
172 ـ مستدرك وسائل الشيعة 171:1 باب تحريم الاستخفاف بالصلاة والتهاون بها، الحديث 1 الطبعة المحققة 23:3 ـ 24 الحديث 2922.
173 ـ مستدرك وسائل الشيعة 176:1 باب 13 عدد الفرائض ونوافلها الحديث 4 الطبعة المحققة 50:3 الباب 13 الحديث 2994.
174 ـ مستدرك وسائل الشيعة 337:1 الطبعة المحققة 36:5 الحديث 5304 الباب 7 الحديث 1 عن أبي جعفر عليه السّلام قال: تسبيح فاطمة عليها السّلام مِن ذكر الله الكثير الذي قال الله تعالى: « اُذْكُرُوني أَذْكُرْكُمْ ».(سورة البقرة:152) وقريب منه الحديث 5305.
175 ـ مجمع البيان 217:5، تفسير الصافي 11:3.
176 ـ مجمع البيان 217:5، تفسير البرهان 268:2 الحديث 29.
177 ـ مستدرك وسائل الشيعة 592:1، الطبعة المحققة 511:7 الحديث 8776 الباب 6 الحديث 4.
178 ـ ورد في أكثر من مصدر من العامة والخاصة، لاحظ أمالي الشيخ الصدوق 1 ـ 23، ومعاني الأخبار 234 ـ 235.
179 ـ فروع الكافي 150:4 باب فضل إفطار الرجل عند أخيه إذا سأله، الحديث 3.
180 ـ وسائل الشيعة 216:2 الباب 80 استحباب المزاح والضحك من غير إكثار، الحديث 1.
181 ـ وسائل الشيعة 216:2 الباب 80 الحديث 4 ط ج 478:8.
 ×  182 ـ مستدرك وسائل الشيعة 344:2 الباب 80 تحريم الرضا بالظلم الحديث 3، الطبعة المحققة 108:12 الحديث 13649. عن نهج البلاغة، قال أمير المؤمنين عليه السّلام: « أيّها الناس! يجمع الناسَ الرضا والسخط، وإنّما عقر ناقةَ ثمود رجل واحد فعمّهم الله بالعذاب لما عمّوه بالرضا، فقال: « فَعَقرُوها فَأَصْبَحُوا نادِمِينَ »(سورة الشعراء:157).
183 ـ تفسير الصافي 59 [ 210:1] في تفسير آية: « وَقاتِلُوهُمْ حَتى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ للهِ »(سورة البقرة:190).
184 ـ سورة يوسف:33.
185 ـ تفسير الصافي 244 [19:3] في تفسير الآية الكريمة من سورة يوسف 35:12 « ثُمَّ بَدا لَهْمْ مِنْ بَعْدِ ما رَأَوُا الآياتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتّى حِينٍ » عن الباقر عليه السّلام.. الحديث، بلفظه.
186 ـ وذلك لقوله عزّوجلّ: « قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُ إِلَيَّ مِمّا يَدْعُونَني إِلَيْهِ وَإِلاّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجاهِلِينَ * فَاسْتَجابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيْمُ »(سورة يوسف: 32 و 33).
187 ـ مستدرك وسائل الشيعة المجلد الثاني ص 84 الباب 91 وجوب الصدق الحديث 17.
188 ـ مجمع البيان 216:5.
189 ـ وسائل الشيعة 173:1 الباب 78 الحديث 1، بسنده عن أبي عبدالله عليه السّلام أنّه قال: « لا تُبدِ الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويصيّرها بك ». ولاحظ: الحديث 2.
190 ـ وهو كتاب ( مرآة الكمال ).
191 ـ مستدرك وسائل الشيعة 329:2 الباب 58 تحريم التكبّر الحديث 5، الطبعة المحققة 27:12 الحديث 13417.
192 ـ وسائل الشيعة 471:2 الباب 58 تحريم التكبّر الحديث 10، ط ج 300:11.
193 ـ مستدرك وسائل الشيعة 294:2 الحديث 30، الطبعة المحققة 244:11 الحديث 12876.
194 ـ جاء في الكلمات القصار للرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله صفحة 352 قال صلّى الله عليه وآله: « لا يَخلُونّ رجل بامرأة؛ فإنّ ثالثهما الشيطان » ولاحظ: من لا يحضره الفقيه 252:3 الحديث 3913.
195 ـ وسائل الشيعة 11:1 باب تحريم قصد الرياء والسمعة بالعبادة الحديث 17، ط ج 50:1 الحديث 16.
196 ـ نهج البلاغة 252:3 الرقم 417.
197 ـ تفسير الصافي 26 من الطبعة الحجرية، آخر سورة البقرة (2) [289:1] رقم الآية: 286.
198 ـ سورة البقرة:286.
199 ـ في الأصل: مستوراً.
200 ـ تفسير الصافي 76 [288:1 ـ 291 ] في تفسير الآية 286 من سورة البقرة.
201 ـ هذا هو الفرق بين العالم والعابد. [ منه قدّس سرّه ].
202 ـ وسائل الشيعة 472:2 الباب 86 الحديث 13، ط ج 359:11 عن الرضا عليه السّلام.
203 ـ أصول الكافي 345:2 الحديث 8.
204 ـ وسائل الشيعة 480:2 باب وجوب الاستغفار من الذنب قبل سبع ساعات الحديث 3 الطبعة المحققة 65:16 الحديث 20992.
205 ـ أصول الكافي 451:2 باب ترك الخطيئة أيسر من طلب التوبة الحديث1.
206 ـ أصول الكافي 263:2 الحديث 12.
207 ـ جامع السعادات 82:2 بلفظه.
208 ـ جامع السعادات 82:2 بلفظه.
209 ـ جامع السعادات 82:2 بلفظه.
210 ـ الكافي 265:2. جامع السعادات 81:2.
211 ـ بحار الأنوار: 32:72.
212 ـ أصول الكافي 261:2 الحديث 4 بلفظه.
213 ـ وسائل الشيعة 444:2 باب حديث 21 [ ط ج 148:11].
 ×  214 ـ ولقد أجاد من فسّر الرضا بقوله بالفارسية:
درد اگــر قـســم تــو آيــد نــوش كــن
صافش انكار اين سخن در گوش كن
همچو طـفـلان بـسـتـه گـهواره باش
بى تصــرف بــنــده بــيــچــاره بـــاش
بــنــده بــاش وهــرچــه آيــد رد مكن
جز رضـا دادن طــريــق خــود مــكــن
ار رضا خــود نـيـسـت بـهـتـر مـنزلى
كــوى ايــن دولــت نــيابد هــر دلــى
215 ـ منهاج النجاة، للفيض الكاشاني40.
216 ـ كقوله تعالى: «.. لِيُرِيَكُمْ مِنْ آياتِهِ إنَّ في ذلِكَ لآياتٍ لِكُلِّ صَبّارٍ شَكُور»(سورة لقمان:31). وقوله تعالى: « وَذَكِّرْهُمْ بِأَيّامِ اللهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لآياتٍ لِكُلِّ صَبّار شَكُورٍ »(سورة إبراهيم:5).. وغيرهما.
217 ـ تفسير الصافي 121:3، ذيل الآية 88 من سورة الحجر.
218 ـ أي كتاب مرآة الكمال 569:3 ـ 598.
219 ـ سورة العلق:1 ـ 5.
220 ـ سورة الزمر: 9.
221 ـ سورة البقرة: 269.
222 ـ ما ذكره قدّس الله روحه الطاهرة هو خلاصة تفسير الآية الكريمة، فراجع تفسير الصافي 275:1 ـ 276 في تفسير السورة، تجد روايات عن أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام تدلّ على ما ذكره.
223 ـ سورة فاطر:28.
224 ـ راجع تفسير الصافي سورة آل عمران:7 [ 295:1 ـ 296 ] في تفسير آية: « وَالرّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنّا بِهِ... ». وسورة النساء:162 [ تفسير الصافي: 483:1]: «لكِنِ الرّاسِخونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ..».
225 ـ من أراد العثور على أسانيد الأخبار فليراجع أوائل الكافي، ومقدمة معالم الأصول، فإنّها مأخوذة منهما ومن غيرهما. [ منه قدّس سره ].
226 ـ أصول الكافي 34:1 باب ثواب العالم والمتعلّمْ تجد الحديث 1 الحديث بطوله فراجع.
227 ـ بحار الأنوار 54:1 باب العلم وآدابه وأنواعه وأحكامه، من الطبعة الحجرية ط ج 166:1 الحديث 7 عن الأمالي بلفظه.
228 ـ أصول الكافي 30:1 باب فرض العلم الحديث 1.
229 ـ أصول الكافي 30:1 باب فرض العلم الحديث 4.
230 ـ أصول الكافي 32:1 باب صفة العلم الحديث 2.
231 ـ في المصدر: للاقتداء.
232 ـ أصول الكافي 35:1 ثواب العالم والمعلم الحديث 5.
233 ـ أصول الكافي 33:1 باب صفة العلم وفضله الحديث 8.
234 ـ أصول الكافي 33:1 باب صفة العلم وفضله الحديث 9 باختلاف يسير.
235 ـ أصول الكافي 33:1 باب صفة العلم وفضله الحديث 7.
236 ـ أصول الكافي 33:1 باب صفة العلم وفضله الحديث 6.
237 ـ أصول الكافي 37:1 باب حقّ العالم الحديث 1.
238 ـ أصول الكافي 38:1 باب فقد العلماء الحديث 2.
239 ـ أصول الكافي 38:1 باب فقد العلماء الحديث 1 بلفظه.
240 ـ أصول الكافي 38:1 باب فقد العلماء الحديث 3 بلفظه.
 ×  241 ـ مستدرك وسائل الشيعة 332:2 باب استحباب الزهد في الدنيا الحديث 11 [ الطبعة المحقّقة 44:12 الحديث 13474 ] عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: الزهد كلّه بين كلمتين، قال الله تعالى: «لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلى ما فاتَكمْ وَلا تَفَرَحُوا بِما آتاكُمْ»(سورة الحديد:23)، فمن لم يأْسَ على الماضي ولم يفرح بالآتي فقد أخذ الزهد بطرفَيه.
242 ـ وسائل الشيعة 530:2 باب استحباب جمع المال من الحلال الحديث 3 ط ج 19:13 بلفظه.
243 ـ أصول الكافي 35:1 باب ثواب العالم والمتعلّم الحديث 6 بلفظه.
244 ـ كذا في المصدر، وفي الأصل: علوم.
245 ـ في الأصل: بتذاكر.
246 ـ [ الخيشوم ] هو أقصى الأنف، وعن الصدوق أنه الحاجز بين المنخرين. [منه قدس سرّه].
247 ـ الظاهر أنه من الحزم، بمعنى موضع الثقب من الأذن [ منه قدس سرّه ].
248 ـ الختل: الخدعة. استطال: طلب الطول أي العلوّ. والختل: الخدعة والمراوغة ( مجمع البحرين ).
249 ـ المَلَق ـ محرّكة ـ: الودّ واللطف، وأن يُعطي في اللسان ما ليس في القلب.
250 ـ الخبّ: بالفتح والتشديد غير مهموز: الخداع. (مجمع البحرين 48:2).
251 ـ أصول الكافي 46:1 باب المستأكل بعلمه والمباهي به الحديث 1 بلفظه.
252 ـ أصول الكافي 46:1 باب المستأكل بعلمه والمباهي به الحديث 2 بلفظه.
253 ـ أصول الكافي 46:1 باب المستأكل بعلمه والمباهي به الحديث 4 بلفظه.
254 ـ أصول الكافي 46:1 باب المستأكل بعلمه والمباهي به الحديث 5 بلفظه.
255 ـ أصول الكافي 47:1 باب المستأكل بعلمه والمباهي به الحديث 6 بنصه.
256 ـ سورة النساء: 17.
257 ـ أصول الكافي 47:1 باب لزوم الحجّة على العالم الحديث 1 بلفظه.
258 ـ سورة عبس: 24.
259 ـ أصول الكافي 50:1 باب النوادر الحديث 8 عن زيد الشحام عن أبي جعفر عليه السّلام.
260 ـ الاثنى عشرية في المواعظ العددية81 عن رسول الله صلّى الله عليه وآله أنّه قال: « الآباء ثلاثة: أب أولدك، وأب زوّجك، وأب علّمك ».
261 ـ في الأصل:إليه؛ بدلاً من: عليه.
262 ـ رسالة الحقوق 26.
263 ـ بحار الأنوار 5:64 ـ مع اختلاف يسير.
264 ـ أصول الكافي 37:1 باب حقّ العالم الحديث 1 عن سليمان بن جعفر الجعفري، وفي آخر الحديث: «.. والعالم أعظم أجراً من الصائم القائم الغازي في سبيل الله ».
 ×  265 ـ سورة الأحزاب:30 و 31 قوله عزّ من قائل: « يا نِساءَ النَّبيِّ منْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضاعَفْ لَها الْعذابُ ضِعْفَيْنِ وَكانَ ذلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيراً * وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَيْنِ وأَعْتَدْنا لَها رِزْقاً كَرِيماً ».
266 ـ أصول الكافي 44:1 باب استعمال العلم الحديث 1 بلفظه.
267 ـ أصول الكافي 44:1 باب استعمال العلم الحديث 2 بلفظه.
268 ـ أصول الكافي 44:1 باب استعمال العلم الحديث 3 بلفظه.
269 ـ أصول الكافي 44:1 ـ 45 باب استعمال العلم الحديث 4 بلفظه.
270 ـ كذا في المصدر، وفي الأصل: عن.
271 ـ أصول الكافي 45:1 باب استعمال العلم الحديث 6 بلفظه.
272 ـ أصول الكافي 48:1 باب النوادر الحديث 4 بلفظه.
273 ـ سورة فاطر: 28.
274 ـ أصول الكافي 36:1 الحديث 2.
275 ـ كذا في المصدر، وفي الأصل : وتزيّنوا معه بالحلم.
276 ـ أصول الكافي 36:1 الحديث 1 بلفظه.
277 ـ أصول الكافي 36:1 الحديث 3 بلفظه.
278 ـ أصول الكافي 37:1 الحديث 7 بلفظه.
279 ـ أصول الكافي 36:1 الحديث 5 بلفظه.
280 ـ كذا في المصدر، وفي الأصل: مجاورة.
281 ـ أصول الكافي 48:1 الحديث 2 بلفظه.
282 ـ كذا في الكافي، وفي الأصل: العبرة، وجاءت نسخة في هامشه.
283 ـ أصول الكافي 48:1 الحديث 3 بلفظه.
284 ـ كذا في المصدر، وفي الأصل: هلك.
285 ـ أصول الكافي 42:1 الحديث 1 بلفظه.
286 ـ أصول الكافي 42:1 الحديث 3 بلفظه.
278 ـ أصول الكافي 42:1 الحديث 9.
288 ـ أصول الكافي 42:1 ـ 43 الحديث 6 بلفظه.
289 ـ أصول الكافي 42:1 الحديث 5 بلفظه.
290 ـ أصول الكافي 50:1 الحديث 12.
291 ـ أصول الكافي 50:1 الحديث 10.
292 ـ سورة النحل:3.
293 ـ أصول الكافي 43:1 الحديث 1 بلفظه.
294 ـ أصول الكافي 44:1 الحديث 3 بلفظه.
295 ـ تفسير الصافي 56 من الطبعة الحجرية 209:1 ـ 210(سورة البقرة:193)، قوله عزّ من قائل: « وَقاتِلُوهُمْ حتّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ » فراجع.
296 ـ أصول الكافي 34:1 الحديث 3 بلفظه.
297 ـ أصول الكافي 35:1 الحديث 5.
298 ـ أصول الكافي 41:1 الحديث 3 بلفظه.
299 ـ أصول الكافي 42:1 الحديث 4 بلفظه.
300 ـ أصول الكافي 41:1 الحديث 1 بلفظه.
301 ـ معالم الأصول 20 ـ 21 ط ج 135 ـ 136.
302 ـ أصول الكافي 31:1 الحديث 8 بلفظه.
303 ـ أصول الكافي 31:1 الحديث 6.
304 ـ سورة التوبة: 122.
305 ـ أصول الكافي 31:1 الحديث 7.
306 ـ أصول الكافي 32:1 الحديث 1 بلفظه.
307 ـ أصول الكافي 32:1 الحديث 4 بلفظه.
308 ـ أصول الكافي 32:1 الحديث 3 بلفظه.
309 ـ أصول الكافي 32:1 الحديث 5 بلفظه.
310 ـ بالراء المهملة، الحجاب الكثيف [ منه قدّس سرّه ].
311 ـ أصول الكافي 41:1 الحديث 8 بلفظه.
312 ـ أصول الكافي 41:1 الحديث 7.
313 ـ مستدرك وسائل الشيعة 418:2 الباب 10 الحديث 4 الطبعة المحقّقة 28:13 الحديث 14646.
314 ـ أصول الكافي 297:2 الحديث 5 عن أبي عبدالله عليه السّلام، قال: « من طلب الرئاسة هلك ».
315 ـ وسائل الشيعة 369:3 الباب 4 الحديث 6 ط ج 1:18، عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: « القُضاة أربعة : ثلاثة في النار، وواحد في الجنّة. رجل قضى بجور وهو يعلم فهو في النار، ورجل قضى بالجور وهو لا يعلم فهو في النار، ورجل قضى بالحقّ وهو لا يعلم فهو في النار، ورجل قضى بالحق وهو يعلم فهو في الجنة ».
316 ـ وسائل الشيعة 369:3 الباب 3 الحديث 2 ط ج 7:18 عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام لشريح: « يا شريح! قد جلست مجلساً لا يجلسه [ خ. ل ما جلسه ] إلاّ نبيّ أو وصيّ، أو شقيّ ».
317 ـ الملكة العلمية بأن تكون الفروع الفقهية مستحضرة في ذهنك بسبب القوة الحاصلة من ممارسة القواعد الفقهية، وضبط الأصول الكلية. والملكة العملية بأن تكون عاملاً بالأحكام، مطيعاً لسيّد الأنام، عادلاً بين العباد، ورعاً في جميع الأمور.
318 ـ ديدي كه چه كرد أشرف خر
او مظلمه برد وديگرى زر
 ×  319 ـ وسائل الشيعة 646:2 الباب 17 الحديث 1 الطبعة الجديدة 255:13 عن ابن محبوب عن أبي ولاّد الحناط قال: اكتريتُ بغلاً إلى قصر ابن هُبَيرة ذاهباً آيباً بكذا وكذا، وخرجتُ في طلب غريم لي، فلمّا صرتُ قرب قنطرة الكوفة خُبِّرت أنّ صاحبي توجّه إلى النِّيل [ محلّة في الحلّة ]، فتوجّهت إلى النيل، فلما أتيت النيل خُبّرت أنّ صاحبي توجّه إلى بغداد، فاتّبعتُه وظفرت به، وفرغت ممّا بيني وبينه، ورجعنا إلى الكوفة، وكان ذهابي وإيابي خمسة عشر يوماً، فأخبرتُ صاحب البغل بعذري وأردت أن أتحلل منه ممّا صنعت وأُرضيه، فبذلت له خمسة عشر درهماً فأبى أن يقبل، فتراضَينا بأبي حنيفة.. فأخبرتُه بالقصّة وأخبره الرجل، فقال لي: ما صنعتَ بالبغل ؟ فقلت: قد دفعته إليه سليماً، قال: نعم بعد خمسة عشر يوماً! قال: فما تريد من الرجل ؟ فقال: أريد كراء بغلي، فقد حبسه علَيَّ خمسة عشر يوماً، فقال: ما أرى لك حقّاً لأنّه اكتراه إلى قصر ابن هُبيرة، فخالف وركبه إلى النيل، وإلى بغداد، فضمن قيمة البغل وسقط الكراء، فلمّا ردّ البغل سليماً وقبضته لم يلزمه الكراء.
قال: فخرجنا من عنده، وجعل صاحب البغل يسترجع، فرحمته ممّا أفتى به أبو حنيفة، فأعطيتُه شيئاً وتحلّلت منه، وحَجَجتُ تلك السنة، فأخبرتُ أبا عبدالله عليه السّلام بما أفتى به أبو حنيفة، فقال: « في مِثل هذا القضاء وشبهه تَحبِس السماءُ ماءها، وتمنع الأرضُ بركتها ». قال: فقلت لأبي عبدالله عليه السّلام: فما ترى أنت ؟ فقال: « أرى له عليك مِثل كراء بغل ذاهباً من الكوفة إلى النيل، ومثل كراء بغل راكباً من النيل إلى بغداد، ومثل كراء بغل من بغداد إلى الكوفة، تُوفِيه إيّاه ». قال: فقلت: جُعِلت فداك، قد علَفتُه بدراهم فَلِي عليه عَلفُه ؟ فقال: « لا، لأنّك غاصب ». قال: فقلت له: أرأيتَ لو عَطَب البغل ونَفَق، أليس كان يلزمني ؟ قال: « نعم، قيمة بغل يومَ خالفتَه ». قلت: فإن أصاب البغلَ كسرٌ أو دَبَر أو غَمز ؟ فقال: « عليكَ قيمةُ ما بين الصحّة والعيب يوم تردّه عليه ». فقلت: مَن يعرف ذلك ؟ قال: « أنت وهو، إمّا أن يحلف هو على القيمة فيلزمك، فإن ردّ اليمين عليك فحلفتَ على القيمة لَزِمه ذلك، أو يأتي صاحب البغل بشهود يشهدون أنّ قيمة البغل حين اكترى كذا وكذا فيلزمك ». فقلت: إنّي كنت أعطيته دراهم ورضي بها وحلّلني. فقال: « إنّما رضي بها وحلّلك حين قضى عليه أبو حنيفة بالجَور والظلم، ولكن ارجع إليه فأخبره بما أفتيتُك به، فإن جعلك في حِلّ بعد معرفته فلا شيء عليك بعد ذلك.. »، الحديث.
320 ـ حيث قال عليه السّلام مشيراً إلى فتوى أبي حنيفة بسقوط أجرة البغلة من حين ضمان متسأجر البغلة إلى ردّه لها إلى مالكه سالمة: « في مثل هذا القضاء تَحبِس السماء ماءها، وتمنع الأرض بركتها ».[ منه قدّس سرّه].
321 ـ أصول الكافي 293:2 الحديث 3، عن يزيد بن خليفة قال: قال أبو عبدالله عليه السّلام: « كلّ رياء شرك، إنّه مَن عمل للناس كان ثوابه على الناس، ومن عمل لله كان ثوابه على الله ».
322 ـ التهذيب 30:6 باب فضل الكوفة، بحار الأنوار 232:100 و 234.
323 ـ نهج البلاغة 92:1 الخطبة 46 طبعة بيروت 97:1، وتحقيق صبحي الصالح 86 برقم 47.
324 ـ سنة تأليف هذا الكتاب هي سنة 1324هـ أيّام الاحتلال البريطاني، راجع الموسوعات التاريخية الشارحة لحوادث العراق آنذاك.
 ×  325 ـ مستدرك وسائل الشيعة 195:2 الحديث 4 الطبعة المحققة 212:10 الحديث 11882 عن الصادق عليه السّلام قال: «من ترك زيارة أمير المؤمنين عليه السّلام لم ينظر الله إليه، ألا تزورن من زاره الملائكة والنبيّون عليهم السّلام. إنّ أمير المؤمنين عليه السّلام أفضل من كلّ الأئمّة، وله مثل ثواب أعمالهم، وعلى قدر أعمالهم فُضّلوا».
326 ـ لأنّ السكنى توجب الغفلة عن المصائب التي جرت على الذرّيّة الطاهرة، والانصراف إلى شؤون الدنيا وعدم الحزن، مع أنّ الذي تقتضيه خصوصيّة المكان أن يكون الإنسان ما دام فيها حزيناً كئيباً.
327 ـ ديوان أمير المؤمنين عليه السّلام 100 من طبعة الأعلمي في بيروت، وفي طبعة الغري في النجف الشرف 75.
328 ـ وسائل الشيعة 442:1 الباب 50 استحباب الجلوس مع الذين يذكرون الله الحديث 2 الطبعة الجديدة 231:7 الحديث 9198 بلفظه.
329 ـ الزرابيّ: هي الطنافس المخملة. الزرايي جمع زربي، وهي ما بُسط واتُّكئ عليه. انظر مجمع البحرين 78:2 وغيره.
330 ـ أصول الكافي 39:1 باب مجالسة العلماء وصحبتهم الحديث 2 بلفظه.
331 ـ كذا في المصدر، وفي الأصل: نطقه.
332 ـ أصول الكافي 39:1 باب مجالسة العلماء وصحبتهم الحديث 3 بلفظه.
333 ـ أصول الكافي 39:1 باب مجالسة العلماء وصحبتهم الحديث 4 بلفظه.
334 ـ أصول الكافي 39:1 باب مجالسة العلماء وصحبتهم الحديث 5 بلفظه.
335 ـ الكافي 158:5 حديث 7. والتهذيب 10:7 الحديث 38.
336 ـ من لا يحضره الفقيه 164:3 ذيل الحديث 3605.
337 ـ في المصدر: ما قيل له.
338 ـ وسائل الشيعة 7:3 الباب 21 الحديث 4 ط ج 37:14.
339 ـ فروع الكافي 158:5 الحديث 5 عن أبي عبدالله عليه السّلام انّه قال: لا تخالطوا ولا تعاملوا إلاّ من نشأ في الخير».
340 ـ وقال الشاعر الفارسي:
نعيم زاده چه مفلس شود بر او پيوند
درخت چونكه تهى گشت بارور گــردد
لئيم زاده چه منعم شود از او بگـريـــز
كه مستراح چه پرگشت گنده تر گردد
341 ـ الوافي 118:3 من كتاب النكاح، قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «النساء عيّ وعورة، فاستروا العورات بالبيوت، واستروا العيّ بالسكوت».
 ×  342 ـ الرسالة الحسنية في الإمامة، وهي رسالة مشهورة جيدة نفيسة في مسألة الإمامة، تُنسب إلى بعض الجواري من بنات الشيعة مسماة بهذا الاسم في زمان هارون الرشيد، يظهر منها أنها كانت فاضلة عالمة بصيرة بالأخبار والآثار.. ولعلها من إخراج بعض العلماء، واحتَمَل في ( الرياض ) نِسبتَها إلى أبي الفتوح الرازي، وقيل: كوكين، الشيخ إبراهيم بن ولي الله الأسترآبادي، وقيل غيرهما. وقد تُرجمت إلى الفارسية، ويقال لها: الرسالة الحسنية في الأُصول الدينية. انظر رياض العلماء 159:2 ـ 160، و 406:5 و 406:6، وأعيان الشيعة 110:2، والذريعة إلى تصانيف الشيعة لأغا بزرگ الطهراني 20:7 الرقم 90.
Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.