الواجهة » الإسلام » كتاب في مقالة » مزارات أهل البيت عليهم السلام وتأريخها
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


مزارات أهل البيت عليهم السلام وتأريخها

الكتاب: مزارات أهل البيت عليهم السلام وتأريخها.
المؤلّف: محمّد حسين الحسيني الجلالي.
الناشر: مؤسّسة الأعلمي ـ بيروت.
الطبعة: الأولى سنة 1409 هـ / 1988 م، الثالثة سنة 1415 هـ / 1995 م.

مع الآثار
من كتاب أمير المؤمنين عليه السلام إلى ولده الحسن المجتبى عليه السلام جاء فيه: « أي بُنيّ، إنّي وإن لم أكن عُمِّرتُ عُمرَ مَن كان قَبلي، فقد نظرتُ في أعمالهم، وفكّرتُ في أخبارهم، وسِرتُ في آثارهم، حتّى عُدتُ كأحدِهم، بل كأنّي بما انتهى إليّ مِن أمورهم قد عُمِّرت مع أوّلهم إلى آخِرِهم » ( نهج البلاغة: الكتاب 31 ).
أجل.. تلك هي الآثار معالم شاهدة تهدي إلى الناظر إليها والمتأمّل فيها والمتفكّر في شؤونها مواعظَ وعبراً نافعة. ولكن، إذا كانت مقابر الناس عبرةً تُذكّر بالموت والآخرة، فإنّ مراقد الأنبياء والأوصياء عليهم السلام تُذكّر بالقيم الإلهيّة العليا، وتهدي إلى زائريها المعاني المُثلى، فيعيش زائروها أجواء روحانيّةً عابقة تُنير القلب وتُنعش الروح، وتوقظ الضمير، وترغّب في العبادة وتُشوّق إلى مراقي الإيمان والتقوى والمحبّة والولاء.
ومن هنا كانت مراقد أولياء الله تبارك وتعالى، ومنها مراقد النبيّ وآل النبيّ صلوات الله عليه وعليهم مَحالَّ النور والخير والبركة، بل ومساكن العلم والإيمان والهدى والتقوى والمعرفة والشرف والنزاهة، ومن هنا كان من ضرورات الولاء لله تعالى ولرسوله صلّى الله عليه وآله تَعاهُد تلك القبور الطاهرة النيّرة، ففيها ذكريات الرسالة، ومنها نسائم الولاء وأنوار الهداية، ومعاني الخير والحقّ والفضيلة.
وكان لابدّ من مقدّمةٍ لكلّ هذا وذاك، بأن تُشاد تلك القبور حتّى تُصبح معالم شامخةً قائمة، ويُعرَّف بتأريخها وأهلها، كي تُحلّق القلوب نحوها وتهوي على بصيرةٍ ومعرفةٍ وحبٍّ إليها. وقد جاء هذا الكتاب ( مزارات أهل البيت عليهم السلام وتأريخها ) مشاركةً موفّقةً في هذا المشروع المبارك الشريف، فأورد ما فيه دليل معنويّ وجغرافيّ للمراقد المطهّرة في عددٍ من البلدان، شعوراً طيّباً من مؤلّفه السيّد الجلالي، الذي قال فيه:

مقدّمة الكتاب
تُعتبر مزارات أهل البيت عليهم السلام معاهدَ للتثقيف الديني، ومنطلق الاعتبار بالتاريخ والجهاد بالنفس والمال، والتضحية في سبيل الله عزّوجلّ. كما تُعتبر الزيارات المأثورة سلسلةَ دروس تتضمّن استعراضاً لأهمّ النقاط البارزة في حياة المَزُور والتزامه بالمبادئ.
ونظراً للأهداف الإسلاميّة التي ترمز إليها هذه المزارات، كتبتُ فصلاً ألحقتُه بـ ( شرح الأربعين النبويّة ) المطبوع سنة 1395 هـ. ثمّ رأيت التوسّع بما يناسب الموضوع ليشمل فصولاً حول الزيارة، ولمحةً عن حياة المزور، وتاريخ المزار، ونصوص الزيارات، فكان هذا الكتاب.
وأرجو أن تُبرز هذه الصفحات جانباً من الدَّور العظيم الذي قام به أهل البيت عليهم السلام في تاريخ الإسلام، مِن بذل ما ملكوا في سبيل الله، والذي كان آخِرُها إرواءَ شجرة الإسلام بدمائهم الطاهرة.

جولة الكتاب
دارت على ثلاثة فصول:
الأوّل ـ بحوث في: مشروعية الزيارة، وورودها في السنّة النبوية المطهّرة، وبناء القبور، وقدسيّة العتبات، وآداب الزيارة وتشريعها، ومزارات أهل البيت عليهم السلام.
الثاني ـ تحقيقات تاريخيّة آثاريّة للمزارات في: الحجاز ( المدينة المنوّرة ) ـ المرقد النبويّ الشريف، زيارة الصدّيقة الزهراء، زيارة أئمّة البقيع عليهم السلام، مسجد قبا، مسجد الغدير، مرقد حمزة عليه السلام.. ثمّ في العراق: النجف الأشرف، كربلاء المقدّسة، الكاظميّة، سامرّاء. ثمّ في إيران: مشهد الإمام الرضا عليه السلام، قمّ المقدّسة مرقد السيّدة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم عليه وعليها السلام، الري، شيراز. ثمّ في الشام ـ دمشق: مرقدة العقيلة زينب الكبرى عليها السلام، رأس الإمام الحسين عليه السلام، مرقد السيّدة رقيّة بنت الحسين عليهما السلام، مقامات آل البيت عليهم السلام، مشهد الرؤوس، مشهد السقط في حلب وكذا مشهد النقطة. ثمّ في الأردن: قبر الشهيد جعفر الطيّار بن أبي طالب عليهما السلام والرضوان. ثمّ في القدس: آثار ومساجد وقبور ومقامات. ثمّ في مصر ـ القاهرة: مزار للسيّدة زينب سلام الله عليها، مزار رأس الإمام الحسين سلام الله عليه، قبر السيّدة نفيسة حفيدة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام، قبر الشهيد محمّد بن أبي بكر رضوان الله عليه وقبر مالك الأشتر رضوان الله عليه.
أمّا الفصل الثالث ـ فقد خصّصه السيّد المؤلّف لنصوص الزيارات، ابتداءً من زيارة رسول الله صلّى الله عليه وآله والصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام، ثمّ زيارة أئمّة البقيع في المدينة المنوّرة، وزيارات أئمّة الحقّ والهدى أوصياء رسول الله وخلفائه، بالإضافة إلى زيارة السيّدة زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام، والشهيد مسلم بن عقيل، وأبي الفضل العبّاس عليه السلام والسيّدة المعصومة، وزيارة أولاد الأئمّة، وزيارة بعض الأصحاب المنتجبين: كهانئ بن عروة، وسلمان الفارسي، وحِجر بن عَدِيّ. إلى ذلك زيارة المرأة الصالحة فاطمة بنت أسد رضوان الله عليها والدة الإمام عليّ عليه السلام، وما يُدعى في الروضة النبويّة الشريفة وعند إسطوانة أبي لبابة، وفي مسجد الكوفة ومسجد السهلة.
هذا كلّه ـ بفصول الكتاب الثلاثة ـ جاء بقلمٍ علميٍّ تحقيقيّ وروحيّةٍ إيمانيّة ولائيّة، وعقليّةٍ متبصّرة استفادت من عشرات المصادر التاريخيّة والسيرتيّة والعباديّة، فأثمر ذلك كلّه بعد جهدٍ كريم عن كتاب نافع في مجالاتٍ عديدة، ونواحٍ متعدّدة مفيدة، فيها التراث التاريخيّ والدينيّ، وفيها المعالم الأثريّة والروحيّة العباديّة.

Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.