الواجهة » الإسلام » كتاب في مقالة » السجود.. بحثٌ في مفهومه وآدابه، والتربة الحسينيّة
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


السجود.. بحثٌ في مفهومه وآدابه، والتربة الحسينيّة

الكتاب: السجود.. بحثٌ في مفهومه وآدابه، والتربة الحسينيّة.
المؤلّف: الشيخ داود سلمان الربيعي.
الناشر: مركز الرسالة ـ قمّ المقدّسة.
الطبعة: الثانية ـ سنة 1426 هـ ق.

عند العتبة
إنّ أحكام الإسلاميّ وتعاليمه تكفّلت أموراً عديدة شاملة: منها وقائيّة ومنها علاجيّة، بعضها بدنيّة وبعضها روحيّة، ومنها جوانب دنيويّة وجوانب أخرويّة، ومنها أقسام فرديّة وشخصيّة وأُسريّة وأقسام اجتماعيّة وبشريّة.. وهكذا غطّى الدين الحنيف كلَّ شؤون الحياة من بعيدٍ ومن قريب، ما هو حاضر وما هو غائب، فرفع كلَّ قلقٍ ووهم وحيرةٍ عن قلوب الناس وعقولهم ونفوسهم، ومهّد لهم أسباب السعادة والطمأنينة، ودفع عنهم أنواع الدواهي، وحذرّهم من جميع المزالق ودواعي السقوط والانتكاس.
وكان ممّا وضعه هذا الدين الرحمة أن دعا الخَلْق إلى طاعة الله تعالى والامتثال بين يديه، والخضوع في محضره، في العبادات ومنها أهمها: الصلاة، وأهمّ حالاتها: السجود؛ لما فيه من ارتقاءٍ روحي، وسلامة من الكِبْر والعُجْب، ووساوس الشيطان:
عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام: « أطيلوا السجود؛ فما مِن عملٍ أشدَّ على إبليس مِن أن يَرى ابنَ آدم ساجداً؛ لأنّه أُمِر بالسجود فعصى، وهذا أُمِر بالسجود فأطاع فيما أُمِر » (1).
وعن الإمام جعفر الصادق عليه السلام: « إنّ العبد إذا أطال السجود حيث لا يراه أحد، قال الشيطان: واوَيلاه! أطاعوا وعَصَيت، وسجدوا وأبيت » (2).
ومن هنا يأتي الاهتمام بهذه الحالة العبادية الرفيعة، وهي تحمل جوانب مهمّة في حياة المسلم العابد؛ فرديّةً واجتماعيّة، حيث تجعل منه إنساناً متوجّهاً إلى الله خاضعاً له، عزيزاً بين الناس لا يُذلّ نفسه لأطماع الدنيا، ولا يخضع للظلم والحيف، إذ لا يرى مَن يستحقّ السجود له إلاّ الله جلّت عظمته.
ثمّ في السجود أحكام شرعيّة، وآداب ومفاهيم، وبحوث في موضوع ما يُسجَد عليه، وقد بذل الشيخ الربيعي جهده موفَّقاً في الكتاب العلميّ ـ التربويّ النافع، الذي جاء في مقدمته:

قول مؤلّفه
لقد شرّف الله تعالى هذا الإنسانَ على بقيّة مخلوقاته بالعبادة، وجعل الصلاة من أفضل العبادات؛ فهي صلة العبد بربّه، ومعراجُ المؤمن وقربان كلّ تقيّ، والمميّزُ بين المسلم والكافر، وأحد الموازين المهمّة في قبول الأعمال... وأفضل أجزاء الصلاة وأهمّها: السجود لله سبحانه وتعالى؛ لأنّه يمثّل منتهى مظاهر العبوديّة والتذلّل والتعظيم لله جلّ وعلا، وهو من أعظم العبادات...
إنّ المسلمين متّفقون على أهميّة السجود لله عزّوجلّ وضرورته، ومتّفقون أيضاً على وجوب سجدتين في كلّ ركعةٍ من كلّ صلاة، وذلك هو من ضرورات الإسلام؛ لأنّ السجود أحدُ الواجبات الركنيّة في الصلاة، إذ لا يجوز تركها، وإنّما وقع الاختلاف في ما يصحّ السجود عليه، فكان لهم في هذه المسألة آراء متعدّدة.
ونحن سنتناول هذه الآراء فيما يتعلّق بمفهوم السجود، وفقاً لمنهج البحث العلميّ الموضوعي، مستهدين بآيات القرآن الكريم، وبما ثبت من السُّنّة النبويّة الشريفة والسيرة الطاهرة لأهل البيت عليهم السلام، وذلك ضمن فصولٍ أربعة.

وهذه الفصول
هي على نحو التفصيل:
الفصل الأوّل: مفهوم السجود وآثاره العباديّة.
المبحث الأوّل ـ معنى السجود وموقعه العبادي: ـ السجود في اللغة، السجود في الاصطلاح، السجود في القرآن الكريم...
المبحث الثاني ـ فضل السجود وآثاره ونتائجه: ـ مدح الساجدين في القرآن الكريم، اتّخاذ إبراهيم عليه السلام خليلاً لكثرة سجوده، اصطفاء موسى عليه السلام كليماً لكثرة سجوده، مباهاة الربِّ الملائكةَ بالعبد الساجد، السجود طاعة لله ونجاة للساجد، كثرة السجود تَحُتّ الذنوب، طول السجود طريقٌ إلى الجنّة وإلى الحشر مع النبيّ صلّى الله عليه وآله، ومحقّقٌ للشفاعة، السجود من سُنن الأوّابين، مواضع السجود لا تأكلها النار، شهادة الأرض للساجد عليها يوم القيامة، استجابة دعاء الساجد، ثواب السجود المقترن بالصلاة على رسول الله وآله صلوات الله عليه وعليهم.
المبحث الثالث ـ مع الساجدين: رسول الله صلّى الله عليه وآله، أمير المؤمنين عليه السلام، الإمام السجّاد عليّ بن الحسين عليهما السلام، الإمام الباقر عليه السلام، الإمام الصادق عليه السلام، الإمام الكاظم عليه السلام، الإمام الرضا عليه السلام، الإمام الحسن العسكري عليه السلام.
الفصل الثاني: أنواع السجود.
المبحث الأوّل ـ أنواع السجودات وأعدادها: ـ سجود الصلاة، سجود قضاء مافات، سجود السهو في الصلاة، حُكم سجود التلاوة، المندوب من السجود ( 15) سجدة، الأماكن التي يُستحبّ فيها السجود في الصلاة، الأماكن التي يُكرَه فيها السجود في الصلاة.
المبحث الثاني ـ سجود الشكر وآثاره: ـ صفة سجود الشكر، استحبابه، أهمّ الأدعية والأذكار الواردة في سجود الشكر، فوائد سجدة الشكر.
الفصل الثالث: حرمة السجود لغير الله تعالى: ـ معنى سجود الملائكة لآدم عليه السلام، معنى السجود ليوسف عليه السلام.
الفصل الرابع: السجود على التربة الحسينيّة.
تمهيد ـ فيما يصحّ السجود عليه وما لا يصحّ: ـ فتاوى علماء الإماميّة حول موضع السجود، تغاير مواضع السجود، التربة الحسينيّة، تاريخ السجود على التربة الحسينيّة، السرّ في تقبيل التربة الحسينيّة، فتاوى فقهاء الشيعة حول السجود على التربة الحسينيّة، آثار وفوائد التربة الحسينيّة والسجود عليها.

ولا شكّ
أنّ الموضوع حياتيّ ـ عباديّ مهمّ، تناول قضايا فقهيّة وعقائديّة ومعنويّة تأخذ بالمؤمن إلى آفاقٍ سامية في المعرفة والإيمان والولاء للإسلام ولرسوله ولآل رسوله صلّى الله عليه وآله. رزقنا الله تعالى وإيّاكم مزيداً من ذلك.

1 ـ علل الشرائع للشيخ الصدوق:340 / ح 2 ـ الباب 39.
2 ـ ثواب الأعمال للشيخ الصدوق:34 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسي 163:85.
Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.