الواجهة » الإسلام » كتاب في مقالة » جامع الأخبار الفاطميّة
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


جامع الأخبار الفاطميّة

الكتاب: جامع الأخبار الفاطميّة. (8) مجلّدات.
المؤلّف: الشيخ جعفر حسن عِتريس، والشيخ أحمد قَبَلان.
الناشر: دار المحجّة البيضاء ـ بيروت.
الطبعة: الأولى ـ سنة 1431 هـ / 2010 م.

تلك كرامة إلهيّة
أن تمرّ الأعوام حتّى تكون عقوداً، وتَتوالى العقود حتّى تُصبح قروناً، وذِكرُ أهل البيت عليهم السلام يبقى في الآفاق عابقاً نيّراً، بل متّسِعاً منتشراً، يدخل في محافل الناس وعبر وسائل التبليغ الشاسعة، ويتألّف مجاميعَ ودوراتٍ حديثيّة، بل ومكتباتٍ ثقافيّةً تصطفّ فيها كلَّ يومٍ كتبٌ تفتخر أنّها تذكر محمّداً وآل محمّد صلوات الله عليه وعليهم.
وكان وما يزال للصدّيقة الكبرى سيّدةِ نساء العالمين، فاطمة الزهراء سلام الله عليها حديث يجري على الألسن، ويدخل في شغاف القلوب وطوايا الأرواح، ويغذّي العقول والنفوس والضمائر، ويرسم ألواحاً مشرقة في التاريخ والعقيدة والأخلاق. وكلّما تقادم الزمن، وتقاربت أواخره ونهاياته، وتوالت النكبات والكوارث، وضجّت أقلام التضليل، وتخبّطت خطابات المضلّلين، أحسّ طلاّب الحقيقة والنجاة بمزيد الحاجة إلى مراجعة ما ورد عن البيت النبويّ الطاهر، بل وإلى تدوينه من جديدٍ مرّةً أخرى ومرّات، ثمّ العكوف عليه والانتهال من مَعينه العذب الشافي.
وكانت مؤلّفات، وتتابعت مجلّدات، ومع ذلك تعددت الابتكارات، فظهر لنا كتاب جديد تعاضدت له جهودٌ طيّبة مشكورة، ليخرج بعنوان: جامع الأخبار الفاطميّة، كُتب تحته: أبحاثٌ وتحقيقاتٌ معمّقةٌ في بيان فضائل ومنزلة السيّدة فاطمة الزهراء عليها السلام في الإسلام: برواية السنّة والشيعة. هكذا جاء توضيح المطالب العامّة لهذا المؤلَّف، مبيِّناً هذه المحاولة العلميّة العقائديّة في عرض ما أمكن جمعُه من رواياتٍ وأخبارٍ في فضائل مولاتنا بضعة رسول الله صلّى الله عليه وآله، وفي أفضليّاتها وخصائصها وشيءٍ من مناقبها ومنازلها التي لا تُدركها الأفهام، وإنّما هي إشارات وعلامات.

التقديم
كتبه الشيخ عبدالأمير قَبَلان نائب رئيس المجلس الشيعيّ الأعلى ومؤسّس مركز الدراسات الإسلاميّة لفقه أهل البيت في لبنان، وقد جاء فيه قوله: أهل البيت عليهم السلام كلماتٌ من نور، بهم الهداية وبهم النجاة، فهُمُ الصراط المستقيم وحبل الله الممدود، وهم السفينة التي مَن ركبها نجا ومَن تخلّف عنها غرق وهوى، وهم العترة الطاهرة، متميّزون في عالم البشرية: نورانيّةً وقُدسيّة، وإيماناً وسموّاً، هم صفوة البشر وقمّة الطهر والصفاء، ميّزاتٌ لا يمكن تحديدها، إنّما هي إرادة الله، والله يخلق ما يشاء وله الخِيرَة مِن خلقه.
وهنا أحاول أن أطرق باب أهل البيت عليهم السلام، وبالتحديد باب السيّدة الزهراء سيّدة الفضائل والمكارم والأخلاق والإخلاص لله في العبادة والطاعة، حيث عاشت في كلّ أحوالها لله تبارك وتعالى. نعم، إنّها سيّدة نساء العالمين، من نور الله كان خَلقُها، ومِن طيّب ثمار الجنّة كانت نُطفتُها، وفي أجواء الطهر القدسي كان حَملُها.
إلى أن قال: لذلك نقول: لو عرف الناس مقامَ فاطمة عليها السلام في الإسلام، وارتباطَها بدين الله وأهميّتها في الخلافة الإلهيّة، لكان هناك قراءة للتاريخ الإسلامي وفهمٌ لهذا التاريخ، ولتاريخ أهل البيت عليهم السلام بالتحديد، غيرُ هذا الفهم، وغير هذا الذي كُتِب ويُكتب!

تعريف بالكتاب وشروطه
تحت هذا العنوان جاء بيان المؤلّفَين هكذا: لأنّ مضمون هذا الكتاب على أهميّةٍ بالغة جدّاً، ولأنّ موضوعاته ذات صلةٍ بضرورات الاعتقاد مرّةً والتاريخ مرّةً أخرى، وكان لابدّ من بيان جملة المشروطات التي اعتمدناها لتحصيل النتائج التي قدّمناها، وقد التزمنا في ذلك بالأمور التالية:
رواية الفريقين، شرط الخبرين، اعتماد الصحاح والمسانيد ثمّ المجامع، شرط الموطن، شرط الواسطة ( واسطة الحمل والتحميل )، شرط الشيخ ( سمعاً أو حفظاً أو تدويناً: التدوين الطبقي، طبقة القبول في كتب الخبر بشرط القدامى والمتأخّرين )، وحدة المعنى المركّب من المواطن، رواية العين ( راوي المشاهدة ) رواية السمع ( راوي الخبر سمعاً، وهو عادةً من طبقةٍ أخرى، وقد يكون من الطبقة نفسها إلاّ أنّه لم يحضر موطن الرواية فأخذ الخبر سمعاً )، المطابقة بين رواية العين ورواية السمع، الإشارة إلى تحمّل الخبر النبوي، ثمّ بيان شرط التحميل ( أي نقل الرواية، كلّ ذلك على شرط الموجود )، الشهادات والتعليقات والمحاكمات في ضمن مشروطة الكتاب وغايته.
ومعنى ذلك أنّ الرواية نفسها، كنّا نفتّش لها عن عين الراوي مرّة، ثمّ عمّن نقل عنه ثانياً، ثمّ عن موطنٍ آخر قالها فيه النبيّ صلّى الله عليه وآله، ثمّ نشير إلى الأغلب الذي رواها وقَبِلها في طبقات تلقّي الخبر... وأخيراً لنا في منهجنا التثبّتي شروطٌ كثيرة، ستجدها تباعاً مع تتبّعك لما أوردناه وعالجناه، فالتَفِتْ إلى ذلك رحمك الله، كي لا نطيل عليك هذا الباب التخصّصي.

فاتحة البيان حول سيّدة أهل الجنان
وتحت هذا العنوان، استعرض المؤلّفانِ عشراتٍ من الخصائص الفاطميّة الشريفة، مثبَّتةً في كتب المسلمين الخاصّة والعامّة، في ما يزيد على عشرين صفحة، خُتمت بالقول: لو أردنا أن نعدّ عليك من بحر نورها فضائلَ ومكارم، لنفد القلم، وعجز وانصرم، وجفّت البحار، وسُكِّرت الأبصار، فنكتفي بهذه العصارة القليلة ذات المعاجز الكثيرة، راجين من الله تعالى أن يشملنا برحمته وعطفه وحنانه، وأن يحشرنا مع محمّدٍ وآل محمّدٍ عليهم السلام، ويشفّع بنا سيدة النساء يوم ترجف الأرجاء.

ويبدأ الكتاب
بتعاريف عاجلة لحياة الصدّيقة الطاهرة، ثمّ تبدأ الفصول بما جاء في ولادتها عليها السلام وأسمائها وخصائصها في عناوين كثيرة تحمل لنا مئات الروايات والأخبار مقرونةً بالاستفادات والبيانات العلمية النافعة، هذا مع تحقيقاتٍ نافعة جاء الكثير منها في الهامش، وقد ثُبّتت مصادر جميع النصوص الشريفة والأخبار التاريخيّة والسيرتية بشكلٍ دقيق.

شكر الله تعالى مساعي الناشرين لفضائل البيت النبويّ الشريف.


Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.