الواجهة » العالم الإسلامي » الهاشميون » من ثمار الشجرة المباركة » المحدِّثون من آل أبي طالب
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


المحدِّثون من آل أبي طالب

لآل أبي طالب عامة ولآل عليّ منهم خاصة مزايا جمّة وخصال وفيرة، جعلت منهم ذرية مباركة متميزة. ولا غرو، فهم سلالة أبي طالب رضوان الله عليه وولده أمير المؤمنين وسيّد الوصيين علي بن أبي طالب عليه السلام.
ومن مزاياهم الكثيرة الوفيرة مشاركتهم الفعّالة في رواية الحديث ونقل الأخبار على طول التاريخ. وفي هذا البحث الذي نقدمه اليوم إطلالة على رواة الأحاديث والأخبار من آل أبي طالب عليه السلام، تحت عنوان « المحدِّثون من آل أبي طالب ». وهو عنوان لكتاب من ثلاثة أجزاء ألّفه فضيلة السيّد مهدي الرجائي الموسوي، نعرفه أمام أعزائنا المعنيين بهذا الشأن، بعد أن اخترنا منه ما يتعلق بالرواة وأحوالهم وتوثيقهم، دون أن نورد نصوص رواياتهم التي جاءت في أصل الكتاب، وهي روايات كثيرة متنوعة، إذ ما نقصده من هذا الاختيار هو التعرف على هؤلاء الرواة الطالبيين والتعرف على جهودهم في هذا السبيل، ومن الله سبحانه التوفيق:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين.
1 ـ أبو إسماعيل إبراهيم بن أحمد بن إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر ابن الحسن المثنّى بن الحسن بن علي بن أبي طالب العلوي الحسني.
روى عنه: عبيدالله بن الحسين بن إبراهيم العلوي، وروى عن: عمّه الحسن بن إبراهيم.
2 ـ إبراهيم عزّ الدين بن أحمد بن عبدالمحسن الحسيني القرافي.
قال السيوطي: سمع من أبيه والمرديني، وأجاز له ابن يعيش، وابن رواح، وتفرّد، مات في المحرّم سنة ثمان وعشرين وسبعمائة عن تسعين سنة ( حُسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة 334:1 برقم:161 ).
3 ـ إبراهيم تاج الدين بن أحمد بن محمّد الحسيني الموسوي الرومي.
قال ابن بابويه: نزيل دار النقابة بالري، فاضل مقرئ (فهرست أسماء علماء الشيعة ومصنّفيهم ص 19 برقم:25 ).
4 ـ إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المثنّى بن الحسن بن علي بن أبي طالب.
روى عنه: ابنه الحسن بن إبراهيم، وعلي بن حسّان. وروى عن: أبيه إسماعيل الديباج، وابن جبل. ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في أصحاب الإمام جعفر الصادق عليه السلام( رجال الشيخ الطوسي ص 156 برقم:1718 ).
وقال ابن حجر: ذكره أبو جعفر الطوسي في رجال جعفر بن محمّد الصادق من الشيعة، وقال: كان فاضلاً في نفسه، سَرِيّاً في قومه ( لسان الميزان 22:1 برقم:65 ).
وذكره التفرشي والقهپائي نقلاً عن رجال الشيخ الطوسي ( نقد الرجال 56:1 برقم:50، مجمع الرجال 39:1 ).
5 ـ أبو جعفر إبراهيم بن إسماعيل بن جعفر الجمّال بن أبي جعفر محمّد بن إبراهيم الأكبر ابن محمّد اليماني بن عبيدالله بن موسى الكاظم بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الحسيني الموسوي المكّي.
قال ابن منظور: قدم دمشق وحدّث بها وبمكّة، سمع الحديث وأسمعه. روى عن محمّد بن الحسين الآجري.
ثم قال: قال الحاكم أبو عبدالله: جاءنا نعي القاضي الشريف أبي جعفر الموسائي الحسيني قاضي الحرمين في شهر رمضان سنة تسع وتسعين وثلاثمائة ( مختصر تاريخ دمشق 33:4 برقم:15 ).
وقال ابن الفوطي: ذكره الحافظ أبو القاسم ابن عساكر في تاريخه، وقال: كان يُعرف بقاضي الحرمين، قدم دمشق وحدّث بها عن أبي بكر عثمان بن محمّد بن الحسين صاحب الكتّاني، وأبي بكر الآجُرّي، وأبي الحسين العجيفي وغيرهم، روى عنه أبو علي الأهوازي حسن بن علي بن إبراهيم، ورشأ بن نظيف، وأبو القاسم عبدالجبّار بن أحمد بن عمر الطرسوسي وغيرهم. وكانت وفاته في شهر رمضان سنة تسع وتسعين وثلاثمائة بدمشق ( مجمع الآداب 304:3 ـ 305 برقم:2673 ).
وقال الذهبي: حدّث بدمشق عن أبي سعيد ابن الأعرابي، وابن الآجُرّي. وعنه أبو علي الأهوازي، ورشأ بن نظيف، وعلي الحنّائي، وأخوه أبو القاسم إبراهيم وآخرون. وكان قاضي الحرمين. توفّي في رمضان سنة تسع وتسعين وثلاثمائة ( تاريخ الإسلام ص 368 ـ وفيات سنة 399 ).
وقال الفاسي: قاضي الحرمين، سمع أبا سعيد ابن الأعرابي، وأبا بكر الآجرّي، وأبا قتيبة سلم بن قتيبة، وغيرهم، وحدّث، سمع منه بمكّة أبو علي الأهوازي، وبمصر رشأ بن نظيف، وبدمشق. قال الحاكم: وجاءنا نعي الشريف الموسوي قاضي الحرمين في رمضان سنة تسع وتسعين وثلاثمائة. ذكره ابن عساكر في تاريخ دمشق، ومن مختصره للذهبي كتبت هذه الترجمة، وقد رأيته مُتَرجَماً في بعض الأجزاء المسموعة من طريقه بإمام المسجد الحرام، فيكون على هذا وَلِيَ الإمامة والقضاء بمكّة، والله تعالى أعلم ( العقد الثمين 129:3 برقم:685 ).
6 ـ إبراهيم الغمر بن الحسن المثنّى بن الحسن بن علي بن أبي طالب.
قال البخاري: روى عن أبيه عن جدّه عن علي عن النبيّ صلّى الله عليه وآله. روى عنه: كثير النوّاء، قاله محمّد بن الصبّاح، عن يحيى بن المتوكّل ( التاريخ الكبير للبخاري 273:1 برقم:897 ).
وقال ابن أبي حاتِم: روى عن أبيه، روى عنه الفضيل بن مرزوق، وأبو عقيل يحيى بن المتوكّل، وقال: إبراهيم هو أخو عبدالله بن الحسن الهاشمي، سمعتُ أبي وأبا زُرعة يقولان ذلك ( الجرح والتعديل 92:2 برقم:239 ).
وذكره الشيخ الصدوق في المشيخة في طريقه إلى أسماء بنت عُمَيس، قال: وما كان فيه عن أسماء بنت عميس في خبر ردّ الشمس على أمير المؤمنين عليه السلام، فقد رويته عن أحمد ابن محمّد بن إسحاق، قال: حدّثني الحسين بن موسى النخّاس، قال: حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، قال: حدّثنا عبدالله بن موسى، عن إبراهيم بن الحسن، عن فاطمة بنت الحسين، عن أسماء بنت عميس ( مشيخة من لا يحضره الفقيه 438:4 ـ 439 ).
وقال ابن حِبّان: من أهل المدينة، يروي عن أبيه، وفاطمة بنت الحسين، روى عنه فضيل بن مرزوق، ويحيى بن المتوكّل ( كتاب الثقات 178:3 برقم: 3 ).
وقال الذهبي: روى عن أبيه، وعنه أبو عقيل يحيى بن المتوكّل، وفُضَيل بن مرزوق وغيرهما، وهو أخو عبدالله بن حسن ( تاريخ الإسلام ص 32 ).
وقال ابن حجر: روى عنه الفضيل بن مرزوق حديث ردّ الشمس لعلي، ذكره المؤلّف في المغني. قلت: وروى عنه أيضاً أبو عقيل يحيى بن المتوكّل. وقال ابن أبي حاتم: روى عن أبيه، ولم يذكر فيه جرحاً. وذكره ابن حبّان في الثقات، فقال: روى عن أبيه وفاطمة بنت الحسين، قلت: هي أُمّه ( لسان الميزان 36:1 برقم:107 ).
وذكره السخاوي في التحفة ( التحفة اللطيفة 68:1 برقم:32 ).
7 ـ أبو إسحاق إبراهيم بن الحسن بن محمّد بن الحسين الحسيني الكَلْثَمي النقيب بالديار المصرية.
قال الذهبي: روى لنا عن عبدالعزيز بن الضرّاب، وأبي إسحاق الحبّال، وعبيدالله بن أبي مطر الإسكندراني، قاله السَّلَفي، وقال: تُوفّي في جمادى الآخرة سنة (529) وله خمس وتسعون سنة ( تاريخ الإسلام 483:11 برقم:286 ).
8 ـ إبراهيم ظهير الدين بن الحسين الحسني الهَمْداني.
يروي عن الشيخ محمّد بن أحمد بن نعمة الله بن خاتون العاملي ( بحار الأنوار 101:109 ).
9 ـ إبراهيم بن الحسين الحسيني العقيقي ( العقيقي نسبة إلى أحمد العقيقي بن عيسى غضارة بن علي بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ).
روى عنه الكشي في رجاله ( اختيار معرفة الرجال 288:1 ـ 289 برقم:129 ).
10 ـ إبراهيم بن علاء الدين حسين المشهور بخليفة سلطان بن الميرزا محمّد رفيع الدين ابن الأمير محمود شجاع الدين بن الأمير علي بن الميرزا هداية الله بن الحسين بن الأمير علي نظام الدين بن الأمير محمّد قوام الدين بن أبي محمّد الحسين بن الأمير المرتضى ملك طبرستان بن علي ملك طبرستان بن أبي المعالي أحمد كمال الدين الوالي بالساري بن الأمير قوام الدين الشهير بمير بُزُرك بن أحمد كمال الدين الشهير بالصادق بن الأمير السيّد علي يلقّب بالمرتضى بن أبي عبدالله محمّد بن أبي الحسن علي النقيب بطبرستان بن الأمير أبي محمّد هاشم بن أبي الحسن علي النقيب بن الحسين بن الحسن بن علي المرعش بن عبدالله ابن محمّد بن الحسن الدكّة بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.
قال الأردبيلي: هو السيّد الجليل الفاضل الزكي، العالم بالتفسير والحديث والفقه والأصول والكلام والعربية والرجال، له تعليقات على كلّ من الفنون المذكورة، وُلد سنة ألف وثمانٍ وثلاثين، وصيّره السلطان مكفوفاً وعمره إذ ذاك ثلاث سنين، وحصّل تلك العلوم والمعارف في تلك الحالة، ومات رحمه الله تعالى سنة ألف وثمان وتسعين رضي الله عنه وأرضاه ( جامع الرواة 28:1 ).
11 ـ إبراهيم بن قوام الدين الحسين بن عطاء الله الحسني الحسيني الهمداني. قال الأردبيلي: قدوة المحقّقين، سيّد الحكماء المتألّهين والمتكلّمين، أمرُه في علوّ قدره وعظم شأنه وسموّ رتبته أشهر من أن يذكر وفوق ما يحوم حوله العبارة، له مصنّفات منها: حاشية على الكشّاف، والشفاء، وشرح الاشارات، وحاشية على إثبات الواجب للفاضل الكامل الزكي مولانا جلال الدين الدواني، مشهورة متداولة. أخذ الحديث عن شيخ الإسلام والمسلمين بهاء الملّة والحقّ والدين محمّد العاملي، وأجاز الشيخ له أن يروي عنه جميع ما أخبر به والده وغيره من أشياخه رضوان الله عليهم، مات رحمه الله تعالى سنة ألف وخمس وعشرين، رضي الله عنه وأرضاه ( جامع الرواة 30:1 ).
12 ـ أبو الفوارس أو أبو علي إبراهيم بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. كان محدّثاً، ومولده بالمدينة ( المعقِّبون من آل أبي طالب 308:3 ). روى عنه: ابن أخيه يحيى بن سليمان بن الحسين، وروى عن: أبيه الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( الارشاد 174:2 ).
ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في أصحاب الإمام جعفر الصادق عليه السلام، وقال: نزل الكوفة ( رجال الشيخ الطوسي ص 156 برقم:1719 ).
وذكره القهپائي نقلاً عن رجال الشيخ الطوسي ( مجمع الرجال 40:1 ).
13 ـ إبراهيم با خَمْرا بن عبدالله المحض بن الحسن المثنّى بن الحسن بن علي بن أبي طالب. ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في أصحاب الإمام جعفر الصادق عليه السلام، وقال: قُتل سنة خمس وأربعين ومائة لخمس بقين من ذي القعدة ( رجال الشيخ الطوسي ص 156 برقم:1717 ).
14 ـ إبراهيم الرئيس بن علي الصالح بن عبيدالله الأعرج بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. روى عنه عبدالله بن الحسين بن إبراهيم العلوي النصيبي ببغداد، وروى عن أبيه علي بن عبيدالله.
15 ـ إبراهيم بن علي الطبيب بن عبيدالله بن محمّد بن عمر الأطراف بن علي بن أبي طالب. كان محدّثاً، روى عنه يحيى بن الحسن صاحب كتاب النسب أخباراً ( المعقبون من آل أبي طالب 472:3 ).
16 ـ أبوالوفاء إبراهيم برهان الدين بن عمر بن محمّد الحَسَني المدني. روى عنه:الجويني لمّا قدم عليه ببحرآباد، وعبّر عنه بالسيّد النسيب الحسيب. وروى عن جمال الدين محمّد بن محمّد بن أسعد البخاري.
17 ـ إبراهيم بن محمّد بن جعفر الثاني بن الحسن بن جعفر الخطيب بن الحسن المثنّى بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني العلوي الكوفي. روى عنه: إبراهيم بن هاشم.
ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في باب مَن لم يروِ عنهم عليهم السلام، وقال: روى عنه التلعكبري ( رجال الشيخ الطوسي صفحه 409 برقم:5946 ).
وذكره التفرشي والقهپائي نقلاً عن الشيخ الطوسي ( نقد الرجال 81:1 برقم:122، مجمع الرجال 65:1 ).
18 ـ إبراهيم بن محمّد بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. ذكره المامقاني، وقال: ذكره القاضي نعمان في ايضاحه ( تنقيح المقال 295:1 برقم:495 ).
19 ـ أبو إسماعيل إبراهيم بن محمّد بن حمزة بن محمّد بن حمزة بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زيد الشهيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الزيدي. قال الرافعي: شريف فاضل، سمع الحديث الكثير بقزوين، وفي بيته فضلاء مذكورون كانوا بقزوين ( التدوين في أخبار قزوين 125:2 ).
20 ـ إبراهيم بن أبي الكرام محمّد بن عبدالله بن محمّد بن علي الزينبي بن عبدالله بن جعفر الطيار بن أبي طالب الجعفري ( المعقبون من آل أبي طالب 513:3 ).
روى عنه: عبدالله بن محمّد الحجّال، وعلي بن أسباط. وروى عن عدّة من أهل بيته وعن أبي الجارود.
أقول: وأشهده الإمام موسى الكاظم عليه السلام على وصيته ( عيون أخبار الرضا عليه السلام 33:1 ).
وذكره الشيخ الطوسي في رجاله في أصحاب الإمام علي الرضا عليه السلام، وقال: أُمّ علي ابن عبدالله زينب بنت علي عليه السلام، وأُمّها فاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله ( رجال الشيخ الطوسي ص 352 برقم:5217 ).
وذكره الشيخ أيضاً في أصحاب الإمام الصادق عليه السلام وقال: إبراهيم بن محمّد بن عبدالله الجعفري، أُسند عنه (رجال الشيخ الطوسي ص 156 برقم:1726 ).
وقال النجاشي: إبراهيم بن أبي الكرام الجعفري، كان خيّراً، روى عن الرضا عليه السلام، له كتاب أخبرنا محمّد بن علي، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن يحيى، عن أبيه عن محمّد بن حسّان، عن أبي عمران موسى بن رنجويه الأرمني، عن إبراهيم به ( رجال النجاشي ص 21 برقم:29 ).
وذكره العلاّمة الحلّي في رجاله ( خلاصة الأقوال ص 51 برقم:18 ).
وذكره التفرشي في رجاله تحت عنوان « إبراهيم بن أبي الكرام الجعفري » ثمّ أورد كلام النجاشي المتقدّم، ثمّ قال: ويُحتَمل أن يكون هذا هو الذي سيجيء بعنوان إبراهيم بن علي بن عبدالله ( نقد الرجال 52:1 ـ 53 برقم:39 ).
وذكره أيضاً تحت عنوان « إبراهيم بن علي بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب » ( نقد الرجال 75:1 برقم:105 ).
وذكره أيضاً تحت عنوان « إبراهيم بن محمّد بن عبدالله الجعفري » نقلاً عن الشيخ الطوسي ( نقد الرجال 83:1 برقم:126 ).
وذكره القهپائي نقلاً عن النجاشي والشيخ الطوسي ( مجمع الرجال 35:1 ـ 36 و ص 60 و ص 68 ).
أقول: وعلي هذا هو الجدّ الأعلى لإبراهيم لا والده، وما ذكره النجاشي والشيخ الطوسي هو اختصار في النسب، والصحيح في عمود النسب هو ما أوردناه أوّلاً.
21 ـ أبو القاسم إبراهيم بن محمّد بن عبدالله بن موسى الكاظم بن جعفر بن محمّد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب. روى عنه: الحسين بن علي النيسابوري، وعلي بن الحسن الدقّاق، والعبّاس بن عمرو الفقيمي.
وروى عن: السيّاري، ونسيم خادم أبي محمّد الحسن بن علي عليهما السلام، وأبي نصر طريف، والفتح بن يزيد الجرجاني.
وهو الذي صلّى على علي بن إبراهيم الخيّاط، كما صرّح به الشيخ الطوسي في رجاله في ترجمته، قال: علي بن إبراهيم الخيّاط، روى عنه حميد أُصولاً، مات سنة سبع ومائتين، وصلّى عليه إبراهيم بن محمّد العلوي، ودُفن عند مسجد السهلة ( رجال الشيخ الطوسي ص 430 برقم:6178 ).
وهو الذي أيضاً صلّى على حسن بن محمّد بن سُماعة، كما صرّح بن النجاشي في رجاله، قال: وقال حميد: توفّي أبو علي ليلة الخميس لخمس خلون من جمادى الأُولى سنة ثلاث وستّين ومائتين بالكوفة، وصلّى عليه إبراهيم بن محمّد العلوي، ودفن في جعفى ( رجال النجاشي ص 42 برقم:84 ).
أقول: كذا ذُكر في كتب الرجال من كون إبراهيم بن محمّد العلوي في الموضعين متّحداً، وعندي فيه تأمّل، وذلك أنّ بين الصلاتين ما يكون من ستّ وخمسين سنة، وهو بعيد جدّاً إلاّ أن يكون صلّى على الأوّل في أوائل عمره، وعلى الثاني في أواخر عمره، والله العالم.
22 ـ أبو إسحاق إبراهيم علاء الدين بن محمّد بن عبدالوهّاب بن مناقب بن أحمد البكري ابن علي الأحول بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن الحسن بن علي بن محمّد بن إسماعيل المنقذي بن جعفر بن عبدالله بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الحسيني الدمشقي.
قال الذهبي: سكن مصر، وحدّث بالكثير عن حنبل، وابن طبرزد. روى عنه قطب الدين، وأبو الفتح وجماعة، وهو أخو الشريف محمّد بن محمّد الذي أجاز لنا. مات إبراهيم في جمادى الأُولى سنة ستّ وسبعين وستمائة من أبناء الثمانين ( سِير أعلام النبلاء 325:17 برقم:6417 ).
23 ـ إبراهيم بن محمّد الحنفية بن علي بن أبي طالب الهاشمي. روى عنه: معاوية بن هشام. وروى عن: أبيه عن علي بن أبي طالب عليه السلام.
ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في أصحاب الإمام زين العابدين عليه السلام، وقال: مدني ( رجال الشيخ الطوسي ص 109 برقم:1059 ).
وقال البخاري: سمع منه محمّد بن إسحاق، وعمر مولى غفرة. قال لي أبو نعيم: قال: حدّثنا ياسين العجلي، عن إبراهيم بن محمّد بن علي بن الحنفية، عن أبيه، عن علي عليه السلام رفعه، قال: المهديُّ منّا أهلَ البيت ( التاريخ الكبير للبخاري 302:1 برقم:994 ).
وقال ابن أبي حاتم: روى عن أبيه، روى عنه عمر مولى غفرة، ومحمّد بن إسحاق، وياسين ابن شيبان العجلي، سمعت أبي يقول ذلك ( الجرح والتعديل 124:2 برقم:386 ).
وقال أبو نُعَيم: روى عنه سالم بن أبي الجعد، وياسين العجلي، ومحمّد بن إسحاق، وقال المِزّي: روى عن أنس بن مالك، وجدّه علي بن أبي طالب ( ت ) مرسلاً، وأبيه محمّد بن الحنفية ( عس ق ).
روى عنه: أيّوب بن سيّار، وحمّاد بن عبدالرحمن الأنصاري ( عس ) وعمر بن عبدالله مولى غفرة ( ت ) ومحمّد بن إسحاق من يسار، وياسين العجلي ( ق ) روى له الترمذي والنَّسائي في مسند علي، وابن ماجة ( تهذيب الكمال 285:1 برقم:234 ).
وقال ابن حجر: روى عن أبيه وعن جدّه مرسلاً فيما قال أبو زرعة، وعن أنس. روى عنه ياسين، وعمر مولى غفرة، ومحمّد بن إسحاق. قلت: قال العجلي: ثقة. وذكره ابن حبّان في الثقات ( تهذيب التهذيب 157:1 ).
وقال أيضاً: صدوق من الخامسة ( تقريب التهذيب ص 33 برقم:239 ).
وذكره التفرشي والقهپائي نقلاً عن رجال الشيخ الطوسي ( نقد الرجال 83:1 برقم:127، مجمع الرجال 69:1).
24 ـ أبو طاهر إبراهيم بن أبي الحسن محمّد بن أبي علي عمر الرئيس بن يحيى بن الحسين النقيب النسّابة بن أحمد المحدّث بن عمر بن يحيى بن الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. قال الخطيب البغدادي: كان ينزل في درب جميل، وحدّث عن أبي المفضّل الشيباني. كتبت عنه وكان سماعه صحيحاً.
سمعت أبا طاهر العلوي يقول: وُلدتُ ببابل في سنة تسع وستّين وثلاثمائة. ومات ببغداد في ليلة الأربعاء، ودفن يوم الأربعاء الرابع عشر من صفر سنة ستّ وأربعين وأربعمائة، وكنت إذ ذاك في طريق الحجاز راجعاً إلى الشام من مكّة ( تاريخ بغداد 174:6 برقم:2229 ).
25 ـ إبراهيم بن محمّد بن عيسى بن محمّد بن علي العريضي بن جعفر بن محمّد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب. روى عنه: العبّاس بن الوليد بن العبّاس المنصوري. وروى عن: أبي جعفر عليه السلام.
26 ـ أبو علي إبراهيم القاضي بن محمّد بن محمّد بن أحمد ذنيب بن أبي الحسن علي دانقين بن الحسين بن علي بن حمزة بن يحيى بن الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب. قال ابن منظور: قدم دمشق هو وأُولاده عمر وعمّار ومعدّ وعدنان، وسكن بها مدّة، وما أظنّه حدّث بها بشيء، ثمّ رجع إلى الكوفة وحدّث بها. روى عن عمّ والده زيد بن جعفر العلوي، ثمّ أورد أبياته، أوّله « أرّخ لها » وقوله « لمّا أرقّت » ثمّ قال: قال ابنه عمر: توفّي في شوّال سنة ستّ وستّين وأربعمائة بالكوفة ( مختصر تاريخ دمشق 158:4 ـ 159 برقم:155 ).
27 ـ إبراهيم بن موسى الكاظم بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. قال الشيخ المفيد في الإرشاد ـ باب ذكر عدد أولاد الإمام موسى الكاظم عليه السلام: إبراهيم بن موسى الكاظم عليه السلام: كان شجاعاً كريماً، وتقلّد الإمرة على اليمن في أيّام المأمون من قِبل محمّد بن محمّد بن زيد بن علي بن الحسين، الذي بايعه أبو السرايا بالكوفة، ومضى إليها ففتحها، وأقام بها مدّة إلى أن كان من أمر أبي السرايا ما كان، فأُخذ له الأمان من المأمون. ولكلّ واحد من ولد أبي الحسن موسى عليه السلام فضل ومنقبة مشهورة ( الارشاد للشيخ المفيد 245:2 ـ 246 ).
وذكره التفرشي نقلاً عن إرشاد المفيد ( نقد الرجال 89:1 برقم:145 ).
وذكره المجلسي في الوجيزة قائلاً: إنّه ممدوح ( الوجيزة ص 3 ).
وقال السيّد الخوئي بعد نقل كلام الشيخ المفيد والعلاّمة المجلسي: إنّ شيئاً من ذلك لا يثبت به حُسن الرجل، ولعلّ كونه ممدوحاً من جهة شجاعته وكرمه، أو لكونه متولّياً على الوقف من قبل موسى بن جعفر عليهما السلام.
فقد روى الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد، عن صفوان بن يحيى، عن عبدالرحمن بن الحجّاج، قال: أوصى أبو الحسن عليه السلام بهذه الصدقة: هذا ما تصدّق به موسى بن جعفر، تصدّق بأرضه في مكان كذا وكذا... وجعل صدقته هذه إلى علي وإبراهيم، فإذا انقرض أحدهما دخل القاسم مع الباقي منهما، فإذا انقرض أحدهما دخل إسماعيل مع الباقي منهما، فإذا انقرض أحدهما دخل العبّاس مع الباقي، فإذا انقرض أحدهما دخل الأكبر من ولدي مع الباقي، وإن لم يبق من ولدي إلاّ واحد فهو الذي يليه ( تهذيب الأحكام 149:9 ـ 150 برقم:610 ).
ثمّ قال: وهذه الرواية أيضاً لا يثبت بها حسن الرجل فضلاً عن وثاقته، وغاية ما يمكن إثباته بها أنّه كان مأموناً من الخيانة والتعدّي على الوقف ( معجم رجال الحديث 163:1 ).
أقول: مقارنته في الوقف مع الإمام علي الرضا عليه السلام، وتقدّمه على إخوته، وما تقدّم من كلام الشيخ المفيد، يدلّ على مدحه وصحّة روايته.
28 ـ أبوبكر بن علي بن أبي طالب. ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في أصحاب أخيه الحسين عليه السلام. وقال: قُتل معه عليه السلام، اأمّه ليلى بنت مسعود بن خالد بن مالك بن ربعي بن سلمة بن جندل بن نهشل من بني دارم ( رجال الشيخ الطوسي ص 106 برقم:1055 ) وذكره التفرشي نقلاً عن رجال الشيخ الطوسي ) ( نقد الرجال 126:5 برقم:5938 ).
29 ـ أبوبكر بن عيسى بن أحمد العلوي. روى عنه: موسى بن طلحة. وروى عن: أبي الحسن الكاظم عليه السلام.
30 ـ أبوبكر بن محمّد بن أبي بكر الحسني البخاري الحدّادي. قال الذهبي: شيخ معمَّر صالح، كثير السماع. قال السمعاني: أجاز لنا وأملى بجامع بخارى أكثر من عشرين سنة، سمع محمّد بن علي بن حيدرة الجعفري، ويحيى بن عبدالله السعدي وأبا عصمة عبدالواحد ابن يوسف، مات في شهر ربيع الأوّل من سنة (539) ( تاريخ الإسلام 721:11 برقم:465 ).
31 ـ أبو جعفر بن محمّد العلوي. روى عنه: أبو القاسم إسحاق بن جعفر بن محمّد بن يحيى بن عبدالله بن محمّد بن عمر بن علي بن أبي طالب. وروى عن: علي بن محمّد العلوي المعروف بالمشلّل.
32 ـ أبو دعيج بن أبي نمي محمّد بن أبي سعد الحسن بن علي الأكبر بن قتادة بن إدريس ابن مطاعن بن عبدالكريم بن عيسى بن الحسين بن علي السلمي بن عبدالله بن محمّد ثعلب بن عبدالله القود بن محمّد الأكبر الحرّاني بن موسى الثاني بن عبدالله بن موسى الجون بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني.
قال الفاسي: أجاز له باستدعاء الحافظ علم الدين البرزالي، مؤرخ بسنة ثلاث عشرة وسبعمائة: أبو العبّاس الحجّار، والشيخ تقي الدين بن تيمية، وأحمد بن علي الجزري وأحمد ابن محمّد البجدي، وإسحاق الآمدي، والقاسم بن المظفّر بن عساكر، ومحمّد بن أحمد بن الزرّاد، ومحمّد بن محمّد بن هبة الله بن الشيرازي، وأبو بكر بن أحمد بن عبدالدائم، وزينب ابنة الكمال، وخلق ( العقد الثمين 284:6 برقم:2871 ).
33 ـ أبو الفضل العلوي. روى عنه: محمّد بن الحسن الصفّار. وروى عن: سعد بن عيسى الكربزي البصري ( بصائر الدرجات ص 202 / ح 5، 216 / ح 21، 268 ـ 269 / ح 16، 298 / ح 10، 357 / ح 13؛ بحار الأنوا 147:17 / ح 42 ).
34 ـ أبو الفضل بن ناصر المرعشي الحسيني القزويني. قال الرافعي: سيّد زاهد، سمع أبا الحسن علي بن أحمد المديني المؤذّن بقراءة صالح المؤذّن حديثه عن أبي عبدالرحمن بسماعه منه في بعض أماليه( التدوين في أخبار قزوين 35:4 ).
35 ـ أبو محمّد العلوي الدينوري. روى عنه: محمّد بن يحيى العطّار.
36 ـ أبوجعفر أحمد بن إبراهيم بن محمّد بن عبدالله بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب العلوي الموسوي، النقيب بالحائر. روى عنه: السيّد علي بن طاووس الحسني. وروى عن: أبي الحسين محمّد بن الحسن بن إسماعيل الإسكاف.
37 ـ أبو القاسم أحمد بن إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسى الكاظم بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. روى عنه: أبوالمفضّل، وروى عن: محمّد ابن الحسن بن بيان، وأبيه إسحاق بن العبّاس.
38 ـ أبو الحسين أحمد بن جعفر بن البزّاز العلوي الكوفي. روى عنه: الحاكم النيسابوري. وروى عن: أبي العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد الحافظ ( فرائد السمطين 191:2 / ح 468 ).
39 ـ أبو جعفر أحمد المحدّث بن جعفر بن محمّد بن إبراهيم بن محمّد بن إبراهيم المرتضى بن موسى الكاظم بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. كان عالماً فاضلاً كاملاً، ذكره الشيخ الطوسي في رجاله في باب من لم يرو عنهم عليهم السلام، وقال: روى عنه التلعكبري، وسمع منه في سنة سبعين وثلاثمائة، وكان يروي عن حميد ( رجال الشيخ الطوسي ص 409 برقم:5948 ).
وذكره التفرشي نقلاً عن رجال الشيخ الطوسي ( نقد الرجال 109:1 برقم:199 )
40 ـ أحمد السكين بن جعفر بن محمّد بن زيد الشهيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. قال الدشتكي: إنّ أحمد السكين جدّي صحب الإمام الرضا عليه السلام من لدن كان بالمدينة إلى أن أُشخص تلقاء خراسان عشر سنين، فأخذ منه العلم، وإجازته عندي، فأحمد يروي عن الإمام الرضا، عن آبائه عليهم السلام، عن رسول الله صلّى الله عليه وآله ( بحار الأنوار 127:108 ).
41 ـ أحمد بن الحسن الحسيني. روى عنه: محمّد بن القاسم الأسترآبادي. وروى عن: أبي محمّد العسكري عليه السلام.
42 ـ أحمد بن الحسن بن إبراهيم طباطبا بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب. روى عنه: محمّد بن أحمد بن الهيثم. وروى عن: الحسن بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب.
43 ـ أحمد بن الحسن المكفوف بن الحسن الأفطس بن علي الأصغر بن علي بن الحسين ابن علي بن أبي طالب. كان عالماً محدّثاً جليلاً ( المعقبون من آل أبي طالب 339:3 ).
44 ـ أحمد بن الحسين العلوي. روى عنه: جعفر بن محمّد بن مالك. وروى عن: محمّد بن حاتم.
45 ـ الشريف أبو علي أحمد بن حمزة الجعفري. قال الرافعي: سمع أمالي القاضي عبدالجبّار بن أحمد منه في عشرين جزءاً، وفيها أنبأ أبو محمّد عبدالله بن جعفر بن فارس بأصبهان، ثنا إسحاق بن إسماعيل، ثنا إسحاق بن سليمان الرازي، عن ابن أبي ذئب، عن الزهري: سمعت أبا الأحوص، عن أبي ذرّ، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: إذا قام أحدكم إلى الصلاة استقبلته الرحمة، فلا يمسح الحصا ولا يحرّكها ( التدوين في أخبار قزوين 170:2 ـ 171 ).
46 ـ أبو منصور أحمد بن حمزة الحسيني العريضي. روى عنه: الكراجكي بالرملة. وروى عن: أبي المفضّل محمّد بن عبدالله بن المطّلب الشيباني الكوفي.
47 ـ أبو بكر أحمد بن عبدالرحمن بن أحمد العلوي الزيدي المروزي الشافعي الواعظ. قال ابن منظور: قدم دمشق وأملى بها الحديث، وعقد بها مجالس الوعظ، وروى عن جماعة. حدّث عن الشيخ السديد أبي منصور محمّد بن علي بن محمّد التاج. ثمّ قال: أُخرج أبوبكر العلوي من دمشق في ذي الحجّة سنة سبع وأربعين وخمسمائة، وسار إلى ناحية ديار الملك مسعود بن سليمان، فانقطع خبره عنّا بعد ذلك، وكان غير مرضي الطريقة ( مختصر تاريخ دمشق 150:3 برقم:169 ).
وقال ابن حجر: روى عن أبي منصور ناقلة الكراعي، وعنه ابن السمعاني وابن عساكر، وقال: إنّه كان غير مرضي الطريقة ( لسان الميزان 227:1 برقم:656 ).
48 ـ أحمد بن عبدالكافي الحسني الطباطبائي. قال السخاوي: سمع بعض الموطّأ سنة تسع وتسعين وسبعمائة على البرهان بن فرحون بالمدينة ( التحفة اللطيفة 115:1 برقم:205 ).
49 ـ أحمد بن عبدالله العلوي. روى عنه: محمّد بن مسعود العيّاشي، ومحمّد بن أبي زياد الجَدّي صاحب الصلاة بجدّة.
وروى عن: علي بن محمّد العلوي العمري، والقاسم بن أيّوب العلوي، والحسن بن الحسين، وعلي بن محمّد، وعلي بن الحسن الحسيني.
50 ـ أبو طالب أحمد بن عبدالله العلوي القصري. قال الذهبي: من ولد محمّد ابن الحنفية. روى عنه: يوسف اللخمي بالمغرب ( تاريخ الإسلام ص 329 برقم:308 ـ وفيات سنة 569 ).

   1 2 3 4 5 الصفحة اللاحقة »»  

Copyright © 1998 - 2020 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.