الواجهة » العالم الإسلامي » المشاهير » داود بن القاسم، ابو هاشم الجعفري
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


داود بن القاسم، ابو هاشم الجعفري

قال السيّد الخوئي في ( معجم رجال الحديث 8 / 122 ): ( قال النجاشي: داود بن القاسم بن إسحاق بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، أبو هاشم الجعفري رحمه الله: كان عظيم المنزلة عند الأئمّة عليهم السلام، شريفَ القَدْر، ثقة، روى أبوه عن أبي عبدالله عليه السلام. وقال الشيخ: داود بن القاسم الجعفري، يُكنّى أبا هاشم، من أهل بغداد، جليل القدر عظيم المنزلة عند الأئمّة عليهم السلام، وقد شاهد جماعةً منهم: الرضا والجواد والهادي والعسكري وصاحب الأمر، وقد روى عنهم كلّهم عليهم السلام.
وله أخبار ومسائل، وله شعر جيد فيهم، وكان مقدَّماً عند السلطان، وله كتاب أخبرنا به عدّة من أصحابنا عن أبي المفضل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبي عبدالله عنه... روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه سهل بن زياد ( كامل الزيارات: الباب 90 ) في أن الحائر من المواضع التي يُحبّ الله أن يُدعى فيها..
وعن ربيع الشيعة أنّه من السفراء والأبواب المعروفين الذين لا يختلف الشيعة القائلون بإمامة الحسن بن علي ( العسكريّ ) عليه السلام فيهم.
روى الكليني في ( الكافي ) عن داود بن القاسم الجعفري قال: دخلتُ على أبي جعفر عليه السلام ومعي ثلاث رقاع غير مُعَنْونة واشتَبهَتْ علَيَّ فاغتَمَمتُ، فتناول إحداها وقال: هذه رقعة زياد بن شبيب، ثمّ تناول الثانية فقال: هذه رقعة فلان. فبُهِتُّ أنا، فنظر إلَّي فتبسّم، فقلت: جُعِلت فداك، إنّي لَمُولع بأكل الطين، فادعُ الله لي. فسكت، ثمّ قال لي بعد ثلاثة أيام ابتداءً منه: يا أبا هاشم، قد أذهب الله عنك أكل الطين. قال أبو هاشم: فما شيءٌ أبغض إليّ منه اليوم... وكيف كان فلا إشكال في وثاقة الرجل وجلالته ).
ومن أحاديثه المميّزة ما رواه في ( الكافي 1 / 23 ): ( كنّا عند الرضا عليه السلام فتذاكرنا العقل والأدب، فقال: يا أبا هاشم، العقلُ حِباءٌ مِن الله، والأدبُ كُلفة، فمَن تكلّف الأدبَ قَدِر عليه، ومَن تكلّف العقلَ لم يَزدد بذلك إلاّ جهلاً )!

Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.