الواجهة » الإسلام » حدث في شهر رمضان
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


حدث في شهر رمضان

اليوم العاشر: وفاة أم المؤمنين خديجة. بسم الله الرحمن الرحيم: «والَّذينَ آوَوا ونَصَروا أُولئك همُ المؤمنون حقّاً..». وخديجة سلام الله عليها آوَت رسول الله صلّى الله عليه وآله ونَصَرته، وآمنت بما جاء به مِن عند الله وصدّقته، وبذلت وجاهدت قومها المشركين، وكانت خلف النبيّ من خير القانتين.. وحتَّى فازت بالرضوان من الله ومن رسوله، وكذلك بالإعجاب: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «لا واللهِ ما أبدَلَني اللهِ خيراً منها: آمَنَت بي إذ كفر الناس! وصدّقتني إذ كذّبني الناس! وواسَتني في مالها إذ حَرَمني الناس! ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني أولاد النساء» (الاستيعاب لابن عبدالبَرّ 721:2، أُسد الغابة لابن الأثير 539:5). وكم أثنى عليها وهو يقول – بعد وفاتها -: «خديجة، وأين مِثلُ خديجة!». لماذا ؟ لأنّها المرأة الصالحة الطاهرة التي أصبحت رمزاً كريماً، حيث: - صَحَّت عقائدها، إذ كانت على دين الحنيفيّة الموحِّدة، على ملّة إبراهيم الخليل عليه السلام. - وأصبحت رمزاً لنصرة الرسالة والرسول في: مواقفها وتضحياتها وعطاءاتها. - وتشرّفت بالاقتران برسول الله سيّد الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليه وعلى آله أجمعين. - كما فاقت جميع النساء في ولادة البنات إذ أنجبت سيدة النساء، وفي خدمة الدين إذ خدمت عليّاً سيّد الأوصياء، وفي الامتداد بعد النبيّ بأن أصبحت جَدّة الأئمّة الأُمناء.. فهي قرينة النبوة، ومنبع الإمامة. وأمّا وفاتها، فقد تركت حزناً عميقاً في قلب رسول الله صلّى الله عليه وآله، وقد وقعت بعد وفاة أبي طالبٍ عليه السلام، فأصبح العام ذاك في حياة النبيّ (عام الأحزان). (يراجع: بحار الأنوار 1:16 – 81؛ خديجة بنت خويلد، لعلي محمّد علي دخيل – من سلسلة: أعلام النساء (1)؛ الأنوار الساطعة من الغرّاء الطاهرة، للشيخ غالب السيلاوي في أكثر من 500 صفحة).

Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.