الواجهة » الإسلام » حدث في شهر رمضان
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


حدث في شهر رمضان

اليوم السابع عشر: في مثل هذا اليوم.. من السنة الثانية من الهجرة النبويّة المباركة.. كانت واقعة بدر الكبرى، وكانت مفتتحَ الانتصارات الإسلاميّة على جحافل الشرك والكفر، بتأييدٍ ربّانيّ، تَتوّج: بدعاء رسول الله صلّى الله عليه وآله، وسيفِ الإمام عليّ عليه السلام، قال تعالى: - «وإذ يُرِيكُمُوهُم إذِ التَقَيتُم في أعينِكُم قليلاً * ويُقلِّلُكُم في أعيُنِهِم لِيقضيَ اللهُ أمراً كانَ مَفعولاً * وإلَى اللهِ تُرجَعُ الأُمور» [سورة الأنفال:44]. وكان لابدّ من المواجهة والالتحام والصراع: بين الحقّ والباطل، بين الإيمان والكفر، بين الظلم والعدالة، بين المظلومين والظالمين. والإسلام الذي دعا إلى السلام، يدافع عن نفسه وعن معتنقيه، فلا يسمح لسيوف الشرك أن تتجاوز، فكان لابدّ: 1. من إزاحة المشركين عن طريق الإسلام. 2. ولابدّ من تأديب أهل الضلال الذين عذّبوا المؤمنين في مكّة، وسلبوا أموالهم، وألجؤوهم إلى الهجرة عن أهليهم وديارهم. 3. ولابدّ أيضاً من كسر شوكة المتجاوزين، وبعث روحيّة الجهاد في قلوب المسلمين. وقد تجذّر النصر على يد أميرالمؤمنين عليّ بن ابي طالب عليه السلام، بما نهض به من دورٍ شجاعٍ مقدامٍ في قطع رؤوس الكفر المتحدّية، من الذين جَنّدوا العَددَ والعُدد محاولين القضاءَ على الإسلام: - فقتل الوليدَ بن عُتبة، ثمّ شيبة، ثمّ عتبة، فانهارت جحافل الشرك. وإذا كان قتلى قريش حوالي (70) رجلاً، فقد جندل الإمام عليّ عليه السلام نصفَهم، وأعان المسلمين على بقيّتهم، وأدخل الرعب في صفوف العدوّ، حتَّى انهزموا.. فلحقهم المسلمون وأسروا منهم سبعين نفراً. ثمّ كان من رسول الرحمن رحمةٌ بأولئك الأسرى، حيث فتح لهم باب الفِدية: بتعليم القراءة والكتابة، وبالأموال. ويبقى الإسلام: من جهةٍ هو دينَ الرحمة والنور والأخلاق والهداية والسعادة، ومِن جهةٍ أخرى دينَ العزّة والإباء والتضحية والفداء والجهاد والمَنَعة والكرامة.

Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.