الواجهة » الإسلام » النبي وأهل البيت » اهل البيت عليهم السلام » الإمام علي عليه السلام » آهات .. في وداعك يا أبا الأيتام
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


آهات .. في وداعك يا أبا الأيتام

دَعْها تـجـوبُ فَدافـدُ الأنـجادِ وتَشُقّ أزيـاقَ الـرُّبى ووِهـادِ
أغرى لها شوقُ الغَريّ فلن ترى مَرأى ومَرعى غير ذاكَ الوادي
إذ كـان لـم يَـعرفْه إلاّ ربُّـهُ ونـبيُّه.. ربُّ الفَـخارِ البـادي
بيـنا عزيـمتُه تـدانـى دونَـهُ أعلا العُلاةِ وشـامـخَ الأطـوادِ
ويُشَجّ في الشهر الـكريم كريمَهُ في وِرْدِه ظُلْماً بسيـف مُـرادي
قد غاله وسْطَ الصـلاةِ مُـناجياً للهِ في المحرابِ شـرُّ مُـعادي
لهفـي له لمّا عـلاهُ بضـربةٍ نجلاء.. قـد سُقيت بسَمٍّ عِـنادِ!
قد أَمَّه وهو الإمامُ فخَضّب الشَّ يـبَ الكـريـمَ بـدمّهِ المـدّادِ
وبَقِي ثـلاثاً مُدنَفاً، لا شـاكـياً بل شـاكراً، إذْ حـاز خيرَ مَفادِ
متـبتِّـلاً، ومُحَمـدِلاً، ومُـهَلِّلاً ومُكبِّراً، قـد فـزتُ بآسـتشهادِ
فتشرّفت أرضُ الغَـريِّ بقـبرهِ فاخـتار منها التُرْبَ نوراً بـادي
وبكـى جميعُ الـعالمين لِـرُزْئهِ والنـيـرِّاتُ تجـلّلتْ بـسَـوادِ
اليومَ عِقْدُ الديـنِ حُـلّ نظـامُهُ وهَوَتْ نجومُ العـلْمِ والإرشـادِ
اليومَ أركـانُ الـمعالـي والعُلا فُلّت بسيـف البغـيِ والأحـقادِ

* * *

أجل.. تجرأ الظالمون على حُرمة الإمامة، وهي وريثة النبوّة، قد نهض بها أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام يقيم العدل ويقطع أيدي الظلم، ويثبّت دعائم الإسلام، ويرفع لواء الحقّ الإلهيّ. وطالما أشار النبيّ صلّى الله عليه وآله، وأشاد بخليفته الحقّ من بعده، ودعا له ولمَن والاه، ودعا على كلِّ مَن عاداه، حتّى رُوي عنه صلّى الله عليه و آله أنّه قال: «عادى الله مَن عادى عليّاً» (1) .
كما رُوي أنه صلّى الله عليه وآله قال له: «أنت منّي وأنا منك» (2) .
وبكى صلّى الله عليه وآله يوماً، فقال له الإمام عليّ عليه السّلام: يا رسول الله، ما يبكيك ؟! قال: ضغائن في صدور رجال عليك، لن يُبدوها لك إلاّ من بعدي. فسأله: بسلامةٍ من ديني ؟ قال صلّى الله عليه وآله: نعم، بسلامةٍ من دينك (3) .
وكان النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم قد ثبّت الحقائق ورفعها أمام أعين الجميع، حجّةً شامخةً أسطع من الشمس في رابعة النهار، وحقيقة بيّنةً لا يجحدها إلاّ مبغض ظلوم.. حيث قال كما رووا موجّهاً خطابه الشريف إلى وصيّه، ومُسمِعاً هذه الأمّة حاضرها وغائبها على مدى الدهر:
«يا عليّ، مَن قتلك فقد قتلني، ومَن أبغضك فقد أبغضني، ومن سبّك فقد سبّني، لأنّك منّي كنَفْسي، وروحُك من روحي، وطينتك من طينتي. وإنّ الله تبارك وتعالى خلقني وخلقك من نوره، واصطفاني واصطفاك، فاختارني للنبوّة، واختارك للإمامة، فمَن أنكر إمامتَك فقد أنكر نبوّتي.
يا عليّ، أنت وصيّي ووراثي، وأبو ولْدي وزوج ابنتي، أمرُك أمري، ونهيك نهيي. أُقسم بالذي بعثني بالنبوّة، وجعلني خيرَ البريّة إنّك لًحُجة الله على خلْقه، وأمينُه على سرّه وخليفة الله على عباده.» (4)
لكن القُساة والمعاندين لم يرتدعوا عن أن يمدّوا يد الغدر والبغي إلى حرم الله الأقدس، فيجهّزوا له كلّ خبثهم، ويشحذوا له كلّ بغضهم، ويُعدّوا له سيفاً سميماً لا يتورّع عن أن يضرب هامة الإمامة في محراب الله تبارك وتعالى، فتسيل الدماء الزاكية على أرض بيت الله في الكوفة، وتُفجع العوالم بفقدها حبيبَ رسول الله وصفيَّه.. عليّاً أمير المؤمنين صلَواتُ الله عليه، ويشعر حين ذاك كلُّ اليتامى والأرامل أنّهم فقدو الأب الرّؤوم، والملاذَ الرحوم، بل أحس المسلمون والمؤمنون بحقيقة اليُتْم، أدركوها بآلامها ومراراتها.

خَطْبٌ كبيـر للمُصـابِ يشـيرُ في ليلةٍ فيـها الإمـامُ عـفـيرُ
في بيتِ ربِّ العـالمين بـسجدةٍ صَرَع الوصيَّ بسـيفهِ مغـرورُ
صُرع الأمير وجبرئيلُ في السَّما ينـعاه وَجْداً.. فالمُصـاب كـبيرُ
أللهُ أكبرُ قد أُصيـب المرتـضى وسْط الصلاةِ وأمـرُه مخـطورُ
فتزلزلتْ أركـانُ مسـجدِ ربّـهِ والقـلبُ مـن أولادهِ مَـذعـورُ
وبقي صـريعَ سـجودِه متخضِّباً بالدمِّ وهْو على الثـرى مهـدورُ
أبَنيَّ للبيتِ احملوا جسمي، فـذا جُرحي من السيفِ المَشومِ خطيرُ
حمـلوه مِن بيـت الإلهِ بفجـعةٍ ما حالُ جسـمٍ بالدماءِ يسـيرُ ؟!
ومن النِّسـا صَرخاتُهنّ قدِ اعتلتْ وإلى الدمـاءِ السائـلاتِ تُشيـرُ

1 . أُسد الغابة، لابن الثير 154:2. وذكره ابن حجر في الإصابة 91:2 القسم 1 ، و المتّقي الهندي في كنز العمّال 152:6.
2 . صحيح البخاري كتاب الصلح. وسنن البيهقيّ 5:8. وخصائص الإمام عليّ عليه السّلام، للنسائيّ ص 5. وصحيح الترمذيّ 299:2...
3 . تاريخ بغداد، للخطيب البغدادي 398:12. كنز العمّال 408:6. مجمع الزوائد، للهيثميّ 118:9.
4 . ينابيع المودة، للشيخ سليمان القندوزيّ الحنفيّ 53:1.
Copyright © 1998 - 2019 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.