الواجهة » الإمام الرضا » محاوراته » إحتجاج عقائديّ
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


إحتجاج عقائديّ

عن محمّد بن عبدالله الخراسانيّ خادم الرضا عليه السّلام قال: دخل رجل من الزنادقة على الرضا عليه السّلام وعنده جماعة.
فقال له أبوالحسن عليه السّلام: أرأيت إن كان القول قولكم ـ وليس هو كما تقولون ـ ألسنا وايّاكم شرعاً سواء، ولا يضرّنا ما صلّينا وصمنا وزكيّنا وأقررنا؟! فسكت.
فقال أبوالحسن: وان لم يكن القول قولنا ـ وهو كما نقول ـ ألستم قد هلكتم ونَجَوْنا؟!
قال الزنديق: رحمك الله، فأوجدني كيف هو وأين هو؟
قال: ويلك! إنّ الّذي ذهبت إليه غلط، هو أيّن الأين وكان ولا أين، وهو كيّف الكيف وكان ولا كيف، ولا يُعرف بكيفوفيّة، ولا بأينونيّة، ولا يُدرَك بحاسّة، ولا يُقاس بشيء.
قال الرجل: فإذن إنّه لا شيء إذ لم يدرك بحاسّة من الحواسّ.
فقال أبوالحسن عليه السّلام: ويلك! لمّا عجزتْ حواسّك عن إدراكه أنكرتَ ربوبيّته، ونحن إذا عجزتْ حواسّنا عن إدراكه أيقنّا أنّه ربّنا، وأنّه شيء بخلاف الأشياء.
قال الرجل: فأخبرني متى كان!
قال أبوالحسن عليه السّلام: أخبرني متى لم يكن، فاُخبرك متى كان!
قال الرجل: فما الدليل عليه؟
قال أبوالحسن عليه السّلام: إنّي لمّا نظرتُ إلى جسدي فلم يمكنّي فيه زيادة ولا نقصان في العرض والطول، ودفع المكاره عنه وجرّ المنفعة إليه، علمتُ أنّ لهذا البنيان بانياً فأقررتُ به، مع ما أرى من دوران الفلك بقدرته وانشاء السحاب، وتصريف الرياح، ومجرى الشّمس والقمر والنجوم، وغير ذلك من الآيات العجيبات المتقنات، علمتُ أنّ لهذا مُقدِّراً ومُنشئاً.
قال الرجل: فلِمَ لا تدركه حاسّة البصر؟
قال: للفرق بينه وبين خلْقه الذين تدركهم حاسّة الأبصار منهم ومن غيرهم، ثمّ هو أجلّ من أن يدركه بصر، أو يحيط به وَهْم، أو يضبطه عقل.
قال: فحُدَّه لي!
قال: لا حدّ له.
قال: ولِمَ؟
قال: لأنّ كلّ محدود متناهٍ، وإذا احتمل التحديد احتمل الزيادة، وإذا احتمل الزيادة احتمل النقصان، فهو غير محدود، ولا متزايد ولا متناقص، ولا متجزّي، ولا متوهَّم.
قال الرجل: فأخبرني عن قولكم: إنّه لطيف وسميع وبصير وعليم وحكيم، أيكون السميع إِلاَّ بالأُذن، والبصير إِلاَّ بالعين، واللّطيف إِلاَّ بعمل اليدين، والحكيم إِلاَّ بالصنعة؟!
فقال أبوالحسن عليه السّلام: إنّ اللّطيف منّا على حدّ اتّخاذ الصنعة، أو ما رأيت أنّ الرجل يتّخذ شيئاً فيلطف في اتّخاذه، فيقال: ما ألطف فلاناً! فكيف لايقال للخالق الجليل: لطيف إذ خلق خلقاً لطيفاً وجليلاً، وركّب في الحيوان منه أرواحها، وخلق كلّ جنس مبايناً من جنسه في الصورة، ولا يشبه بعضه بعضاً، فكلُّ به لطف من الخالق اللّطيف الخبير في تركيب صورته.
ثمّ نظرنا إلى الأشجار وحملها أطايبها، المأكولة منها وغير المأكولة، فقلنا عند ذلك: إنّ خالقنا لطيف لا كلطف خلقه في صنعتهم، وقلنا: إنّه سميع لأنّه لا يخفى عليه أصوات خلقه ما بين العرش إلى الثرى، من الذّرّة إلى أكبر منها في برها وبحرها، ولا تشتبه عليه لغاتها، فقلنا عند ذلك: إنّه سميع لا باُذن، وقلنا: إنّه بصير لاببصر، لأنّه يرى أثر الذرّة السحماء في اللّيلة الظلماء على الصخرة السوداء، ويرى دبيب النّمل في اللّيلة الدجية، ويرى مضارّها ومنافعها، وأثر سفادها، وفراخها ونسلها، فقلنا عند ذلك: إنّه بصير لا كبصر خلقه. قال: فما برح حتّى أسلم (1). وفيه كلام غير هذا.

1ـ رواه الصّدوق في التوحيد 250 ـ باب 36/الرقم03 وفي عيون أخبار الرضا عليه السّلام 131:1 ـ باب 11/الرقم28: عن محمّد بن عليّ ماجيلويه، عن عمّه محمّد بن أبي القاسم، عن أبي سمينة: محمّد بن علي الصيرفيّ، عن محمّد بن عبدالله الخراسانيّ خادم الرّضا عليه السّلام...
وانظر الكافي 78:1 ـ الباب 1/الرقم3. ونقله المجلسيّ رحمه الله في بحار الأنوار 31:3 و 175:4.
Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.